العودة   منتديات بنات نجد > بنات نجد الأدبية > || كان يا مكان ~

|| كان يا مكان ~ اهنا وقفة مع الكتّاب والرواة وجمع من الروايات والقصص الحقيقية والخيالية وبعض من محاولاتكم الروائية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2010, 05:50 PM   #31
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي




ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح

الجزء التاسع

ـ ღ♥ღـ

تسولف لي عن الضيقه وانا كلي ألم وأحزان
وأنا من وين ماناظر بعيني شفـت ضيقاتـي
تسولف لي عن الضيقه وأنا عنوان للحرمـان
دخيلك لا دخيل الجـرح لا تكشـف معاناتـي
دخيلك لا تشجعني أسولف وأكسـر الكتمـان
تعبت من السكوت اللي تعود يسكـن بذاتـي
عليم الله مافيني شبر يضحك فرح وأشجـان
وأنا لو جيت ابضحك لك أجيك أضحك بدمعاتي
حياتي شعرن وشاعر وجمهوري بقايا انسان
ونقـادي زمـن قاسـي ولا يفهـم كتاباتـي
أناظر للبشر حولي أحد يضحك أحـد طربـان
وأنا صعبن علي أضحك أسايرهم بضحكاتـي
عجزت أكذب على نفسي بفرحه ما بها ألوان
وحزني ما عجزعنـي بـدا يرسـم نهاياتـي
طريقي صعب وجروحي كثير وداخلي ضميان
أبي لو يوم واحـد أحـاول أجمـع شتاتـي
أنا قصه تبعثـرت وتطايـرت بزمـن خـوان
تعلمت أخسر البسمه وأداري عضـة شفاتـي
أبكتب لك وبالخط العريض وريشـه الفنـان
أنا الخسران توقيعي وانا الخسران بصماتـي
أكمل لك عن الضيقه اكمل لك عـن الأحـزان
تأكد لو بكمل لـك تصيـح وتطلـب سكاتـي

ـ ღ♥ღـ

كانت متملله في جلستها وكل دقيقه تناظر في الساعه استجمعت كل شجاعتها واتصلت عليه .. لكن الجوال كان مقفل حاولت

اكثر من مره بس نفس النتيجه
(ياربي ماطلع الا لما كنت بصارحه .. ليان خليك صادقه مع نفسك انتي لو شفتيه ماراح تقولين له ولا كلمه .. هذا اذا

ماعاملتيه ببرود كالعاده .. يارب سهل هالكلمه على لساني تعبت من العذاب والوحده والاحزان .. مجنونه انا اقوله

هالكلام لالالاااااااااا مستحيل وين كبريائي وكرامتي .. كنت لما ابوي وامي يغلطون علي اقول انا وماملكت ملك لهم ..

لكن هذا زوج مو اب ولا ام اشلون اسمح لنفسي اتنازل عن شموخي وعزتي .. والا لانه جاب طاري الموت ضعفت

وقررت اسوي اللي يريحه.. لاااااااااااا بسم الله عليه عسى يومي قبل يومه هو وجدي .. لو بستمر كذا اكيد بنجن..

)اعوذو بالله من الشيطان الرجيم
اول ماطردت هالافكار من راسها حست بصوت الباب جلست بمكانها بكل هدوء ماتبي تحسسه بهتمامها .. ونست وعدها

لنفسها انها تصارحه وتبداء معاه حياه جديده
سمعت صوت سياره حركت بسرعه من قدام الفيلا بنفس اللحظه اللي دخلت فيها خالتها ام طلال
ليان بخيبه تحاول تداريها : هلا بالغاليه وين .... (وبعد مالاحظت حالة خالتها المنهاره) خالتي اشفيه شنو اللي

صاير
ام طلال كانت عاجزه عن الكلام وتحاول تسند نفسها على قطع الاثاث لاتنهار (وبصوت خنقه البكاء والحسره): ولدي راح

ولدي راااااااااااااااااااااح
ليان وهي تشاركها الدموع بدون ماتعرف السبب (وبصوت يرتعش من الخوف):خالتي طلال اشفيه وش صار له
ام طلال ببكى وحسرة ام فقدت ولدها الولد اللي ربته من هو عمره 9سنوات الين صار شاب : فيصل اللي راح ياليان فيصل

اللي رااااااااااح
ليان بدون استيعاب وبراءة اطفال:وين راااااااااااااح؟؟
ام طلال وهي تبكي وترفع اكف الضراعه لرب العالمين: يارب رحمتك ارجو ياربي لاتحرمني منه..
ليان وهي تمسك يد خالتها وتهزها : قوليلي فيصل وين راااح
ام طلال برغم مصيبتها بس حست انها لازم تتماسك علشان هالمسكينه اللي قدامها وهالشايب اللي يناظر الله ثم فيصل
ام طلال وهي تحاول تتماسك بس اللي اسمعته اكبر من قوتها وحتمالها : ليان اذكر الله يمي قولي لا اله الاالله
ليان بفك مرتجف ودموع مثل حبات الالماس تنزل على خدها : ألف من ذكره بس وين رااح فيصل .. وين رااح .. انا

كنت بقوله .. لا انا كذابه ماكنت بقوله .. بس والله احبه .. صح لو كنت احبه كان قلت له .. بس انا كذابه

مااحبه .. انا خليته يطلع زعلان .. هو رااح علشانه زعلان صح (وهي تهز يد خالتها) .. خالتي قوليله يرجع

وانا ماراح ازعله .. والله ماراح ازعله بس خليه يرجع
لما ماشافت من خالتها اي رد غير بكى وشهقات اخفت كل كلامها مسكت وجه خالتها بيديها وركزت عيونها بعيون خالتها :

صح بتقولين له يرجع .. هو اصلآ بيرجع بس مو علشاني علشان جدي صح .. ماعليه انا موافقه بس المهم يرجع..

خالتي هو مايبي يرجع علشان في البيت صح .. خلاص انا بطلع وخليه يرجع .. بس وين اروح
ماقدرت ام طلال تتماسك اكثر من كذا انهارت ببكى يقطع القلب وهي تأخذ ليان لــ صدرها .. كانت هالحركه سبب انها

تصحي ليان من حالة الصدمه وعدم الاستيعاب اللي كانت فيه .. وكلمة فيصل راااااااااااح تتردد بذهنها وتغتال بقايا الانسانه

اللي بداخلها (وبصرخه حملت كل لحظة ألم وحرمان وظلم وفقد عاشتها بحياتها ) : لاااااااااااااااااااااااااااااااا

..... (لكن عمر لااااااااا مامنعت القدر والمكتوب)
كلمة لاااااااا هي الكلمه الوحيده اللي انطقتها قبل لاتنهار بين يدين خالتها
..... وش فيها ليان ؟؟؟
كان هذا التهديد الاكبر لقدرة ام طلال اذا مواجهتها مع ليان استنفذت كل قوتها اجل اشلون مع ابو عبدالعزيز وهو بهالحاله
ابو عبدالعزيز : ام طلال تكلمي وش صاير؟؟
ام طلال بألم وخوف مو منه الا عليه : فـ..فيصل مــاتـ..
ابو عبدالعزيز قاطعها بأشاره من يده .. بيد اضعفها المرض وهزتها الصدمه
دقيقه بس وبعدها رجع عبدالرحمن اللي قبل المرض بكل قوته اللي مايهرزها شي غير خوفه من رب العالمين
ابوعبدالعزيز (بعصبيه) : دارررررين
دارين بخوف : نعم استاز
ابوعبدالعزيز : بلغي امين يجيب افضل دكتور بأسرع وقت.. وخذو ليان لـ غرفتها
اشر للخادمه تأخذ لـ غرفته بكرسيه المتحرك .. واول مادخلها اشر لها بيده انها تتركه
نزلت من عينه دمعه يتيمه تساوي مليون دمعه ودمعه .. دمعة شايب فقد سنده بالحياه بعد الله سبحانه وتعالى . بعد ماتخلو

عنه وخذلوه عياله
وماعلى لسانه غير اللهم لا اسالك رد القضاء ولكن اسألك اللطف فيه.. وبقلب مو مصدق الى الآن انه خسر اغلى احبابه
/
\
/
\
/
\
في بيت العمه نوره ام ماجد

ندى : يمه ليه خليتينا نرجع بدري كان جلسنا فـ بيت خالي شوي مابعد حققت مع لين
ام ماجد بتفكير : مو ضروري تحققين كل شي كان واضح
ندى : ولو المفروض كان نجلس شوي
ام ماجد: خلاص ياعله ماتشوفين اشلون كانت حالتهم وبعدين راكان ماكان بيجي لو جلسنا شهر
ندى : ابوك ياهالحظ اللي عندي مرض مو حظ يعني لما اكشخ مايشوفني ولما شكلي حتى الجن تعوذ منه يشوفني
ام ماجد : نديو مانيب راد ه عليك ولو برد برد بهالعصاء اللي بكرسها على ظهرك
ندى : يمه اخر سؤال
ام ماجد : ومصمه هااه وش عندك
ندى: بس قوليلي احتمال راكان يزورنا اليوم او لا
ام ماجد : لا وانقلعي عني ترى جد اليوم مالي خلق عليك
قامت من عند امها واخذت تلفون البيت واتصلت على جارتهم ام مشاري
روان : خيرررررررررر
ندى : يامال المصع خيررر وانتي بهالعمر اجل اذا كبرتي وشلون بتردين
روان : اووووووووووف اخلصي يالعانس وش عندك ترى مشغوله موب فاضيه
ندى : عانس هاه يصير خير .. وش عندها كونداليزا رايس ومنها مشغوله
روان: فيه قطوه بروح اعلمها منهي روان علشان تتأدب وماتدخل حوشنا
ندى : حسبي الله عليك من بنت محد حاط السعوديه بالقائمه السوداء عند جمعية حقوق الحيوان غيرك.. المهم اسمعيني

الوانك حقت الرسم على الوجه عندك او لا
روان : ايه عندي بالمرسم ليه؟؟
ندى : اوخص يابيكاسو والله ماتلعبين مرسم مره وحده
روان : منهو بيكاسو هذا؟
ندى : هذا الله يسلمك الهندي اللي في البقاله .. اخلصي علي جيبيهم وتعالي انتظرك بالحديقه وبخلي الباب مفتوح
/
\
/
\
في بيت ابو ركان

ام راكان : لين يمي الى متى بتمين على هالحاله حتى اكل من امس مااكلتي
لين كانت تحاول تستجمع كل شجاعتها علشان ماتنزل دموعها من بعد ماطلعت من عند طلال وهي بحالة صمت تمنت تموت قبل

لا ابوها يهينها بهالطريقه تصرف ابوها قتلها ماترك لها اي قوه تواجه فيها طلال
ام راكان : لين يمي ارحميني مو كافي قلبي اللي محروق على ولدي
لين : وليان ليه مو بنتك حتى لما زرناهم مافكرتي تسلمين عليها لو جدي مانبهك .. سامحيني يمه بس حنانك جاء متأخر

حيل وين حنانك لما كنتو تذوقون ليان الويل وين حنانك لما انضرب ولدك قدامك وانطرد وين حنانك لما انسحبت مثل البهيمه لزوج

ماابيه الحين جايه علشان اكل تطمني ماراح اموت لو مااكلت
ام راكان : وش بيدي اسوي هاه وترى كل هالبلاوي اللي انا فيها من ورى رأس ليان الله يأخذها ويريحني منها
لين : صحيح ماعمرنا شفنا الحنان منك انتي وابوي لكن كنا نعاملكو بالمثل وعايشين حياتنا لكن الوحيده اللي عاشت بس علشان

ترضيكم وتدور على حنانكم هي بنتك اللي وانتي قايمه وقاعده تدعين عليها وكل ماطحتو في مصيبه من فعايلكم حطيتوها برأسها

مألوم جدي انه حبها اكثر من الكل لانها جد هي الوحيده اللي تستاهل الحب
ام راكان : اشوف السانك طال حتى علي عمرك ماكلتي ومن هالحال وردى
وطلعت وسكرت الباب وراها بعنف
/
\
/
\

ندى : وجع خوفتيني وش فيك تناظريني كذا
روان : اللي محيرني انك تنظرين بالمرايه بدون خوف كانك ماتشوفين وجهك
(كانت ندى صابغه وجهها كله بالون الابيض وملونه خشمها بالاحمر وحاطه دائرتين باللون الفوشي على خدودها وملونه شفايفها

بالازرق ومضلله المنطقه اللي حول عيونها بالاسود)كان اصدق وصف لها مرعبه حتى النخاع
ندى : انا خلصت تعالي ارسم لك
روان : يله بس ماابي مثل شكـ..
ام ماجد : ندى
ندى بارتباك : هههههههههه انتي جيتي يمه تعوذي من ابليس وسمي بسم الله قبل لا التفت عليك
ام ماجد : ........
ندى : هااا سميتي يله استعدي(والتفتت عليها بوجه مرعب وبتسامه مرسومه زادته بشاعه ورعب) بسم الله عليك يمه مو

قايله لك سمي
ماردت ام ماجد كان وجهها شاحب ومصدومه من قفلت من دارين وعرفت منها الاخبار ماتدري اشلون وصلت للمدخل اللي يطل

على الحديقه خانتها رجليها وجلست على درجات المدخل وهي مو حاسه باي شي حولها
ندى خافت من حالة امها وراحت تركض لها ومسكتها
ندى بخوف : يمه وش فيك لاتقولين ان راكان شافني بعد هالمره
ماردت ام ماجد كل اللي سوته انها ضمت يديها اللي ترتجف على صدرها وصارت تنزل دموعها وصوت انين خافت
ندى برعب ودموعها بدت تنزل : يمه اشفيك تكلمي وش تحسين فيه يمه جدي صاير فيه شي
ولما ماردت عليها امها التفتت على روان : روان بسرعه خلي الشغاله تجيب عبايتي وعباية امي وخلي السواق يجهز السياره
بعد مانفذت روان اللي قالته ركبة امها بالسياره بمساعدت الخدامه وقالت للسواق يطلع لبيت فيصل
كل تفكيرها ان جدها اكيد هو اللي صاير له شي صارت تتصل على فيصل بس جواله كان مقفول وهذا اللي خلاه تتأكد ان فيه

مصيبه صايره .. حاولت تتماسك وتصبر امها لكن كل الكلام تبخر من عقلها مالقت ولا كلمه تسعفها .. اكتفت بالصمت

وهي تحاول تكتم شهقاتها
رن جوالها .. خطفته بسرعه بس اللي متصل كانت لين مو فيصل
ردت بصوت فيها البكاء : الوو
لين بخوف:ندى وشفيك ياويلك لو يكون مقلب
انهارت ندى وارتفع صوت بكاها : لين جـ..دي
لين برعب : ندى جدي اشفيه وش صاير
ماكانت تسمع غير بكى ندى بدون اي رد
رمت الجوال وراحت تركض تحت ودموعها على خدها شافت ابوها وامها ولمى جالسين بالصاله
لين بصراخ : يبه الحق على جدي
ابو راكان فز من مكانه بخوف ومسك يدين لين وهو يهزها ويصراخ فيها: اشفيه ابوي تكلمي
لين بصوت قطعه البكاء : مدرررري كلمت ندى وكانت تبكي وتقول جدي
وقف ابو راكان بمكانه من الصدمه صدق ماكان الابن البار في ابوه لكن افراقه صعب حاول يتمالك نفسه لكن فرت دمعه من

عينه.. اتصل على فيصل بس الجوال كان مقفول .. واتصل على اخوه وبلغه باللي فهمه من بنته
اخذ شماغه وجاء بيطلع بس بكى لين ورجاها له اجبره ينتظرها علشان تروح معه وبالاخير طلع هو واهله لبيت فيصل

اما ابو تركي راح هو وولده تركي بس بدون مايأخذ معه احد او بالاصح لان ماكان احد بيروح غير رنيم اللي انهارت من البكاء

بس تركي رفض انها تروح
الثنين الوحدين اللي هزهم الخبر كان رنيم وخالد اللي استسلم لرجاء اخته واخذها معه
اول الواصلين لبيت فيصل كانت ندى وامها دخلت امها للبيت بمساعدت دارين اللي كان واضح عليها الحزن وانها كانت تبكي
(رغم ان فيصل كان شخصيه غامضه وصارمه الا انه كان يعامل مستخدمينه بكل تواضع وطيبه .. لدرجة انهم لما سمعو

الخبر كلهم تأثرو حيل وبان عليهم الحزن)
لما جلست امها على الكنب لاحظت وحده من الخدم طالعه من غرفة جدها وتسكر الباب .. ساقتها رجليها لغرفة جدها حتى

لو كان مات تبي تشوف لو لاخر لحظه .. وقفت قدام الباب ومدت يد ترتجف وفتحت الغرفه لكن الصدمه شلتها
كان جدها جالس على كرسيه المتحرك وحي مافيه شي
رفع ابوعبدالعزيز نظره وشاف ندى واقفه تناظر فيه ودموعها على خدها : تعالي يابوي قربي
قربت ندى وجلست عند رجلين جدها : جدي اذا انت حي اجل مين اللي مات
مارد عليها جدها غير انه مسح بيده على شعرها ونزلت دمعه من عينه
ندى برجاء : جدي اشفيه قولي وش صاير
ابوعبدالعزيز : رحو يابوي اهتمي بمك وبليان وان شاء الله مو صاير غير كل خير
طلعت من غرفة جدها وهي تسال نفسها وش اللي صاير .. خطر في بالها اخوها ماجد وحطت يديها على فمها تمنع صرخه

لاتطلع منها .. بس لو كان ماجد ليه يقولي اهتم في ليان .. شافت دارين وراحت لها تبي جواب للي قاعد يصير حولها
ندى بخوف : دارين وش اللي صاير منو اللي مات
دارين بحزن ونظرة استغراب من اللي تشوفه قدامها : والله مابعرف كل اللي سمعته من ام طلال وهي عم تبكي بتئول فيصل

رااااااح
ندى ويديها على فمها : لاااااااااااااااااااا كذابه فيصل ما مات
كانت تبكي بصوت عالي وتصرخ وهي تقول كذابين فيصل مامات .. ماحست الا بيدين تمسكها بقوه وتهزها
ام طلاال : ندى بدال هالصراخ ادعي ربك وصبري امك اذا جدك ساكت وصابر وهو اللي مايشوف هالدنيا غير بعيون فيصل

خلي حزنك بقلب وساعديهم انهم يتماسكون اذا تحبينهم
ندى ماردت عليها (اصبرهم وانا محتاجه من يصبرني اللي راح مو اي احد اللي راح فيصل تعرفون ياعالم منو فيصل لو عندي

مليون اخ ماراح احبهم كلهم مقدار ذره من حبي له) سحبت نفسها وراحت عند امها ماتدري تبي تساعدها وتشجعها او تستمد

هي منها صبرها وشجاعتها
دخل ابو راكان هو واهله
ابو راكان بحزن : نوره وين ابوي
ام ماجد طالعت فيه بنظرها غريبه وكملت بكاها بدون ماترد عليه
ندى : جدي بغرفته وطيب مافيه الا العافيه
ابو راكان وكان حمل انزاح عن ظهره : اجل وش اللي صاير
ندى : فـ.. فيصل رااااااح(وسكتت لانها عجزت تكمل كلامها)
ابوراكان انصدم من اللي سمع كانت الصدمه اكبر من انه يرد ..معقوله فيصل مات
ماصحاه من صدمته غير صرخة لين وهو تقول : لياااااااااااااااااان
لين : ندى وين لياااااااان
دارين : مدام ليان فوق اعطاها الحكيم مهدى ونامت وعندها النيرس (الممرضه)
لمى اول ماسمعت الخبر ارسلت رساله على منال تقول اللي صار
راحت لين تركض لغرفة ليان دخلت عليها .. كانت ليان نايمه ووجها شاحب واثار الدموع عليه .. وقفت تناظر بأختها

ودموعها تنزل بصمت
الممرضه :هي كويسه لاتخافي بس عندها صدمه واعطاها الدكتور مهدى
لين قربت من اختها وجلست بجنبها وهي تمسح على شعرها(آآآآآهــ ياعمري انتي اللي ماشفتي الفرحه من صغرك لما ابتسملك

حظك خطفو اللي مايخافون الله فرحتك ولما كان بيبتسم لك مره ثانيه حرمكي الموت منها ... يارب الطف بحاله ورحمها

لاعمرها عصت والديها ولاعمرها تركت فرضها ولااذت مخلوق ان كان هذا بتلاء منك فألهمها الصبر وان كان غضب فغفر لها

وارحمها)

وصل ابو تركي وتركي وخالد واخته رنيم .. وشرح لهم ابو راكان السالفه
الموت مهما كان له رهبه لكن ابو تركي وولده تركي اول مازالت عنهم صدمة الخبر غزا الفرح قلوبهم ولولا الحياء كان انرسمت

على شفاهم ابتسامه
ابو تركي بعد مااخذ اخوه على جنب : وانت ليه وجهك كذا الحمدلله ابونا وماعليه غير العافيه وفيصل هذا يومه
ابوراكان : لو اللي ميت واحد من عيالي بتقول نفس الكلام؟؟
ابو تركي : بسم الله عليهم الله يحفظهم ويخليهم لك
ابوراكان : اجل ترى فيصل ولد اخوك عبدالعزيز اذا ناسي اذكرك
ابو تركي : ماني ناسي والله يرحم عبدالعزيز ويغفرله بس الظاهر ان انت اللي ناسي ان فيصل هو اللي حرمنا من حلالنا

وستحل كل فلوس ابونا
ابوراكان : اذا هذا كلامك وحنا مابعد صلينا على الرجال ودفناه اجل وشلون عقب .. والله انا اللي يرحم حالي مدري

اشلون شاركتك واتمنتك على حلالي الظاهر لي يصير لي شي بتحرم عيالي من كل ريال لي
ابو تركي : اشوفك قمت توزع نصايح وتقول كلام جديد
ابو راكان : لا اوزع نصايح ولا شي عساني انصح نفسي ..ويله تعال خلنا نشوف ابوك

رفع ابو عبدالعزيز راسه يبي يشوف من اللي دخل عليه .. كان مستعد يحلف ان اثنين منهم نظرت الفرح والشماته بعيونهم ام

ابراهيم ماكان واضح عليه شي الوحيد من الاربعه اللي دخلو عليه وكان واضح بوجهه الحزن هو خالد
ابو عبدالعزيز بصرامه وهيبه : احتفلو برا الغرفه وانت ياخالد سكر الباب وتعال ابيك
ابو تركي : يبه الله يهديك وش احتفاله
ابو عبدالعزيز بعصبيه : سلطاااان ان كان فيصل مااا..(مهما تصنع القوه هالكلمه كانت صعبه حيل على لسانه) انا مامت

وليكون على بالك خلاص طحت لا اصحى لنفسك ومنت محتاج تدخل وتمثل علي (وبصراخ) يله بررررررااااا
طلعو كلهم ماعدا خالد اللي طلب منه جده يروح يشوفله فيصل في اي مستشفى لان طلال مايرد على جواله
طلع خالد من عند جده واتصل على راكان وقاله كل شي واتفقو ان كل واحد يسأل بطريقته واللي يعرف اول يبلغ الثاني
/
\
/
\
كان وليد واقف قدام بيت فيصل بيكذب الخبر اللي قاله له راكان بس سيارة فيصل مو موجوده وحضور كل اهله خلها بدا يشك ان

اللي سمعه حقيقه .. وقف بسيارته يبكي الاخو والصديق ورفيق العمر .. يتمني لو هو اللي مات مو فيصل
أجيه وأدري لو أجـي مالقيتـه
لكن كذا أرتاح لاجيـت ماضيـه

الحاره اللى تفتخـر فـي مبيتـه
نامت كما طفلٍ فقد حضن اهاليـه

حتى في غيابـه للشـوارع شكيتـه
قالت تصدق عاد مثلك انا اغليـه

يشهد جداره من حنينـي بكيتـه
ودي أضم جدار بيته وأنا ابكيـه

ياما بصدق أحساس قلبي عطيته
وياما خذاني من التعب بين اياديه

واليوم انا والدمع وجـدار بيتـه
نسترجع الذكرى قبـل لا يخليـه

رن جواله وكان رقم غريب ماكان بحاله تسمح انه يرد ولا يدري اشلون رد
......: هلا وليد انا طلال
وليد حس ان طلال مايعرف لان راكان ماقاله كل شي وماكان يبي يبين له شي اذا هو مومصدق اللي سمعه اجل شلون بيقوله :

هلا طلال ليه مغير رقمك
طلال: مو رقمي هذا. جوالي مدري وين انا تاركه .. المهم اسمعني تعالي لـ مستشفى الـ... بسرعه
وليد بخوف وأمل(خايف يسمع الحقيقه وعنده امل ان كل هذا كذب) : ليه؟؟
طلال : تعال وتعرف يله انا طولة على جوال الرجال ..فمان الله
قفل من طلال وراح للمستشفى وهو يدعي ربه بقلبه ودموعه انه مايحرمه من فيصل
/
/

/
/
ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح



الجزء التاسع


الفصل الثاني




.....: لمى قولي انك تكذبين
لمى : احد يكذب في الموت اقولك فيصل هو اللي مات مو جدي
منال بصدمه : لا مااصدق الحين هالشايب المخرف مايموت واللي يموت فيصل لااااااا لمى قولي كلام

ينصدق
لمى بعصبيه : استغفر الله العضيم ليه الموت يفرق بين صغير وكبير هذا يومه اللي الله كاتب له
منال بصراخ : لااااااااااا مستحيل اصدق ان فيصل مات
ام تركي : منال اشفيك وش هالصراخ؟؟
منال وهي ترمي الجوال من يدها : يمه فيصل مااااااااااااااات
ام تركي : بسم الله عليك اللي مات جدك مهوب فيصل
منال وهي تبكي : لالالا يمه العله مامات اللي مات فيصل
ام تركي بعصبيه : صدق اني ماعرفت اربيك ياللي ماتستحين الحين ومن جدك هو الميت مابكيتي عليه

ومن قالو لك ان اللي مات فيصل ذبحتي نفسك من الصياح .. وش عليك من فيصل يموت والا

يعيش؟؟
منال : يووووووووووووه الكلام في هالبيت ضايع انا طالعه
ام تركي بعصبيه : انقلعي لغرفتك وطلعه من البيت مافيه
منال بصراخ : بروح اشوف جدي والا بعد بتمنعيني
ام تركي : من شوي كان العله والحين عرفتي الواجب وبتروحين تشوفينه
منال : ايه عرفته بس الظاهر فيه ناس تكلم عنه وهي ماتعرفه
ام تركي : وش تقصدين ؟؟؟
منال : لا بس اتوقع من الواجب انك لما سمعتي ان جدي مات تروحين مع ابوي بدال هالعزايم

والزيارت اللي اخذه كل اهتمامك
طرررررررررررررررررراخ
ام تركي بعصبيه وهي تحس ان هالكف مابرد قلبها : انقلعي لغرفتك لا اذبحك وحسابك معي اذا جاء

تركي
راحت منال لغرفتها وهي تبكي من القهر فوق انها انحرمت من فيصل ضربتها امها وهددتها بتركي
(تركي الرعب الحقيقي في بيت ابو تركي لانها عصبي ومايتفاهم غير بالضرب واللي يطيح بيده الله

يرحمه )
كانت حزينه ومصدومه بموت فيصل لكن مو بالشكل اللي تخيلته كل اللي تفكر فيه هل معقول بتلاقي

زوج بنفس مواصفات فيصل او لا.. وزاد حقدها اضعاف على ليان لانها كانت زوجته ومات وهي

مازالات زوجته وريثته


~~~~~~~~~~~~


وصل وليد للمستشفى ووقف عند الاستعلامات وهو مايدري وين يروح وطلال مايرد على جواله والجوال

اللي اتصل عليه طلال منه مو له واكيد رجعه لصاحبه
اخير تشجع انه يسأل وهو يدعي ربه بصمت
وليد : لو سمحت اخوي بغيت اسال عن مريض اسمه فيصل عبدالعزيز ال.... عندكم او لا
الوظف : لحظه اشوفلك اخوي
كان وليد يناظر في وجه الموظف اللي يبحث بجهازه عن فيصل يبي يعرف من تعابير وجهه هل الخبر

بيكون سار او سيئ
الموظف : اخوي هو وصل بحادث للاسعاف وقبل قليل نقلوه لغرفة 207
وليد بفرح : يعني حي فيصل حي مامات
الموظف ارتبك : اخوي مامسجل عندي انه مات بس تقدر تقابل الدكتور وهو بيفيدك اكثر
وليد : وين غرفة 207
الموظف : اطلع مع المصعد للدور الاول وهناك فيه كاونتر ممرضات وراح يدلونك على الغرفه
طلع وليد للدور الاول واول مافتح الباب شاف طلال واقف عند الكاونتر سحب رجليه سحب علشان

يوصله خايف من اللي ممكن يسمعه
طلال اول ماشاف وليد : هلالالا وليد
وليد : طلال فيصل حي
طلال بستغراب : الناس تسلم وانت تقول فيصل حي
وليد بعصبيه : طلال ترى ماني ناقصك قولي فيصل حي او لا
طلال : لا حي ومافيه غير العافيه بس انت شلون عرفت
وليد : وينه ؟
طلال : بغرفته بس ماقلت لي اشلون عرفت
وليد : خذني له وبعدين تعرف
طلال : طيب خلني اقولك ليه طلبتك تجي
وليد بصراخ : طلالوه خذني له وبعدين قول اللي تبي
استسلم طلال واخذه لغرفتة فيصل .. وليد كان كل اللي يبه انه يشوف فيصل بعيونه ويتأكد انه حي

ومافيه غير العافيه اول ماوصل للغرفه تردد وبعدها تشجع وفتح الباب
فيصل بعصبيه : لكم ثلاث ساعات تسحبوني من فحص لاشعه خلاص دام مافيني نزيف داخلي وشهوله

اقعد
الدكتور : يافيصل الكلام اللي تقوله مايخش العقل انت تعرضت لحادث خطير ولولا رحمة ربي ثم ان

جسمك رياضي وعضلك قوي والا كان الله العالم وش بتكون حالتك
فيصل كان بيرد بس انتبه على وليد اللي واقف عند مدخل الغرفه وهادي مو على عادته
فيصل بسخريه : طلال ماودك انك ناشر حادثي بالاخبار
طلال : ماقلت الا لـ وليد قلت يمكن يعقلك
وليد بعد فترة صمت انفجر بنوبة ضحك هستيريه والكل يناظر فيه بستغراب كان يضحك لدرجة ان

دموعه نزلت .. لكل توقع ان هالدموع من كثر الضحك لكن وليد كان يبكي ويضحك بنفس الوقت

يبكي من الفرحه ان ربي ماحرمه من صديقه ويضحك على هالغبي طلال اللي يقول محد عرف بينما

اهله مسوين مناحه وعزاء
الدكتور : اتمنى بعد ماتنتهي نوبة الضحك اللي عندك تنصح اخوك ان الخروج فيه خطر على صحته

واذا مصر على رايه انا في مكتبي بس بيكون خروج ضد النصح الطبي يعني على مسؤليته
طلع الدكتور من الغرفه ووليد يحاول يتمالك نفسه ويمسح دموعه وفيصل يناظر في وليد ينتظر منه شرح

للي صار
طلال : فيصل تعوذ من ابليس وجلس كم يوم بالمستشفى ماسمعت الدكتور يقول لو طلعت بيكون خطر

عليك
وليد : لا انا اقول دامه يحس انه مو تعبان فالافضل انه يطلع
طلال : انا جايبك عون والا فرعون هذا بدال ماتعقله
فيصل : طلال انا ادرى بصحتي ودامني اقول بطلع معناتها اني مو حاس بشي
طلال : كذاب اول ماصحيت من الاغماء تقول ان حتى النفس يتعبك والدكتور يقول ان صدره تعرض

لضربه قويه حيل
وليد : طلال طيع شوري وخله يطلع اول ايام العزاء احسن من انه يطلع عقب مايخلص العزاء
خلص كلامه ورجع لنوبة الضحك من جديد
فيصل بخوف : اي عزاء طلال هالمهبول وش يقول
طلال : علمي علمك ....هيييييييييييييييييييييه يالاخو اترك الضحك عنك وفهمنا وش تقصد
وليد : هههههههههههههههههههههه
فيصل : وليدوه بتكلم والا والله لا احذفك بهالكوميدينه
وليد : هههههههههههههه اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اللهم اجعله خير من بعد كل الحزن

والبكاء ماتوقعت اني بعرف الضحكه بعدها
فيصل بخوف : وليد تكلم جدي فيه شي
وليد : جدك مافيه غير العافيه المشكله ان انت اللي مت
طلال : فالك ماقبلناه لاتفأوال على الرجال
وليد :والله هذا كلام راكان لي وان الخبر منتشر بينهم وحتى لما انت كلمتني كنت عند بيت فيصل

والكل كان مجتمع
طلال : وش اللي خلاهم يقولون كذا
فيصل بصدمه وخوف على جده : وجدي وصله هالخبر
وليد : والله مدري بس اظن ايه
قام فيصل من سريره بسرعه وهو ضاغط على اسنانه من شدة الالم اللي يحس فيه بصدره
فيصل : طلال روح خلص اوراق الخروج بسرعه على ماالبس
طلال : يعني معزم تطلع
فيصل : وشرايك بعد اجلس وانا مدري جدي وش حالته
طلع طلال يخلص الاوراق وفيصل بدل ملابسه ... اول ماخلصو اتفقو ان وليد يوصل فيصل للبيت

على ماطلال يدور سيارته اللي مايدري وين وقفها ويلحقهم


~~~~~~~~~


قامت ليان وهي تحس ان اللي صار حلم مو حقيقه لكن اثر الابره اللي بيدها والممرضه اللي جالسه

عندها اكدو لها ان اللي صار واقع مو حلم
الممرضه وهي تقرب منها : حاسه بحاجه
ليان : ممكن تتركين شوي ابي اقوم اصلي
الممرضه : اوكي ان راح اجلس بالصاله لو احتجتي حاجه ناديني
طلعت الممرضه وجلست في الصاله اللي في الجناح وليان قامت واغتسلت وبدت بصلاتها

في الصاله تحت
كانت ام ماجد على نفس حالتها ماتكلم احد وبس دموعها على خدها .. وام طلال انهارت كل القوه

اللي حاولت تتصنعها وحالها مثل حال ام ماجد
لين كانت تبكي بصمت ماتدري على فيصل والا على حال اختها والا على حالة جدها اللي حابس نفسه

بغرفته
ورنيم بقلبها الطيب كانت تبكي فيصل ولد العم اللي ماعرفته .. بعكس امها واختها لمى اللي جالسين

ويناظرون في ندى ولولا الحياء كان انفجرو من الضحك
ندى كانت بعالم ثاني من الحزن وماكانت منتبهه لنظرات كل من مر من عندها

اول ماوصل وليد لبيت فيصل رن جواله
وليد : صبرك علي حسابك بيكون عسير
راكان ماهتم لكلام وليد (وبفرحه): وليد فيصل حي مامات توى انا كنت في المستشفى وقالو انه بخير

وطلع
وليد : ادري هذا انا موصله لبيته وتعال انت للبيت ابيك بسالفه
راكان : ههههههههههههههه قلبي يقولي ان هالسالفه ماتسر
وليد : انت بس تعال ويصير خير
راكان : خلاص بتصل على خالد وطمنه وجي انا وهو
فيصل بعد ماشاف وليد خلص مكالمته: وليد انا بدخل اشوف جدي وانت اقلط في المجلس منت غريب

البيت بيتك
وليد : مع ان ودي انت تدخل المجلس اول نفسي اشوف وجيه عمامك اذا شافوك
فيصل : اهم ماعندي جدي وبعدين خل الخبر يجيهم بالتدريج اخاف اذا شافوني فجاءه تجيهم سكته من

القهر
راح وليد للمجلس وفيصل راح داخل ووقف عند المدخل وتنحنح (تنحنح بمعنى قال احم احم علشان اذا

فيه احد مو من محارمه تتغطى <<<ادري مايمديكم على >>بمعنى قال<< اذا سيبويه طلع من قبره

يحييني عليها)هع<<<كملي البارت وانتي ساكته لا ادوسك
قامت لمى و رنيم للمجلس اما لين توقعت انه طلال احتارت تقوم والا تجلس واخيرآ قررت تقوم تخاف

لو جلست تذبحه لو شافته والوضع مايسمح اخذت جلال الصلاه وغطت فيه ندى اللي موداريه عن الدنيا
ام راكان وهي متوقعه ان اللي جاي هو طلال مثل البقيه : تفضل حياك
دخل فيصل وهو كل همه يشوف جده ويتطمن عليه بس شكل امه ام ماجد وام طلال يكسر الخاطر
ارتبك فيصل وخاف من اشكالهم والصدمه على وجيهم وهو يتمني بس يعرف من طلع عليه هالكذبه

علشان يقتله ويشرب من دمه .. اول من كسر الصمت صرخة ندى فيصاااااااااااااااااااااااال
ناظر فيها فيصل برعب مو من صرختها الا من شكلها والالوان اللي عليه ولو الوضع يسمح كان

خلاها مسخره .. لكنه ابتسم في وجها وقرب من امه ام ماجد اللي منهاره من البكاء وباسها على

راسها : مافيني الا العافيه يالغلا ليه كل هالدموع
لكن ماكان فيه رد غير الدموع من الكل .. حاول يهدي فيهم لكن بدون فايده ولما تعب منهم
فيصل : بتسكتون والا اروح اموت نفسي علشان ماتروح دموعكم على الفاضي
ام ماجد : بسم الله عليك يمي عسى يومي قبل يومك
ام طلال : الله لايذوقني حزنك كافي اللي شفته اليوم
فيصل : الله يحفظكم لي ولايحرمني منكم الا وين جدي
ندى : وراك له خمس دقايق
(ابو عبدالعزيز طلع من غرفته اول ماسمع الصوت ولما شاف فيصل ماحب يتكلم الين يتمالك نفسه)
التفت فيصل لجده واستغرب من شكله معقوله ماتأثر من الخبر.. لكن كلمة ابوعبدالعزيز اجابت على

استغرابه
ابو عبدالعزيز : كان قلبي حاسني انك طيب ومافيك غير العافيه
فيصل : فديت هالقلب والله
ابو عبدالعزيز : مطول وانت واقف ترى ماامشي اذا منتظرني اجيك
استحى فيصل على وجهه وقرب من جده يسلم عليه لكن ابوعبدالعزيز اسحبه لصدره وضمه والدموع

اللي كان متحكم فيها خانته ونزلت على خد غزته التجاعيد من الايام ومن المرض
ابوعبدالعزيز من بين دموعه : مايكفي انحرمت من ابوك...
فيصل برغم الم صدره لكن ماتحمل يبعد عن جده.. هزته دموع جده ونزلت حتى دموعه هو هالدموع

اللي حلف انها ماتنزل من بعد ضرب عمه له وهو طفل عمره 9 سنوات
ابوعبدالعزيز وهو يبعد فيصل عنه ويمسح دموعه :ممكن تفهمني وش اللي صار
فيصل قرب جده للكنب وجلس قريب منه : هذا الله يسلمك كنت اكلم طلال ومانتبهت للسياره اللي

قاطعه الاشاره وجايتني مسرعه .. ماصحيت الا بالمستشفى واللي صدمني نفسه هو اللي اسعفني جزاه

الله خير
ندى بقهر : صادمك وتقول الله يجزاه خير
فيصل : ايه الله يجزاه خير لو واحد غيره استغل فرصة ان الشارع بعيد وفاضي ونحاش وتركني
ابو عبدالعزيز : الله يجزاه خير كمل
فيصل : بس طال عمرك صحيت لقيت طلال عند راسي حالته مايعلم فيها الا ربي سوو لي فحوصات

واشعات كانو خايفين لايكون فيه نزيف داخلي بس الحمدلله ربك ستر وبعدها جاء وليد وقال لي انكم

تظنوني ميت واللي ودي اعرفه من اللي مطلع علي هالاشاعه
ام طلال والعبره خانقتها : ان يمي بس والله ماقلت الكلام غير من شكل طلال وصراخه وهو يقول

فيصل مات
ام راكان بعصبيه : مو اول لازم تأكدين بدال ماتطلعين اشاعات على الناس
لين وهي لابسه عباتها وواقفه عند باب المجلس :خالتي ام طلال ماله ذنب يمه وش تبغيناه تتوقع غير

هالشي وولده منهار ويقول فيصل مات ومستعده احلف انه لو بيدها كانت تفدي فيصل بعمرها (صحيح

لين تكره طلال كره العمى بس امه مالها ذنب وحبتها من طيبة قلبها وكان لازم تدافع عنها وتقول

الحق)
فيصل مارد على لين هو خلقه يكرها ويتمنى يقتلها : لاتضيقين صدرك يالغاليه كلي حلالك واذا على

طلول انا اللي بتفاهم معه
ابوعبدالعزيز : ماصار الا الخير والحمدلله على سلامتك
فيصل : الحمدلله .. الا اقول ندى وش هالوجه المرعب ولك عين تبكين علي وانتي مابقيتي لون

مانتي صابغته بوجهك
كان وجه لوحه لاافشل فنان في العالم لو انا عاطين طفل يلون كانت النتيجه افضل من كذا على

بشاعة اللي كانت مسويته في وجهها زادته الدموع بشاعه الالوان كلها سايحه ومتداخله مع بعض
ندى ببراءه : وربي ماحطيت نقطة مكياج يالظالم
فيصل : لاتحلفين وقومي شوفي وجهك
قامت ندى تركض على المرايه اللي في المدخل وهي ناسيه لعبها مع روان
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ام ماجد : حسبي الله على عدوك يافيصل كان جهزتها للصدمه قبل
ابو عبدالعزيز : مدري متى بتعقل بنتك يانوره اخرشت قلبي ومنها دخلت علي بالغرفه بس حز بخاطر

ابين لها وانا اشوفها تبكي
فيصل : كان بينت عادي هالبنت خاليه من اي احساس
ندى بحده : اذا كنت خلصت سواليف ترى فيها وحده منهاره فوق علشانك غير مخدرينها بالمهديات
فيصل انقلب لونه كان ناسي نهائيآ ليان والغريب ان اللي تذكره هي لين اكثر وحده تكره ليان
ناظر ابو عبدالعزيز بلين بأعجاب يحب هالبنت بشجاعتها وقوتها يحس انها اكثر وحده بعد فيصل اخذت

من شخصيته وصفاته صدق مو عاطفيه كثير بس حقانيه وماترضى بالظلم كان يحب لين لـ قوتها وندى

لـ هبالها ورنيم لـ طيبة قلبها وصدقها ويحب ليان لــ انها اكثر وحده تحبه ولانها تمتلك قلب قليل ينوجد

ويحبها لــ سر دفين بقلبه كثر ماهو معذبه ماندم عليه ويطلب السماح والمغفره من رب العالمين على

اللي سواه
قام فيصل وراح للمصعد لكن قبل لايدخل جته ام طلال وطلعت معه فوق
فيصل : خير يمه احس ان عندك شي
ام طلال بحراج : ياولدي انا مااحب اتدخل في حياتكم لكن كلام ليان اليوم وهي منهاره اتوقع لازم

انك تعرفه
فيصل بخوف لايسمع شي مايسره : وش قالت؟
ام طلال : كان كلامها ملخبط وماينفهم من صياحها بس من كلامها اللي فهمته كانت تقول قوليله يرجع

انا احبه بس اخاف منه . هو بيرجع بس مو علشاني علشان جدي بس ماعليه المهم يرجع .. انا

ادري انه مايبي يرجع علشاني فيه قوليله انا بطلع وبعدها صارت تبكي زود وتقول بس وين اروح..

فيصل ياولدي المره ماتقول هالكلام غير اذا حست انها مو محبوبه من زوجها او انها مفروضه عليه

انسى ان جدك اجبرك على هالزواج والله لو بتلف الدنيا كلها منت محصل مثلها انا وامك ام ماجد

اللي انت ولدنا ومربينك من صغرك تماسكنا وتقبلنا امر الله وهي المسكينه اللي مالها عندك غير كم

اسبوع كنت خايفه عليها لاتنجن لدرجة ان جدك غير جاب لها دكتور يعطيها ابر تهديها
فيصل كان يحس بسكاكين تطعن بقلبه مع كل كلمه تقولها ام طلال كل هذا صارلها وهو كان ناسيها لو

ماذكرته فيها لين
فيصل : يمه ابيك تتأكدين من انه لو انعرضو علي نساء الدنيا كلها مابدلتهم بليان صحيح اني قسيت

عليها بس كل شي بيتغير ومن الان
ام طلال : الله يطمن قلبك ياولدي


ـ ღ♥ღـ



حرام تغيب من عمري وتعطيني الفراق وشاح
حرام الدمع في عيني مناديلـه هـي أهدابـي

غيابك يشغل عيون الزوايـا وأمتلـي أشبـاح
وأنا أنثر صوتك بقلب المكان وأشعـل أبوابـي

تلفت للأمل دام الرجا فـي عمـري الملـواح
اناديلك ولو شرهة وصولك تقطـع أعصابـي

أبيك الجاي من عمري أنا ما ابيك شـئ وراح
مدامك أجمـل وأخـر مدامـك أول أحبابـي

أبي أرتاح يا عمري وأنا أدري هم تبي ترتـاح
تعال وقبل ما افرح تـرى تفـرح بـك ثيابـي

أحبك يا بعد عمر الحزن والجـرح والأفـراح
أحبك كثر ما نامـت عيونـك داخـل أهدابـي


ـ ღ♥ღـ


دخل فيصل الجناح بهدوء وشاف الممرضه اللي جالسه بالصاله اشر لها بيده انها تطلع ودخل الغرف كان

يتوقعها نايمه لانهم قالوله انها اخذت مهدى بس اللي شافه غير

كانت مازالت على سجادتها تدعي ربها بلسانها وقلبها ودموعها وتردد الدعاء امرار وامرار .. اللهم

يامن اجاب نوحا حين ناداه .يامن كشف الضر عن ايوب فى بلواه.يامن سمع يعقوب فى شكواه

واستجاب له ورد عليه يوسف واخاه.احفظ لي فيصل من كل مكروه . يارب لاتريني فيه مااكره
وقف فيصل ينتظرها تنتهي من دعاها وتلتفت له لكنها طولت اخيرآ تكلم يبي ينبها له
فيصل بحنيه : ليان
ليان سمعت صوته وزادت دموعها (يارب مايكون حلم يارب يكون حقيقه ان فيصل هو اللي يناديني

اعاهدك يارب اقوله كل الكلام اللي في قلبي ويسره بس مايكون اللي اسمعه وهم وخيال) استجمعت

شجاعتها وهي تدعي ربها والتفتت له وفعلآ كان فيصل واقف وينظر لها بحنيه وشوق
بيد مرتجفه مدتها على جلال صلاتها وخرتها عنه وقفت وهي تبي تقوله اللي بقلبها قبل لاتخونها شجاعتها

راحت تركض له ورتمت على صدره وهي ماتدري بتضم خيال والا حقيقه لكن يدين فيصل اللي ضمتها

اكدت لها انه حقيقه مو خيال
ليان بصوت خانقه البكاء : فيصل والله احبك بس كنت خايفه منك خايفه تجرحني وقلبي ماعاد يتحمل

جراح بعدي عنك كان خوف من جرح جديد يقتل اللي باقي فيني انا ادري انك ماتبيني وجدي هو اللي

اجبرك على الزواج وانا مثلك بس الفرق اني حبيتك فيصل لاتحرمني صح اول ماكنت برضى غير بحبك

بس الحين يكفيني شوفتك انت وجدي واذا ربي كاتب انك تحبني بيجي هاليوم وانا ماراح استعجلك يكفيني

وجودك بحياتي
كانت تتكلم بسرعه خايفه لاتفقد شجاعتها وماتقول له اللي بقلبها
فيصل تحامل على كل ألم يحس فيه ويكتم انفاسه ضمها له حيل ولو بيده دخلها لصدره وخلاها تشوف

مكانها بقلبه
فيصل بحنيه وبحب : عمري والله احبك ولا اتخيل اني بحب انسانه كثر ماحبيتك واذا فينا احد بيترجي

الثاني انا اللي ارجوك تحبيني وماتتخليني عني ليان انتي وجدي اهم من عندي صحيح احب امي ام

ماجد وخواني وامي ام طلال وطلال لكن كل منهم له حياته بس انتي وجدي انتم كل حياتي ماابيك

تكتفين بشوفتي او وجودي ابي حبك ياليان ومايرضيني غيره
كانت ليان في قمة سعادتها معقول هالدنيا اكتفت من جراحها وقررت تبتسم لها ..... : وانا احبك

..فيصل
فيصل : عيونه وقلبه وروحه
ليان : ليش قالو لي انك مـ.. (خنقتها العبره قبل لاتكمل الكلمه)
فيصل وهو يبوسها على خدها ويبعدها عن صدره اجلسي واقولك كل شي


~~~~~~~~~~~~~~~


في المجلس

كانت الصدمه واضحه على وجيه الكل لما عرفو السالفه من وليد وطلال لكن مااحد فيهم علق ماعدا

ابوراكان اللي قال الحمدلله على سلامته كان الوضع بينه وبين راكان متوتر حيل والكل كان ملاحظ

هالشي بس مايدرون وش الاسباب
طلال بهمس لوليد : تصدق طحت من عيني اثاري دمعتك مافيه اسرع منها
وليد : اقول اسكت يابو دمعه ترى العزاء والحزن اللي صار كلها من صراخك وبكاكا يالبزر
طلال : هههههههههههه انا بزر ياللي ماتستحي وعلى طاري اللي صار بروح اشوف امي وش صار

عليها
وليد : اقراء المعوذات وآية الكرسي قبل ماتروح لها
طلال : ليه؟؟
وليد : كل الي صار من تحت راسك وتقول ليه .. انقلع روح لها واعتذر منها وقولها وليد يسلم

عليك ويقولك اذبحيني
طلال : وليه امي تذبحك انا اذبحك غالي والطلب رخيص
وليد : انا كنت اشك انك غبي بس الحين تأكدت
قام طلال وراح لــ امه
طلال : هلا بالغلا كله
ام طلال : مشكلة قلبي مايطاوعني عليك والا كان ذبحتك
طلال : افا ليه يالغلا عسى ماشر
قالت له ام طلال كل شي صار معها من نزلت من السياره
طلال : هههههههههههههههههههه الله يصلحك يمه كل هذا من تحت راسك
ام طلال بعصبيه : الا قول من تحت راسك انت والله خليتني ريال مسوى قدام فيصل لولا الله ثم

لين اللي دافعت عني
طلال بحقد : ليه وش قالت
ام طلال : ردت على امها وقالت خالتي مو ذنبها اللي صار ردت فعلها طبيعيه للي شافته قدامها ولو

بيدها كانت فدت فيصل بروحها .. والله ياطلال اني حمدت ربي ان هالانسانه زوجتك وكل يوم تكبر

بنظري
طلال : يمه ولا عليك امر ناديها لي
ام طلال : وش تبي فيها
طلال : زوجتي يعني وش ابي فيها بسلم عليها (الله لايسلم فيها مغز ابره)
ام طلال : زوجتك تبي تشوفها روح لبيت ابوها شوفها فيه مهو هنا
طلال : يمه مسكت معي اشوفها بتنادينها يالغاليه والا والله لا اقوم اناديها انا
عارفه ام طلال ولدها اذا حط شي في راسه مافيه امل يتنازل عنه .. راحت تنادي له لين
لين : سمي خالتي
ام طلال : يمي طلال يبي يشوفك هو في المجلس الداخلي
لين انصدمت من وقاحته : خالتي الوضع مايسمح اشوفه وبعدين مو مستعده للشوفه
ام طلال : والله يمي اني قلت له لكن اصر على رايه وقال ان مانديتيها لا اناديه انا واعرفه مهبول

ويسويها
شدت لين على اسنانها بقهر وراحت للمجلس بدون حتى ماتفكر تنظر للمرايه تطمن على شكلها
دخلت مثل الاعصار وبعصبيه وصوت عالي : خيرررررررر
طلال بكل برود : وين يجي الخير وانا اشوف وجهك
لين بعصبيه : والله انت اللي مقوم الدنيا على شان تشوف هالوجه
طلال وهو يقرب منها : والله شفت ان جرعة النكد اللي اخذتها اليوم ماكفتني قلت اناديك واكمل يوم

النكد بنكد
لين بقهر : تدري انك حقير
طلال وهو يمسك فكها بيده ويضغط عليه : وانتي قذره .. واسمعي ياحثاله لو اشفك رافعه صوتك

قصيت لك لسانك وبيت فيصل تنسينه ولا تحلمين تدخلينه بعد اليوم
لين وهي تحاول تبعد يده اللي ضاغطه على فكها : مو انت اللي تمنعني عن زيارة جدي واختي فاهم

واذا فيها احد قذر وحقير وحثاله فهو انت فاهم
طلال وهو يزيد بضغطه على فكها لدرجة انه استغرب انها مابكت من الالم : جهزي نفسك ياكلبه بعد

بكره بتكونين في بيتي وذيك اللحظه بعلمك منو الحقير والحثاله
لين كانت تحارب دمعتها بكل قوتها من شدة الالم ومن كلامه اللي مثل السم : في احلامك (وهي

تشدد على الكلمه) ياكلب
طلال وهو يدفها بكل قوته : انقلعي لا اقتلك وربي لو قلتي كلمه وحده الا اقتلك وادفنك هنا
طاحت لين على الارض من قو دفته ناظرها بحتقار وهي على الارض وبعدها طلع وتركها .. كانت

الدمعه تحرق عيونها بس اجبرت نفسها انها ماتنزل غير وهي بغرفتها وبعيد عن اي شخص
(مصيبه اذا تواجهة قوتين .. وهذا حال طلال ولين كل واحد مافيه امل يتنازل للثاني)

بعد مافقدو الامل في ان فيصل ينزل لهم كلن اخذ اهله وراح على بيته حتى ام ماجد وندى

في سيارة ام ماجد
ندى بقهر : يمه ليه ماخليتيني اطلع لهم
ام ماجد : راحمتك من الفشله ومن تعليقات فيصل على شكلك واحنا ماصدقنا طلعناك من الحمام من

بعد الصدمه
(ندى بعد ماشافت شكله حبست نفسها بالحمام(عزكم الله) من الفشله وبعد نص ساعه من محاولات ام

ماجد ولين قدرو يطلعونها)
ندى : اسكتي لاتذكريني وربي بغيت انتحر لما شفت شكلي
ام ماجد : مالومك والله بس مالقيتي غير الحمام تصيحين فيها بسم الله علينا
ندى : الا تطمني الجنون هي اللي نحاشت خافت اني ادخل فيهم
ام ماجد : بسم الله علينا
ندى : نرجع لمحور حديثنا ليه ماخليتيني اطلع ماادري احس ليلتهم بتكون حمراء
ام ماجد بعصبيه : حمراء والا خضراء مهوب شغلك ياللي ماتستحين


~~~~~~~~~~~~~~~~


فيصل بعد مااخذ شور وبمعاناه تمدد على السرير
كانت ليان على نفس عادته نايمه على طرف السرير وتداري دموعها اللي نزلت بدون سبب
فيصل وهو يمد يده لها مثل كل ليله : مازالت الدعوه مفتوحه بس هالمره طلب مو دعوه
ليان بأحراج : فيصل نام انت تعبان
فيصل : واحد قالك اني بلعب جمباز كل اللي ابيه تحطين راسك على صدري وتنامين صعبه عليك الى

هالدرجه
ليان :................(لارد)
فيصل : اذا عندك سبب قوليه واذا خجل بسحبك بالقوه
ليان (ياربي هالرجال ماينعرف له احيانآ يكون بقمة الرومانسيه وحيانآ رومانسيته تكون شرسه وبالقوه)
مسك فيصل يدها وقربها منه وهي استجابت له
نامت على صدره واستسلمت لكل مشاعرها البريئه وكانت اجمل ليله بالنسبه لها وله برغم انها ماكانت

ليله حمراء مثل ماضنتها ندى



وقت مستقطع
فيصل : معزوفه ترى سكت لك كثير من بداية الروايه وانتي مذوقتني الويل واخرتها موتيني وسويتي

عزاي
معزوفه : خخخخخخخخخخ احمد ربك اللي ماذبحتك
فيصل : والله لو عليك كان ذبحتيني بس كله خوف من معجباتي
معزوفه : اسكت لاتسمعك شموخ بدويه تقول معجباتي ثم هي اللي تقتلك<<<البنات ينتظرون على جمر

وهي فاضيه تسولف هع




فديت قلوبكم ولا خلا ولا عدم
سامحوني على التأخير



خخخخخخخخخخخخخخ الله يخلف على ام جابتني نسيت التوقعات


نهاية الجزء التاسع


_ وش بتكون ردت فعل منال هل بتستسلم وتعيش حياتها او بترجع وتنسج خيوط خطه جديده؟؟؟
_ هل طلال بينفذ كلامه وياخذ لين لبيته يوم الاربعاء او لا ؟؟؟
_الجد بيحتفل بسلامة فيصل .. وين بيكون الاحتفال وهل بتصير فيه احدث من صالح احد الشخصيات

او لا .. ومن العائله التي سوف تنظم اليهم وهل سوف يكون لهم تأثير في الروايه ام مجرد

شخصيات عابره؟؟؟


انتظروني في الجزء العاشر



 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
قديم 07-02-2010, 03:35 AM   #32


الصورة الرمزية عز الخوي
عز الخوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14273
 تاريخ التسجيل :  Jun 2009
 أخر زيارة : 01-03-2014 (05:22 PM)
 المشاركات : 6,691 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
رايق

اوسمتي

افتراضي



أشواااااااااااااااااق الماضي لا خلى ولا عدم

الله يعطيكي الف عافيه على الجهد

دمتي على العطاء وعساكي على القوه


 
 توقيع : عز الخوي



رد مع اقتباس
قديم 07-02-2010, 04:26 AM   #33
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عز الخوي مشاهدة المشاركة
أشواااااااااااااااااق الماضي لا خلى ولا عدم

الله يعطيكي الف عافيه على الجهد

دمتي على العطاء وعساكي على القوه


الله يعافيك شكراء يالغالي عل الدعم لا خلى ولا عدم اسعدني مرورك


 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
قديم 07-03-2010, 02:24 PM   #34
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي




الجزء العاااااااااااشر

ابو راسك يازمن ماعاد فيني للجراح


الجزء العاشر

,,,{ اعترف },,,

احتاجك كما تحتاج الأرض << المطر ..!!

احتاجك كما الفراشات << للزهــر ..!!

احتاجك كما في عتمة السماء << قمر ..!!

؛::؛

؛::؛

بين أحضانك الروح تبقى وتذوب ,, تسكر

على ذراعك لاتتوب ,,

احبك... بكل ماتسكن الأحاسيس قلوب ,, رغم

كل مخاوفنا الا ان بـ روحنا// عشق

مسكــه فاح بين الدروب ’’ يقوى التحدي

ويصمد في وجه|| الخطوب ..!!

؛::؛

؛::؛

تسللت من بين يديه بخفه علشان مايصحى دخلت غرفة تبديل الملابس واخذت لها لبس وقبل لاتطلع اخذت معها قلوس وماسكرا

وبلشر وعطر .. راحت لغرفتها اللي كانت لها اخذت شور ولبست وتعطرت وحطت ميك آب خفيف .. ونزلت تحت
دارين : صباح الخيرات مدام
ليان : صباح الورد .. جدي صاحي
دارين : لا كان فايق من بكير ورجع نام.. اجهز لك الفطور
ليان : لا انا بدخل احظر الفطور
دارين : وليه تغلبي حالك
ليان وجهه بدا يحمر من الاحراج : حابه اجهز الفطور لفيصل واطلعه له بنفسي
دارين حست براحه لان الامور تحسنت بينهم فيصل بالنسبه لها مثل الابن وتهمها مصلحته وكانت عارفه باللي يصير حولها لكن

ماتقدر تدخل بالاضافه انها حبت ليان من قلبها الطيب وكانت تتمنى لها كل خير
دارين ببتسامه : حبيبة البي هذا بيتك انتي الامره والناهيه فيه ونحنا بخدمتك
ليان : دارين ماتعرفي شنو يفضل فيصل على الفطور
دارين : اذا معصب قهوه سوداء واذا مروق يخزي العين عليه بيأكل كل شي
راحت ليان للمطبخ وجلست ساعه كامله تتفنن له بالفطور
اخذت الفطور وطلعت فوق وقبل لاتدخل للجناح مرت غرفتها القديمه رتبت شكلها وتعطرت واخذت بعدها الفطور ودخلت للجناح

ماكان فيه اي صوت رتبت الورد وكاسات العصير والصحون على الطاوله بطريقه حلوه .. اول ماخلصت سمعت صوت

باب يفتح التفت وبثواني رجعت نزلت راسها للارض
منظر فيصل وهو طالع من الحمام (عزكم الله) وماعليه غير المنشفه الملفوفه على خصره احرجها وعيشها بتناقض مابين

عقلها اللي يذكرها بقسوة الذكرى القديمه ومابين قلب يشدها ترتمي بين احضانه
عرف فيصل ان منظره هذا رجع له ذكريات قديمه يتمنى لو يمحيها من ذاكرتها .. قرب منها ووقف قدامها وبكل حنيه :

ليان ارفعي راسك وناظريني
حاولت تستجمع شجاعتها وتنظر فيه قبل لاتوصل لمستوى نظره شدها الكدمات اللي منتشره بصدر فيصل نست خجلها وذكرياتها

المؤلمه مقابل خوفها عليه
مدت اصابع مرتجفه وبكل نعومه وخفه مررتها على الكدمات اللي بصدره وهي تلوم نفسها شلون تقول تحبه وهي مالاحظت المه

حينما أراك سيدتي

تغريني كل تفاصيل العشق

لأخوض معك قصة حب

فيؤسرني دفء همساتك

يذهلني جنون لمساتك

أبحر في عيونك دون جفاء

فيتملك جنوني نار رمضاء

تشعل جسدي حنينا اليك

فتضمه أهدابك في استحياء

فيصل كان بعالم ثاني صحيح انها زوجته وحلاله لكنه عاهد نفسه انه مايلمسها الا بعد ماتوثق فيه وينسيها كل جرح سببه لها

صحيح اعترفت انها تحبه بس مازالت نظرة الخوف بعيونها .. لكن اللي تسويه اكثر من قدرته على الاحتمال وبدون شعور

قال : شيلي يدك
انصدمت من كلمته وناظرته بعيون كلها اسئله للي يدور في بالها شنو اللي غيره معقوله بيتكرر الموقف المؤالم من جديد ليه كل

ماحاولت اقرب منه يبعدني عنه وش اللي انا سويته علشان يتضايق مني
فيصل فهم كل اللي يدور في بالها ابتسم لها ابتسامه تذوب القلب من حلاتها ورفع يده ومررها على خدها بكل حنان قرب خده من

خدها الثاني وبهمس :احبك وتجنني لمستك (وبخبث) بس خلينا عاقلين لا يضيع تعبك بالفطور
ختم كلامه ببوسه على خدها وخلها وراح يلبس .. اخذت مده وعقلها يترجم الكلمات اللي سمعتها منه واول مااستوعبت قصده

تمنت انها لابسه طاقية الاخفاء مالقت قدامها غير الحمام (عزكم الله) دخلته وسكرت الباب عليها كان تنفسها مضطرب

وجسمها كله يرتجف قربت من المغسله وسندت يديها عليها وناظرت نفسها في المرايه كان وجهها احمر وتحس انه مشتعله فيه

نار من الحراره( ياربي انا اسمع يقول فلان طاح بشر اعماله بس وانا كل مره اطيح بشر غبائي مو اعمالي وش اللي لقفني

وخلاني المسه الحين وش بيقول عني .. لا ومن زود غبائي مافهمت الا اطلب بتفسير لكلمته ليته مافسرها وخلاني افهم انه

تغير ولا افهم اللي قاله .. ياربي اشلون بواجهه الحين مالي الا اقعد بالحمام الين يروح ...
فيصل من وراء الباب : حبيبتي مطوله داخل الفطور برد (كمل وهو يبتسم بخبث) لو كنت ادري انه اخرتها بيبرد كان

استغليت الوضع من شوي
كانت ليان تتمنى لو معها قنبله وتفجر فيه (حسبي الله على عدوك يافيصلوه الحين صدق مالي وجه اطلع .. الحين هو كل

الرجال بايعين الحياء بريال والا بس هو )
فيصل كان عارف باللي صاير فيها جوا ولو مو طلال قايله ان فيه رجال بيزرونه بعد شوي والا كان كمل عليها
تكلم بشوية جديه : ليان اطلعي خلينا نفطر مامعي وقت الا اذا كان يرضيك انزل للرجال وانا ماافطرت
حاولت تتمالك نفسها الى متى بتحبس نفسها بللت ايديها بماء بارد ومررته على وجهها تحاول تخفف من احمراره وحرارته ..

اخذت نفس عميق اكثر من مره وطلعت وهي معاهده نفسها لو رجع يقول نفس كلامه من شوي انها بتقتله بدون ماتتردد ثانيه وحده
اول ماشافها طالعه كسرت خاطره بوجها الاحمر راح وجلس يفطر مايبي يزيد عليها
فيصل : جدي صاحي او لا
ليان وهي تحاول تبين انها طبيعيه : لما نزلت كان نايم بس دارين تقول انها كان صاحي من بدري
فيصل وهو يمد لها ظرفين : اعطي الظرف اللي عليه اسم دارين لها والظرف الثاني وزعي اللي فيه بالتساوي بين الخدم
ليان بستغراب : وليه ماتعطيهم رواتبهم بنفسك؟
فيصل : رواتبهم تنزل شهريآ بحساب كل واحد فيهم
ليان واستغرابها يزيد : اجل ليه هالفلوس دامها مو رواتبهم
فيصل وهو يقوم بعد ماخلص الفطور : اثر فيني دموعهم وخوفهم علي امس ماادري اعتبريها كمكافاءه لهم او هديه
ناظرت فيه ليان بحب بس اللي استغربت منه انه كان منحرج (الكل يتوقع ان فيصل قاسي وصارم ومايرحم وهو كان حريص

يترك هذا الانطباع عنه وينحرج ويخاف انهم يكتشفون الجانب الثاني من شخصيته حنانه ورحمته وطيبة قلبه .. كانت تدعي

ربها انه يديم السعاده بينهم ولا يحرمها منه وتفكر بحبها لفيصل اللي كل يوم يزيد ويكبر )
رجع بعد ماغسل يديه ولبس شماغه وتعطر
فيصل وهو يمد يده لها : يله ياقلبي خلينا ننزل تحت
ليان تدور اي صرفه : انزل انت انا بشيل الاكل
مارد عليه فيصل رفع السماعه وطلب من دارين ترسل الخادمه تشيل الاكل من الجناح .. ورجع مد يده لها .. استسلمت

وحطت يدها بيده بخجل ونزلت معه تحت
اول مانزلو شافو جدهم جالس على كرسيه المتحرك بالصاله ويقراء جريده قربو منه وكل واحد منهم باس راسه .. جلس

فيصل على الكنبه وسحب ليان وجلسها بجنبه
ابو عبدالعزيز : اشلونك اليوم عساك طيب
فيصل : الحمدلله يالغالي مافيني غير العافيه
ليان بدون تفكير : لا جدي لاتصدقه كذاب صدره كله كدمات .. (ماحست على غلطتها الا لما شافت نظرة جدها الغريبه

وبتسامة فيصل الخبيثه وهو ينقل نظره مابينها ومابين جده) احمر وجهها والدموع بدت تلمع بعيونها من الاحراج حاولت تقوم

بس فيصل مسكها وثبتها مكانها
ابو عبدالعزيز : دام حالتك كذا ليه ومنك تطلع من المستشفى
فيصل : الله يهديك ياجدي لاتكبر السالفه الكدمات عاديه بسبب الضربه اللي جتني على صدري حتى انا ماشفتها غير اليوم وانا

اخذ شور
ابو عبدالعزيز : منت بزر وتعرف مصلحتك اذا حسيت انك تعبان روح للمستشفى
فيصل : ان شاء الله يالغالي لاتشيل هم
ابوعبدالعزيز : ترى كلمت امين وقلتله يجهز المزرعه علشان عزيمة بكره وعزمت عمامك وامك نوره وطلال وامه اعزم انت

وليد واللي تبي
فيصل بدهشه : وش مناسبة هالعزيمه وانت بهالحاله؟
ابو عبدالعزيز بحده : وش فيها حالتي مافيني غير العافيه والعزيمه بمناسبة قومتك بالسلامه والا ناوي تعارضني
فيصل : لا اعارضك ولا شي يالغالي بس مااشوف لها داعي
ابو عبدالعزيز ينهي الموضوع : انا اللي اقرر لها داعي او لا .. وبعدين منهم الرجال اللي يقول طلال انهم بيجون يزرونك
فيصل : جاي فهد والظاهر ابوه بيجي بعد
ابو عبدالعزيز : منهو فهد
فيصل : الشاب اللي صدمني
ابو عبدالعزيز : فيهم الخير اسبقني استقبلهم على ماابدل ملابسي واجي
فيصل : اللي يريحك يالغالي .. قام فيصل بيساعد جده بس هو رفض وقاله يسبقه واخذته الخادمه لجناحه علشان يساعده

ممرضه بالبس
فيصل التفت لليان بعد ماراح جده : اجل انا كذاب هاا
ليان باحراج : من قاله ؟
فيصل : الحلوه اللي قدامي هي اللي قالته
ليان بتصرف الموضوع : فيصل حبيبي قوم لا تتاخر على ضيوفك
فيصل بــ وله : آآآآآهـ ياقلبي عيديها ياعمري ماسمعت زين
ليان بستغراب لانها مانتبهت انها قالت حبيبي : اقول قوم لا تتاخر على ضيوفك
فيصل بقهر : لا الكلمتين اللي قبلها وخصوصآ الثانيه حبيبي
ليان باحراج لما تذكرت كلمتها : الظاهر الصدمه اثرت على عقلك متى قلتها ؟
ثبت يديها بيد وحده والثانيه مسك فيها فكها بخفه : يعني مصره اني اكذب وانك ماقلتي فيصل حبيبي
عضت على شفايفها وحركة راسها بمعني ايه .. اغرته بعناده ومنظرها الطفولي وهي عاضه على شفايفها سرق منهم بوسه

سريعه وقام
ليان كانت مصدومه من حركته هي الى الان تموت من الخجل اذا باسها على خدها اجل شلون هذي صارت تتلفت حولها بأحراج

ليكون احد شافهم .. انتبه فيصل على شكلها وضحك بعذوبه : مو لو انك معترفه بالصدق كان فكيتي نفسك من العقاب
وراح وتركها ترتجف مثل سنبله في مهب الريح

/
\
/
\
في بيت العمه نوره ام ماجد

ندى (وهي تسحب ونه من اعماق صدرها) : آآآآآهــ ياونتي ونت العانس
ام ماجد وهي مرتاعه من هالونه : ليه والعانس لها ونه مختلفه
ندى بقهر : يمه خلي الونه عنك وزوجيني اكسبي فيني اجر ..
ام ماجد : يالله صباح خير وش عندك على العرس من هالصبح
ندى : ايه مايحس بالنار الا واطيها .. انا قررت ارفع قضيتي لديوان المظالم وجمعية حقوق الانسان وللكونجرس وللبيت

الابيض بعد
ام ماجد : هذا اللي ناقص علشان تجيني كندره رايس تقول وراى مازوجتي بنتك وعقبه بيومين يجيني بوش
ندى : الله واصير مشهوره عاد تعرفين هالاجانب على اتفه الامور يسوون مظاهره ويصيرون يمشون بالشوارع ويرفعون

لافتات ويهتفون زوجو ندى لا للظلم زوجو ندى .. ويتدخل الملك علشان يهدي الناس ويمكن اتزوج من الاسره الحاكمه بعد

ماتدرين
ام ماجد وهي حاطه يدها على راسها : ياكبرها عند ربي كل هذا بيصير علشانك ماتزوجتي
ندى بثقه: اييييييييييييييييييييييييييييييييييه
ام ماجد : وجعيييييييييييه الا بيقولون لو فيها خير ماعافها الطير
ندى : يعني لازم كل مره تكسرين مجاديفي ... اقوم العب سله ابرك من هالتحطيم
ام ماجد برررعب : لاااااااااا راكان بيجي الحين ناويه على مصيبه جديده
ندى اول ماستوعبت كلمة امها انطلقت صاروخ لغرفتها بدون ماتعلق بشي دخلت غرفتها وطلعت لها احلى لبس لبست وحطت ميك

آب وفكت شعرها وسرحته وتعطرت .. بعد ماتطمنت من شكلها دورت لها اكتاب بس ماحصلت .. راحت لغرفة ماجد

واخذت كتاب عن الشعر في العصر الجاهلي ونزلت تحت
ام ماجد فتحت فمها من شكل ندى بس ماعلقت تبي تشوف وش ناويه عليه هالمهبوله
دخلت ندى المطبخ واخذت كاس عصير وطلعت للحديقه قطفت ورده وثبتتها بشعرها بعد معاناه وجلست على الطاوله وفتحت

الكتاب
ام ماجد بستغراب : يمي وش تحسين فيه؟
ندى : ههههههههههههههههههههههه مااحس بشي بس اقول يمكن يشوفني قلت اتكشخ
ام ماجد تجاريها : طيب الكشخه وفهمناه بس ليه العصير والكتاب؟
ندى : لزوم البرستيج علشان يظن اني عاقله ومثقفه
ام ماجد : ياكبر شرهتك ياللي ماتستحين ومخططه بعد انه يشوفك
ندى بخوف : لا بس اقول يمكن ربي يكتب اني اشوفه
انقذ صوت الجرس ندى من امها اللي راحت علشان تستقبل راكان
/
\
/
\
مجلس الرجال في بيت فيصل

بعد ماانتهى التعارف والسلام
ابو فهد : الحمدلله على سلامتك وانا عمك وابشر بالعوض
فيصل : العوض براسك ياعم مابينا هالكلام
ابو عبدالعزيز:عوضنا بسلامة ولدنا وفهد رجال والنعم فيه ماقصر والحادث ربي كاتبه لاهو غلطته ولا متعمد فيه
ابو فهد : ماعليك زووود يابو عبدالعزيز وهذا الساعه المباركه اللي جمعتني فيك
ابو عبدالعزيز : الله يبارك بعمرك .. الا ماقلت لي يابو فهد ماتدري عن محمد وش اخباره
(ابو عبدالعزيز جمعته بابو فهد مصالحه تجاره قبل كم سنه بس كانت علاقتهم ماتتجاوز الاحترام المتبادل والمصالح المشتركه)
ابو فهد : والله من خلص المشروع ونتقل بعدها لجده واخباره انقطعت مدري عنه ..
ابو عبدالعزيز : الله يوفقه ويسهل دربه .. المهم يابو فهد حياك الله انت وفهد والاهل للعزيمه بكره بسلامة فيصل
ابو فهد : عساه دوم سالم بس اعذرني ياخوي تعرف الشغل والظروف ماتسمح
ابو عبدالعزيز : الشغل ملحوق عليه والعزيمه بتحضرها ان شاء الله
(بعد محاولات اقتنع ابو فهد بالعزيمه .. وعطى فيصل فهد وصف المزرعه ... وبعدها ودعو بعض على امل اللقاء

بكره ان شاء الله)
ابو فهد زوجته متوفيه من سنتين وعنده فهد ونجلاء
فهد متزوج من بسمه وعنده ولد اسمه منصور وعمره 3 سنوات
ونجلاء عمرها 20 سنه وماتزوجت الى الان وتدرس ثاني سنه جامعه تملك قدر لايستهان به من الجمال رشيقه كانت قبل وفاة

امها شخصيه مرحه جدآ والدنيا عندها ضحك واستهبال بس تغيرت بعدها صارت حزينه وهاديه جدآ برغم محاولات بسمه

المستميته انها ترجعها نجلاء الاولى
/
\
/
\
في بيت العمه نوره
ام ماجد بعد ماودعت راكان وراحت لندى في الحديقه: والله لو انه اختبار ماشوفك ماسكه الكتاب
ندى وهي ترمي الكتاب على الطاوله : قسمن قسمات راحن عيوني وانا احاول اركز هاا بشري عسى طلع تعبي بنتيجه
ام ماجد :ايه الحمدلله جاء وراح بدون مايشوفك ولا يسمع صوتك
ندى بقهر وهي شوي وتصيح :لاااااااااااا لما اكون كاشخه مايشوفني ولما اكون مبهذله يشوفني ياربي وش هالحظ
ام ماجد : مثل حظك بالعرس
ندى باحباط وقهر : الله يبشرك بالخير انتي مانتي مرتاحه الين تذبحيني
ام ماجد : اقول لايكثر وجهزي نفسك ترى بنروح للمزرعه من الصباح وخذي معك ملابس تكفيك اربع ايام
ندى : واااااااااااااااااو فله بنجلس بالمزرعه اربع ايام
ام ماجد : لا الله يخلف على امك بنجلس يوم وثلاث ايام بنجلسها في بيت فيصل
ندى بستغراب : وش الطاري وليه نجلس في بيت فيصل؟
ام ماجد وهي تعطيها ظهرها وتمشي : ماهو بشغلك ومن غير ليه
/
\
/
\
في بيت ابو راكان

ابو راكان : والله ياولدي انا اشوف انك تاخذها كذا بدون حفلة زواج مهي زينه لا بحقي ولا بحق البنت
طلال وهو يطلع شيك من جيبه : ياعمي انا مامنعني غير الظروف اللي نمر فيها وهذا شيك بقيمة تكاليف الزواج كلها خلها

تستثمره ابرك لها من الطقطقه والازعاج اللي انا اشوف مالها داعي
ابو راكان من شاف المبلغ اللي مكتوب بالشيك نسى سالفة العرس كلها واحلى مافي الموضوع ان الشيك بسمه هو مو بسم لين :

السالفه وانا عمك ماهي سالفة تكاليف بس شينه قدام الناس
طلال : ياعمي مثل ماتعرف انا الى الان ماستقريت وعندي سفره بعد اقل من اسبوع لـ لندن فقلت مافيه شي اذا اخذتها منها

شهر عسل ومنها اخلص اموري المتعلقه بالشغل والناس ماهي بقايله شي بالحاله هذي من غير اني اتفقت مع خالي ابو عبدالعزيز

ان الحفله اللي بكره تكون بمناسبة سلامة فيصل وبمناسبة زواجنا
ابو راكان : والله دام السالفه كذا انا ماعندي مانع بس مدري عن البنت اكيد بترفض وتقول مابعد تجهزت
راكان : هي رافضتني فاكيد بترفض هالفكره لكن انت شوف ردها وبعدها يصير خير (تعمد طلال يقول هالكلام علشان يكسب

ابو راكان لصفه ويجبر لين)
ابو راكان باحراج : وين بتحصل احسن منك توكل على الله وانا عمك ومالك الا اللي يرضيك
طلع طلال من بيت عمه بعد مااتفق معه على كل شي ركب سيارته واتصل على لين
شافت لين الرقم بس طنشت لانه رقم غريب ومالها خلق ترد كل تفكيرها بالسبب اللي جاي علشانه طلال
سمعت صوت مسج وفتحت الرساله وستغربت لان مكتوب فيها لين ردي ضروري (واضح ان المتصل يعرفني بس الرقم

غريب )
ردت بعد مارجع يتصل ثاني مره : الووو
طلال : اشين الوو سمعتها بحياتي
اخر شي كانت تتوقعه ان المتصل يكون طلال اولآ لانه مايعرف رقمها وثانيآ لانه موجود عند ابوها تحت
لين بعصبيه : خيرررر ليه داق وبعدين من وين جبت رقمي
طلال بحده : ليكون على بالك بجاوب على اسئلتك
لين : وش المانع انك ماتجاوب
طلال بحتقار : لان مو من حقك تسألين... لانك ولا شي بحياتي ... لانك نكره .. تكفيك هالاسباب والا

ازيدك؟
لين بعصبيه وقهر : اسمع ياسافل يامنحط ياحقيــ...
طلال يقاطعها بصراخ : اسمعي يازباله تجمعين اغراضك وتودعين بيت اهلك الليله اخر ليله لك فيه فاهمه
لين بنفس الصراخ : لااااااااااااا مو فاهمه واذا صرت ابوي ذيك اللحظه تعال عطني اوامر
طلال بسخريه : نسيت اقولك اني شريت موافقة ابوك بمبلغ وقدره مع ان الريال خساره فيك
صدمها الكلام اللي سمعته نزلت دموعها تحرق خدها دموع قهر وظلم كان اسلم حل انها تقفل في وجهه التلفون لانها لو تكلمت

بيحس بضعفها وبكاها وهالشي مستحيل تسمح فيه لو على موتها
اما طلال عرف ان تسكيرتها محاوله منها انها تحافظ على قوتها ندم انه قالها هالكلام لكن هي تقهره وتستفزه كان يتمنى ان قوتها

هذي على حق مو على باطل لين جمعت كل الصفات اللي كان يتمناها بزوجته وشريكة حياته لكن للاسف تمتلك قلب اسود

وانسانه قذره اللي فكرة تأذي اختها تؤامها مو صعب عليها تأذي اي احد
/
\
/
\
في غرفة منال فريق الشر مجتمع ومعهم الشيطان يزين لهم اعمالهم

منال بعصبيه : الى متى بتقولون لي اهدي وصبري خلاص مليت مافيني صبر
لمى : وش نسوي يعني نروح نقتلها لك ونزوجك منه بالقوه
منال بحقد : عساها تموت وفتك منها
سحر : منال اهدي وسمعي كلامي صدقيني عصبيتك هذي ماراح تفيدك
منال بصراخ : صدقتك كثير وماشفت فايده انا بتصل على سعود وانفذ اللي براسي
سحر بعصبيه : اسمعيني ياغبيه البزر ماراح يصدق هالحركه امس البنت منهاره ومغمى عليها من خوفها عليه واليوم تخونه

منو الغبي اللي بيصدق
منال بقهر : طيب وش اسوي وربي خلاص حاسه اني بنجن من كثر التفكير
سحر : اسمعيني ياعمري اول خطوه سويتيها انك خليتي فيصل يعرف انك غير عن اهلك وهالشي من صالحك وهو اللي لازم

نركز عليه الحين بكره بالمزرعه اظهري الحب لجدك حتى لو قابلك بالصدود وبيني انك البنت العاقله والمحترمه
لمى بسخريه : هههههههههههههههههههههه وين عاقله ومحترمه والملابس اللي مجهزتها علشان يشوفها فيصل عليها كلها من

فوق الركبه وطالع
منال بقهر : ليه وانا غبيه علشان يعرف اني طالعه استعرض قدامها ان بخليه يشوفني بالصدفه كانه غصب عني مو بيدي
سحر : مالغبي غيرك الرجل مهما كان حتى لو كان داشر ولعاب مايحب غير البنت المحافظه والدينه وحتى لو كنتي بتطلعين

قدامه بالصدفه لازم تكون ملابسك محترمه ومحتشمه
لمى : استغرب انك عارفه هالكلام ولاتطبقينه؟
سحر بحقد : لميوه اللي بيته من زجاج لايحذف الناس بالطوب ولاتخليني احطك براسي والله لا اخليكي تتمنين الموت على

الحياه اللي بتعيشينها
لمى وهي تحاول تخفي خوفها : اشوفك صرتي تهددين ترى مو بس انتي اللي ماسكه على شي حتى انا ماسكه عليك اشياء
سحر : حبيبتي بفارق خطير اللي هو انا مايهمني احد بس انتي فيه اللي بيقتلك لو عرفو شي واحد من بلاويك
منال وهي تصفق بيديها : برافوووو اشوف قلبتو على بعض هذا بدال مانتحد بوجه العقربه لين
لمى : صارت عقربه وهي الضحيه وربي كاسره خاطري هالبنت
منال بصراخ وعصبيه : لميووووووووووووه وبعدين معك
لمى بخوف واستسلام : خلاص سكت
/
\
/
\
الساعه 10 في جناح فيصل وليان

فيصل وهو يتمدد على السرير بعد مااخذ شور : عمري جهزتي الشنط علشان بكره
ليان : ايه انا طلعت الملابس اللي بنحتاجها ودارين رتبتها بالشنط
فيصل : طيب ياقلبي مو ناويه تغيرين هالبجامه اللي حفظتها عن ظهر قلب وتجين علشان انام ورانا مشوار من الفجر
(ليان كل ليله تلبس نفس البجامه حقت لين لانها استر شي وماعندها الجراءه انها تلبس اي شي من الشنطه الملغومه اللي اهدتها

لها لين)
بدون ماترد عليه لانها محرجه وماتدري وش تقول مشت بهدوء ونامت على حافة السرير كالعاده
فيصل : ليان مو كل ليله بكرر السالفه المفروض تعرفين ان مالك نومه الا على صدري
ليان ..........
فيصل : يعني كل مره لازم تجين بالقوه (مسكها مع يدها علشان يقربها منه)
ليان بخوف : لا فيصل انت ماتشوف صدرك شلون
فيصل وهو يحط راسها على صدره غصب عنها : بالعكس بيطيب(وبخبث) ولو بتبوسين الكدمات اضمن لك انها بتختفي
ليان لاتعليق)<<<خخخخخخخ مالومها
فيصل بجديه : ليان ممكن اسئلك سؤال
ليان : تفضل
فيصل : كيف علاقتك بلين؟
ليان بحب وبصدق : لين اختي وتؤامي وحبيبتي وصديقتي
فيصل : وهي تبادلك نفس الشي
ليان بحزن : يمكن اكثر تعرف يافيصل احيانآ بلحظات ضعف اقول ياربي انا وش سويت علشان امي وابوي يعاملوني كذا والله

مو مدح بنفسي بس طول عمري حريصه اني مااغضب ربي واكون البنت الباره لهم مااذكر اني اذيت انسان او غلطت بحق احد

ليه يصير معاي كذا بس لما اتذكر حب جدي لي وحب لين وخوفها علي وراكان وطيبة قلبه وعمتى نوره اللي تحبني كثر عيالها

اعرف ان ربي عوضني فيهم عن حب امي وابوي وقسوتهم علي صحيح حرمني من اشياء بس عوضني بغيرها
كان فيصل يحس انه تقول هالكلام عن اقتناع بس دموعها الحاره اللي نزلت على صدره اكبر دليل ان كل اللي قالته ماعوضها عن

حب امها وابوها
فيصل : ذكرتي حبهم كلهم لك بس نسيتي تذكرين حبي .. ليان الى الان عندك شك بحبي لك ؟
ليان بخجل : لا
فيصل وهو يضمها على صدره : عمري وربي احبك ومااكذب عليك لو قلت اني حبيتك من يوم الملكه واللي صار غصب عني

انسي ياعمري وخلينا نعيش حياه كلها حب لاني مااقدر اعيش بدون حبك
رفعت راسها عن صدره وطبعت بوسه خجوله على خده كانت تحاول توصل له بالبوسه اللي عجزت توصله له بلسانها
فيصل بــ وله : آآآآآآآآآآهــ ياقلبي
ليان وهي تتصنع الجديه علشان تخفي خجلها : ترى ورانا مشوار من الفجر وانت اسهرتنا خلنا انام
فيصل وهو يضحك بعذوبه : هههههههههههههههههههه حاضر عمتي بس حطي براسك ان هذي الليله هي اخر صبري
الحل الاسلم كان عند ليان انها تتصنع النوم علشان تعفي نفسها من الاحراج
/
\
/
\
في الصباح كان اول الواصلين للمزرعه فيصل وابو عبدالعزيز وليان ودارين وعلى اساس طلال بيلحقهم بعد ساعه هو وامه

والسياره الثانيه اللي فيها السايق والخدم والممرض
نزلت ليان من السياره مبهوره باللي تشوفه بس الوقت ماكان يسمح لازم تطمن على دخول جدها لغرفته وانه يرتاح بعد مشوار

هالساعتين بالسياره
دخلت هي وفيصل اللي شايل جده للفله الكبيره اللي على شكل قصر تراثي ومن الداخل كانت مؤاثثه بطريقه روعه تجمع بين

التراث والحداثه .. حط فيصل جده في سريره وعطته ليان ادويته وطلعو وتركوه ينام
فيصل : اعجبتك المزرعه
ليان بصدق : روعه خيال ماتخيلت انها كذا
فيصل بمزح : ينصابه شلون تقولين روعه وانتي مابعد شفتيها
ليان : اللي شفته كافي اني احكم عليها
فيصل وهو يحاوط كتفها بيده : لا مو كافي وتعالي افرجك عليها قبل لايوصل احد
ليان بفرح :لحظه البس عبايتي
فيصل : وليه تلبسينها العمال في سكنهم وانا عاطيهم اوامر مايطلعون منه الين اقولهم
طلعو من الفيلا واخذها فيصل لسياره مكشوفه صغيره مخصصه للتجول في المزرعه
ليان : لا فيصل خلنا نمشي احلى
فيصل : عمري المزرعه كبيره حيل وبنتعب من المشي ولاتنسين انه مابعد افطرنا (وكمل وهو يركبها العربه) اوعدك

المره الجايه بتكون مشي
كانت الزرعه خيال بمسطحاتها الخضراء والبحيره الكبيره حيل والجسر الخشبي اللي يمر فوقها وفي منتصف الجسر منطقه

متسعه على شكل دائره فيها طاوله وكراسي هذا من غير اسطبل الخيل والمضمار والاشجار المنتشره بكل مكان والشلال

والممرات المائيه اللي يكون فيها الحصى جسر للعبور ومسبحين كبار حيل واحد مغطى وواحد مكشوف وحديقة الورد وكم محميه
ليان بذهول : لو احد فرجني صورها كان كذبت انها بالسعوديه
فيصل : ليه ياقلبي الفلوس تسوي كل شي الا انها ماتعطيك السعاده والا الصحه واي واحد يقدر يسوي افضل من كذا بكثير

وبالربع الخالي بعد لو امتلك الفلوس
ليان : معك حق ياعمري
فيصل : ياويل قلبك يافيصل ليتني متفلسف من زمان علشان اسمع كلمة ياعمري
ليان باحراج : شكل الجوع اثر عليك وصار عندك تهيوات
فيصل بخبث : شكلك مشتاقه لعقاب امس
ليان بخوف وهي حاطه يدها على شفايفها : فيصل خلك عاقل وخلنا نروح نفطر
فيصل : هههههههههههههههههههه بس لاتنسين اني قلت اخر صبري كان البارح لكن ماعليه بمدد صبري الين الليل
ليان حمرة خدودها حيل والتزمت الصمت <<< بعذرك والله ماالومك هع
افطرو ودخلو جناحهم اللي كان كبير حيل ومعزول عن البقيه
فيصل : يله ياعمري تعالي انام لنا ساعه
ليان : لا انا باخذ شور والبس وانتظرهم
فيصل : نامي الحين وانا صحيتي خذي شور والبسي لاحقه لان طلال بيتاخر بيمر على الفندق يحجز وامي وندي اللي بيجيبهم

راكان على الساعه عشر والباقين مااتوقع يجون قبل الساعه 11 او 12
ليان وهي تتمدد على السرير : وطلال ليه يحجز بالفندق فيه شي مضايقه من الجلسه عندنا
فيصل : لا يالغلا بس لانه اليوم قرر ياخذ زوجته وبما ان بيته مابعد جهز بيحجر بالفندق ويجلس كم يوم قبل لايسافر
ليان بدهشه : طلال تزوج؟؟
فيصل : ليه ياعمري مادريتي انه تزوج لين
ليان وهي تفز جالسه : شنوووووووو
فيصل وهو يجلس : طلال تزوج لين شنو اللي مو مفهوم ياقلبي
ليان بصدمه : اشلون تزوج ومتى وكيف وانا اختها اخر من يعلم
فيصل يحاول يهديها : ياقلبي الملكه صارت بسكات حتى انا مادريت عنها الا بعد ماصارت وبعدها على طول صار الحادث فما

كان فيه مجال انك تعرفين والحفله اللي اليوم بمناسبة زواجهم وسلامتي لان طلال مستعجل يبي يسافر يخلص اموره المتعلقه

بلندن
ليان ودموعها على خدها : وهي موافقه والا ابوي اجبرها انا متاكده ان كل شي صار بالغصب مستحيل لين توافق تتزوج

بالسرعه هذي (وبكاها يزيد ) ليه يافيصل ابوي يحرمنا نفرح بزواجنا مثل كل البنات طيب ماعليه انا ظروف جدي هي اللي

احكمت بس لين ليه يحرمها انها تعيش فرحة وحلم كل بنت
فيصل وهو ياخذها بحضنه : قلبي دايم انتي تقولين ان لين شخصيتها قويه وتفرض كلمتها اكيد محد اجبرها ووافقت برضاها

تقدير منها لظروف طلال وبخصوصك انا ادري انك انحرمت من حقك كااي بنت بزواج وشهر عسل و..
رفعت ليان يدها وحطت اصابعها على شفايف فيصل تمنعه انه يكمل : لاتكمل فيصل حياتي معاك وهالسعاده اللي انا عايشه فيها

هي كل اللي احلم فيه واذا بتمنى شي هو ان هالسعاده تدوم ولا انحرم منها ولا منك
فيصل وهو يبوس اصابعها : ولا يحرمني منك وان شاء الله تدوم لــ اخر العمر (كمل بخبث) وبعدين نامي ولاتختبرين

صبري
/
\
/
\
في بيت العمه ام ماجد

ام ماجد : والله لو انه يوم زواجك كان يمديك خلصتي
ندى وهي تحط المسات الاخيره من الميك آب : خلاص هانت كلها دقيقه
ام ماجد : انا نازله راكان صار له ساعه وهو ينتظر عمرك ماجيتي وحوسي بمكياجك الين بكره وخلي الجنون تمقل فيه
ندى بخوف ورتباك : لا يمه تكفين خلاص خلصت اسنديني ونزليني معك احس اعضامي ماتشيلني وركبي قامت تصافق
ام ماجد بخوف : بسم الله عليك يمي من الجن امزح وش فيك
ندى : الجنون تخاف مني البلاء من اللي بركب معه
ام ماجد : ليه جني ومنك تخافين منه اخلصي علي لا والله اخليك
نزلت ندى مع امها تحت وقبل لايطلعون من باب البيت مسكت يد امها
ندى : يمه وش اقوله
ام ماجد : قوليله قصة حياتك واهم شي لاتنسين معاناتك مع العنوسه
ندى : طيب اسئله اذا باقي معزم على خطبتي والا هون
ام ماجد : لا ابشرك هون ماله داعي تحرجين عمرك (وبعصبيه ) اخلصي علي سلمي وعقبها كلي تبن الين نوصل حتى

نفس لاتنفسين
ركبت ام ماجد قدام عند راكان وركبت ندى وراء وهي تنتفض من راسها الى اخمس قدميها
ندى برتباك : السنام عليكم ... (شوي وستوعبت هي وش قالت لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا .. ياربي مايكون

سمعني ياربي دخيلك مايكون سمعها ) لكن رد راكان كان محطم لكل توسولاتها ودعاها
راكان وهو يالله ماسك ضحكته : عليكِ السنام
ام ماجد تحاول تصرف الموضوع : كح كح كح
راكان وهو كاشفها : صحه عمتي تبين ماء والا مايحتاج
ام ماجد : لا مايحتاج بس يالله امش لا نتأخر
كملو طريقهم وندى مايعلم بحالتها غير رب العالمين انواع الدموع والمناشق بصمت ومابقت دعوه مادعتها على حضها المقرود
/
\
/
\
لمى : منال اهدي لا احد يسمعك
منال بحقد وعصبيه : قوليلي اشلون اهدي وكل هالعز اللي انا اشوفه ملك لها وتتهنى فيه بروحها
ندى من وراها : هذا وانتي ماشفتي فلته اللي في ألمانيا ولا بيته اللي في ضواحي لندن ولا شقته اللي في باريس ولا انسى فلته

اللي في ابحر (وبتهديد وعصبيه ) قولي ماشاء الله يالحسود لاتصكين اخوي بعين
منال تحاول تخفي ارتباكها : هي هي عسى ماشر يالهبله من جاب طاري اخوك
ندى وهي تمسكها مع ملابسها : مالهبله غيرك وليكون على بالك مااعرف سوالفك وريحتك اللي فايحه بالجامعه لا اصحي

ياماما انا ندى مو خالي ولا خوانك اللي يغافل لهم الله (وبعصبيه اكثر ) والحين قولي مشاء الله لا اعطيك بوكس اطير فيه

نص وجهك
لمى : مشاء الله والله يزيده من خيره وترى ماكنا نتكلم عنه وبعدين عيب ياندى هالكلام
ندى وهي تنفض يدها عن ملابس منال بحركة احتقار : العيب هو اللي تسوونه يابنت خالي
منال : احترمي نفسك واذا سكت لك هالمره مو معناها بسكت لك كل مره
ندى بستهزاء : يمه خوفتيني حبيبتي اللي بيته من زجاج لا يحذف الناس بالطوب (وبجديه ) نصيحه لوجه الله ترى حياة

البنت بسمعتها وشرفها واذا ضاعو ضاعت معها حياتي وصارت مجرد حشره كلن يبي تخلص منها
خلصت كلامها وعطتهم ظهرها ومشت

بعد صلاة العصر

فيصل : اشتقت لك
ليان باحراج : متصل علشان تقول هالكلمه
فيصل : وش هي هالكلمه؟؟
ليان باحراج لانها ماتقدر تقول الكلمه وخصوصآ ان البنات يراقبونها : اللي قلتها ولاتستهبل المهم وش بغيت
فيصل : كلمه ولو جبر خاطر .. ولو بوسه ماعندي مانع انتي كريمه وانا استاهل
ليان <<<< قلب وجهها طماط من كثر ماحمر
فيصل بضحكه تشلع القلب من حلاتها : ههههههههههههههههههههههههههههه خلاص امزح اطلعي لي انتي وامي وندى باخذكم

افرجكم على الخيول قبل لايجون الضيوف
قفلت منه وقالت الكلام اللي قاله لعمتها وندى وطلعو له
منال العبره خانقتها : الله ياخذ عمرها هذي وش بيفكني منها قال بيكرها على مين تلعبون اللي اشوفه انها ماهي عاطيته وجه

وهو مابقى كلمة غزل ماقالها لها
لمى : الله وكبر عليك ليه سامعه مكالمتهم منك تجزمين انه مغازلها
منال : لا ياغبيه بس وجهها اللي قلب احمر اكبر دليل مو ضروري اسمع علشان اعرف ... ويله قومي خليني اروح اعل

قلبي وانا اشوفه يغازلها
طلعت هي ولمى وطبعآ طقوها مشي .. اما فيصل اخذهم على السياره المكشوفه
تمنت منال انها ماتت قبل لاتفكر انها تجي وتشوفهم منظر فيصل وهو على الخيل ومجلس ليان قدامها وظهرها ملاصق لظهره فجر

بداخلها كل حقد وغيره وكراهيه عميا لليان

بعد ماخلصو من جولتهم على الخيل مع فيصل رجعو للفيلا وطلع فيصل وليان لجناحهم علشان ياخذون شور ويجهزون للحفله
استغلت ان فيصل دخل الحمام ياخذ شور وراحت علشان تتطمن على لين اللي من جت قالت انها تعبانه وفيها النوم وحبست نفسها

بالغرفه اللي اختارتها ليان لها
ليان وهي تدق على باب الغرفه : لين افتحي ياقلبي
قامت لين بسرعه ودخلت الحمام تغسل وجهها من آثار الدموع بعد ماخسرت معركتها مع طلال ومع ابوها خلاص كل شي ضاع

منها ماباقي لها الا شموخها وقوتها وكبريائها ومستحيل تفرط فيهم وتضعف او تبين ضعفها قدام احد حتى لو كانت اختها واغلى

عليها من روحها
لين بعد مافتحت الباب : هلا بقلبي .. كم الساعه؟
ليان : الساعه 5 ياعمري ماباقي شي على جيت الضيوف
لين بكذب : وليه ماصحيتوني من بدري
ليان : اهم شي راحتك وباقي معك وقت ... لين بغيت اتكلم معك في موضوع
لين بحذر : امر ياقلبي
ليان بحزن : انتي راضيه عن اللي صار؟
لين : وش اللي صار عن شنو تكلمين
ليان : عن زواج من طلال بالسرعه هذي
لين تستهبل : من كثر مانحبكم انتي وفيصل قلنا نقلدكم
ليان : لين انا اتكلم جد
لين بهدوء وقتناع عكس اللي بداخلها : شوفي ياقلبي صحيح انا احلم بليلة الزواج الاسطوريه مثل كل بنت بس دام ظروف

زوجي ماتسمع فانا اهم ماعلي هو راحته واللي يناسبه دامني مقتنعه بضروفها وهذي رغبتي ومحد اجبرني
ليان وهي تضمها بفرحه : الله يريحك قلبك ياعمري مثل ماريحتيني وصدقيني بحبه لك وبالسعاده اللي بتعيشينها معه بتعوضك

عن كل شي
لين وهي تبعد اختها عنها وتركز في عيونها : ليان انتي سعيده
ليان بصدق : فوق ماتتصوري سعيده حيل واحبه حيل حيل حيل
لين : حيلك حيلك كل هذا حب (وبجديه ) الله يسعدكم ياقلبي وعساه دوم .. ليان ابي اقولك شي ولاتسالين ليه قلت

هالكلام ترى ماله سبب بس جاء في بالي وعتبريه نصيحه لك
ليان : قولي ياعمري اسمعك
لين : لاتثقين بااي احد وكوني حريصه دايم ولو لا سمح الله تغير عليك فيصل بدون سبب لاتزعلين وتسكتين الا اعملي

المستحيل علشان تعرفين سبب هالتغير
ليان بخوف : لين ليه تقولين هالكلام خوفتيني
لين : عمري انا مااقول كذا علشان اخوفك انا قلت لك اعتبريها نصيحه لي ولك ولـ اي بنت لانك ماتدرين من اللي يتمنى لك

الخير ومن اللي يكون حاسدك على النعمه اللي انتي فيها ... ويله الحين اقلبي وجهك باخذ شور والبس وانتي سوى نفس

الشي وبعدها تعالي بصلح لك ميك آب وتسريحه لان عندي احساس انها هالليله بتكون غير بعد سلال الشموع والورد اللي شفتهم
ليان : على امرك عمتي بس اي شموع وورد تكلمين عنهم
لين وهي تدفها وتطلعها : والله النشبه يابنتي ماقلت شي امزح بس ياله اخلصي روحي اجهزي
/
\
/
\
وصلو الضيوف وكانت ليان ترحب فيهم وتستقبلهم افضل استقبال وكل من شافها ذكر الله عليها لانها كانت ايه بالجمال
اما منال كل محاولاتها انها تشوف فيصل وتمثل انها صدفه باءت بالفشل واللي موتها اكثر التحضيرات اللي شافتها تنعمل بجناح

ليان
كانت مهمة ندى ولين يشغلون ليان ومايخلونها تحس باللي يصير بجناحها
لكن المطفوقه ندى خطر تكشف كل شي من آآآآآهاتها وناتها اللي كل دقيقه لكن اللي كان مهدي الموضوع انها كانت مشغوله بانها

تقحم نجلاء اخت فهد بالجو معهم وهذا اللي صار ماخلص العشاء الا وهي كانها تعرفهم من فتره بس مازالت منطويه شوي على

عمرها
على الساعه 12 كان كل الضيوف راحو ماعدا ام ماجد واعمام فيصل وابو فهد واهله لان ابوعبدالعزيز حلف عليهم يقعدون الى بكره


السبب اللي خلا ندى وبسمه شريكتها بالهبال يطلقون زغرود تعبير عن فرحهن
كانت لين تتصنع البسمه معهم وهي من داخلها بركان يغلي وتتمنى الموت على انها تجتمع مع طلال في مكان واحد صحاها من

افكارها اتصال جوالها
لين : الوو
طلال :: يله اطلعي وشنطك اللي بسيارة ابوك خلاص اخذتهم يعني ماعليك الا تلبسين عبايتك (وبسخريه) عمتي وتجين
لين بصوت واطي : زين انك عارف قدرك وحط هالكلمه براسك وفكر مليون مره قبل لاتطاول على اعمامك واسيادك
طلال بسخريه : ههههههههههههههههههههههههههههه اطلعي حسابك بعدين يا ياعمتي
ودعتهم لين وطلعت وهي ماتدري وش بيكون مصيرها مع هالانسان بس اللي متاكده منه انه مو المصير اللي يرضيها

ندى بعد ماطلعت لين : ياصبر قلبك ياندى .. آآآآآهــ ياونتي ونت العانس
بسمه : اللي الخطاطيب عافوها
ندى : انا عافوني الخطاطيب ياللي ماتستحين
بسمه : وش اسويلك مالقيت قافيه ووزن تركب عليها غير هذي بس خلي عنك قصمن قصمات اني شاعره
ندى : ويالشاعره المخضرمه وراى ماشاركتي بشاعر المليون
بسمه : بغيت بس خفت ماينصفوني بالتصويت
ندى : يعني انتي ضامنه شعرك بس وقفت على التصويت
انسحبت ليان من بينهم وتركتهم يكملون مطاقتهم بعد مااتصل عليها فيصل
ليان : هلا
فيصل : هلا بروحي وقلبي
ليان باحراج : هلابك بغيت شي
فيصل : ابي وابي وابي ويكثر اللي ابيه والحين يالظالمه ارسلك فوق 50 رساله طول اليوم وانتي ولا عبرتيني
ليان : حرام عليك ارسلت لك مرتين
فيصل يتطنز : عسى بس ماتعبتي ياعمري
ليان : هههههههههههههههههههه (وبدلع) دخت شوي من التعب بس الحين اوكي
فيصل بــ وله : انا اللي بدوخ لحقي علي انا عند المدخل
راحت ليان لفيصل وطلعت معه للجناح بعد ماشافت له الطريق وانا ماقدامه احد .. دخلو جناحهم وهم غافلين عن عيون منال

اللي تراقبهم بكل حسد وحقد وكره وغيره
/
\
/
\
وقفت ليان مصدومه من اللي تشوفه كان الجناح خيال بالورد والشموع اللي منتشره بكل مكان والاضاءه الخيال وريحة الجناح

اللي تفوح باأروع الروائح من غير اوراق الورد اللي مرميه على السرير والارض .. تلون وجهها بكل ألوان الطيف وهي

تشوف قميص نوم منشور على السرير
شغل فيصل السي دي اللي كان مجهز على اغنية كاضم واخذها باحضانه وبين يديه وضمها على صدره

ضمني على صدرك وابعدني عن الناس

شوف الغزل والحب والنشوه والاحساس

والله ياعمري نسكر بدون الكاس

ضمني على صدرك بردان دفيني

وانته على كيفك موتني واحييني

من دون كل البشر تعجبني ياعيني

والله ياعمري نسكر بدون الكاس

ضمني على صدرك ضمني ضعف صبري

لاتنفس انفاسك واحرقها في صدري

كل نقطه في جسمي تملكها ياعمري

والله ياعمري نسكر بدون الكاس

(وقُطفت الزهره )



نهاية الجزء العاشر

وش اللي بيصير على لين وطلال ؟؟؟
منال مانجحت اليوم بخططها لكن هل بتواجه بكره نفس المصير او ان الحظ بيبتسم لها ؟؟؟
فيصل وليان .. طلال ولين .. من هو الشخص الثالث الذي سينضم لهم ويقع في شراك الحب ؟؟؟
غدآ سوف يغادر الجميع المزرعه ماعدا .....؟؟؟


انتظؤروني في الجزء الحادي عشر



 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
قديم 07-04-2010, 09:23 PM   #35
تونه
زائر


الصورة الرمزية تونه

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكووووووووووووووووره يالغلا ويعطيك العافيه وربي لايحرمني منك
ونتضر اتكمله


 

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:37 AM   #36


الصورة الرمزية عز الخوي
عز الخوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14273
 تاريخ التسجيل :  Jun 2009
 أخر زيارة : 01-03-2014 (05:22 PM)
 المشاركات : 6,691 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
رايق

اوسمتي

افتراضي



الله يبارك في عمرك أخت أشوااااااااااااااااق

وعلى تواصلك معنا بالتكمله
لاننحرم منك أختي

دمتي على العطاء


 
 توقيع : عز الخوي



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:38 AM   #37
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي





الجزء الحادي عشر

’,

/
\
/
\
/
\


’,

كان حزن الدنيا محتويها ودموعها عرفت طريقها على خدها بصمت وسكات ومافيه اي صوت يكسر هالصمت الا صوت ابو نوره

اللي يصدح بالسياره

خطأ..
تبخل .. وأنا كلي عطا..
خطأ ..
ضاعت على الدرب الخطى ..
خطأ ابتدينا ..
وان نهيناها .. خطا !!
تزرع طريقي .. بالألم..
يا خوفي .. لا توطاه القدم ..
تجرح ظلايل.. فيتك ..
وتدمي ..أماني جيتك ..
لو فرحت.. بجيتك !!
بعد الظما.. وبعد الهجير ..
تخفي حنانك .. بالضمير ..
لو ما جنت ..
عينك علي بنظرةٍٍ .. لو ما جنت
ولو ما رضيت .. تحدني ..
روح الشقاوي .. ما عنت ..
واستهونت درب الهوى ..
ولو ما غدى جرحي دوا ..
ليته غدا..
عودتني منك الحنان .. عودتني
وطال النوى وجار الزمان .. صبرتني ..
وإثر الهوى .. مثلك غريب ..
ماله .. على نفسه حبيب ..
خطأ ابتدينا ..
وان نهيناها .. خطا !!

طلعت منها شهقه غصب عنها حطت يدها على فمها تمنع باقي شهقاتها تتمنى الموت ولا انه يحس بضعفها وانكسارها
طلال كان سارح بأفكاره ومايدري هل فعلا انها تبكي او انه تهيئ له هالشي وبلحظة ضعف منه سألها
طلال بحنيه : لين ليه تبكين ؟
لين : (فضلت الصمت لانها تعرف نفسها لو تكلمت بتنهار )
طلال : لين انا اكلمك ردي علي
لين بعصبيه لانها ماتبي تسمع نبرة الحنيه بصوته : اسكت ماابي اسمع صوتك ياحقير
ضغط طلال بيده على الدركسون بكل قوته يمنع نفسه لايضربها طول عمره يحتقر الرجل اللي يمد يده على المرأه لكن مع هالانسانه ماراح يستغرب وينصدم من نفسه لو ضربها بيوم
رجعو لصمتهم حتى وصلو للفندق
اول مادخلو جناحهم بالفندق وقفت لين بالصاله وهي تحس بروده بااطرافها والخوف متملكها وكل قوتها تخلت عنها صعب انها تنفرد بشخص ماتعرفه الا من فتره قريبه وماعرفت منه غير قسوته وظلمه بمكان واحد ومامعها احد يحسسها بالامان في هاللحظه ماتمنت ان ابوها او امها يكنون معها مثل كل بنت اللي تمنت انه معها هو اخوها راكان لكن وينه راكان حرمنا منه ابوي مثل ماحرمنا من كل شي حلو في حياتنا
كانت متشبثه بعبايتها بكل قوتها وجسمها كله يرجف من الخوف
حس طلال بخوفها شي بداخله يقوله خلها تروح لغرفتها يمكن تحس بالامان لو سكرت باب غرفتها عليها
لكن عقله يقوله هالاشكال ماتنفع معهم الطيبه وخلك واضح معها ومع نفسك من البدايه
وعيب طلال برغم طيبته الا انه ماينفذ غير مايمليه عليه عقله
طلال وهو يأشر لها تجلس : اجلسي عندي كلام لازم تسمعينه
كانت لين متسمره بمكانها بدون ماتنفذ كلامه
طلال بعصبيه : قلت اجلسي والا انتي ماتجين غير بالطق
حست بخوفها يتضاعف وتحركت بدون شعور وجلست على ابعد كنبه عنه وهي مستغربه من نفسها ومن خضوعها
طلال : اتوقع انك توافقيني بأن مشاعر الكره بينا متبادله .. انتي تكرهيني لاني كسرت شوكتك وقوتك وانا اكرهك لانك انسانه حقيره وحاولتي تدمرين حياة اقرب الناس لك
رفعت لين عيونها له بصدمه مو مصدقه اللي تسمعه
طلال بسخريه :لين وفري هالنظرات البريئه ترى ماتمشي علي
لين : من هالناس اللي انا حاولت ادمر حياتهم؟؟؟ وليه تزوجتني دام كل هالشر فيني لدرجة اني ممكن اذي اقرب الناس لي؟؟
طلال : مو مجلسك علشان اتناقش معك او اجاوب على اسئله انتي عارفه اجاباتها واللي ابيك تعرفينه اني ماتزوجتك لانك فتنتيني بجمالك او لاني هايم بحبك لا ياشاطره تزوجتك علشان ابعد شرك عن الناس اللي يهمني امرهم
لين : انت اكيد مجنون ...
طلال بعصبيه : انا مجنون لاني رضيت يرتبط اسمي بأسمك لكن ماعليه علشان عين تكرم مدينه .. والحين اسمعيني وحطي كلامي زين بعقلك مكالمات لــ اهلك مافيه الا عن طريقي وبموافقتي وحظوري فيصل وليان اشطبي اسمهم من حياتك .. شي اسمه حياه زوجيه انسيه لسبب بسيط اني اتمنى العمى ولا اشوفك لك علي اوفر لك اكلك وشربك ولبسك وابي بالمقابل الطاعه التامه ومافيه مخلوق يعرف باللي بينا وخصوصآ امي فاهمه؟
لين بعصبيه : لا مافهمت واللي ابيك تفهمه اني مستحيل اعيش معك وابي الطلاق الحين قبل بكره
طلال : لاتستعجلين على الطلاق لاني بطلقك بالوقت المناسب والحين عطيني جوالك
لين : على جثتي تأخذه ياسافل
طلال : هههههههههههههههههه مو مستاهله كل هذا (وبكل قوته سحب شنطتها من يدها وطلع منه الجوال ورجع رمى الشنطه عليها) مو قلت لك مو مستاهله اقتلك علشان اخذه والحين يلا انقلعي لغرفتك
لين بهستيريا : انت اللي انقلع من حياتي الله لايسامح فيصل اللي عرفك علينا
طلال وهو يمسكها من يدها ويسحبها لغرفتها : مو قلت لك تنسين اسم فيصل وكل شي يمت لفيصل بصله والا انتي بقره ماتفهمين
دخلها لغرفتها ورماها على السرير وفصل التلفون اللي بغرفتها
تركها وراح جلس بالصاله وهو مستغرب من انه يتصرف بالطريقه هذي لكن كل اللي يهمه انه يبعد هالانسانه بشرورها عن فيصل وزوجته
نظر للساعه وكانت 2 باللي يعني باقي عن رحلتهم لندن 24 ساعه مايدري وشلون بتمر عليهم
اما لين دفنت وجها بالمخده واستسلمت للدموعها وهي بصدمه من كل اللي سمعته

’,

,’

’,

,’

لمى : منال واللي يرحم والديك خلينا انام
منال : اشلون تبيني انام بعد اللي شفته لو خالد هو اللي مع وحده غيرك الحين بتعرفين طعم النوم؟
لمى : منال حرام عليك لاتقولين هالكلام
منال : حرام هااه اجل اللي انا امر فيه مو حرام اسمعيني يالمى وربي لو ماتساعديني لا اخليك تنكوين بنفس النار اللي انا انكويت فيها
لمى : وهو كل مره ماتقدرين تسوين لهم شي تحطين حيلك فيني متى طلبتي مني شي وماسويته لك
منال وهي تبكي : لاتلوميني يالمى اختك هي السبب ماكنت بحقد عليها لو انها مااخذت مني حب حياتي وحرمتني منه ليان قتلتني يالمى ولازم احرق قلبها مثل ماحرقت قلبي
لمى : خلاص اهدي ياقلبي واللي تبينه بيصير .. ماقلتي لي وش مخططه عليه بكره لاتنسين انه اخر يوم لنا هنا
منال : ماراح اقدر اسوي شي مهم اكثر شي يهمني اني ازرع بداية الشك بقلب فيصل علشان اذا سويت خطتي اللي اتفقت عليها مع سعود يصدق بسهوله
لمى : طيب وشلون بتزرعين الشك بنفسه
منال : ماادري خلي كل شي بوقته

’,

في الغرفه الثانيه
ندى : بسومه ترى مو نايمه عندك حبآ فيك لا ابيك تسولفين لي عن الحياه الزوجيه
بسمه : الحياه الزوجيه مثل حياة اي مواطن سعودي
ندى : لا ياشيخه
بسمه : وش حياتهم عاديه عباده و اكل وشرب ونوم ودوام واحيانا كلام رومنسي
ندى : يعني ماتطاقون تهاوشون طول يومكم على احبك وتحبيني ؟
بسمه : لا كله حب في حب
نجلاء : لاتصدقينها كل يوم حرب مخدات في البيت وانا وابوي فرقة حفظ السلام بينهم
ندى : واااااااااااااي وناسه متى اتزوج
نجلاء : الحين الكلام الرومانسي مو عاجبك والهواش هو اللي محببك بالعرس
ندى : يختي الطقاق هو ملح الحياه
بسمه : هذا وانا كنت بخطبك لــ اخوي لا والله هونت خطر لو تزوجون تشترون مسدسات وتدربون على الرمايه فــ بعضكم
ندى : بسومه حبيبتي
بسمه : انسي ماني مستغنيه عنه
ندى : حتى لو قلت لك اني بلبسه ستره مضاده للرصاص؟
نجلاء : ههههههههههههههههههه قصم انك مهبوله يعني الرصاص لابد منه

’,

اليوم الثاني

اول من صحى من البنات ندى ونجلاء فطرو فطور خفيف وطلعو يتمشو بالمزرعه
اما عند الرجال وليد كانت مهمته التنكيد الجماعي الين صحى الكل من النوم
راكان : وليدوه يالبثر الحين ومنك مصحينا من الساعه 6 ومنكد علينا ورى ماتطس تنكد على فيصل والا شطارتك علينا بس
وليد : لا واللي يرحم والديك الا فيصل هالمهبول خطر يذبحني لو فكرت انكد عليه
خالد وهي قافله معه مايحب احد ينكد عليه نومه : محد ذابحك غيري الله لايعوق بشر ودامك اخذت على عاتقك مهمة التنكيد روح صحى تركي لايفشلنا دام كل الشيبان صاحين
وليد : الا اخوك ياخي مدري ليه مشاعر الحب الافلاطوني متبادله بينا
راكان : هههههههههههههههههههه والعكس هو الصحيح
خالد بمزح: هئ انت وياه اشوفكم استلمتو اخوي وانا ساكت لكم
ابو تركي وهو داخل عليهم : خالد قوم روح مع عمك ابو فهد خاطره ياخذ جوله بالاماكن القريبه من المزرعه يمكن يحصل له مزرعه تجوز له
خالد : يالله صباح خير خلنا نفطر ونصحصح وعقب لاحق يروح يشوف
ابو تركي : قوم قام عصبك كلها ساعه وترجعون تحصلون الفطور جاهز
خالد : يبه الله يرضى عليك ان حتى هالمنطقه مااعرفها خل فيصل يصحى هو بيفيده
وليد : انا بروح معه فيه مزرعه قريبه من هنا واعرف صاحبها وهو عارضها للبيع يمكن تجوز له
وبعد ربع ساعه طلع ابو فهد وفهد و وليد

,’

صحت ليان على بوسه من فيصل
ليان : صباح الخير
فيصل : صباح الورد والجوري ياوردة حياتي انتي
ليان قامت بأحراج من السرير : دقايق بس بلبس واجهز لك الفطور
فيصل وهو يقوم من السرير ويقرب منها ويضمها : لا ياروحي انا لازم انزل افطر مع جدي والرجال
ليان وهي تحاول تخلص نفسها من ضمته : يلا خذ لك شور على مااجهز ملابسك
فيصل وهو متجه لدورة المياه : خلي ملابسي انا اجهزها اجهزي انتي بسرعه ابي ننزل مع بعض
ماخلص فيصل كلامه الا ويسمع صراخ بشكل جنوني وقف مكانه متجمد ويحس البروده تسربت لــ اطرافه وقلبه بيتوقف وهو مافيه باله غير جده
طلع من الجناح بسرعه ماعليه الا بنطلون البجامه بدون قميص اول ماوصل تحت كانت ندى تصرخ بكلام مو مفهوم وتأشر بيدها على مكان بالمزرعه والكل حواليها يحاولون يعرفون وش فيها
قرب منها فيصل ومسكها يهزها بعصبيه وبصراخ : ندى تكلمي وش صاير
ندى بصوت متقطع ويالله ينفهم : نجـ...ــلاء نجلاء لدغها ثعبان
فيصل بصراخ : وين؟
ندى : بااخر شي عند العنب
تركها وطلع يركض برا
كان الكل منهار من اللي سمعوه حتى منال بس هي منهاره لسبب ثاني شكل فيصل وهو بس ببنطلون البجامه وعضلات صدره المرسومه رسم ورجولته الطاغيه ذكرها بمدى خسارتها وخلا عزمها يزيد انها ترجعه لها حتى لو كان فيه موت ليان

قبل لايوصل فيصل للمكان قابل خالد وهو شايل بنت بين ايديه وساقها مربوطه بقطعة قماش عرف انه قاطعها من قميصه
وراكان جاي يركض من نفس المكان اللي جاء منه خالد
خالد : بسرعه جيبو السياره ونادو وحده من البنات تروح معنا
راح راكان بسرعه ينفذ اللي قال عليه
فيصل : ابوها واخوها وينهم
خالد : طلعو مع وليد فيصل بسرعه لا البنت تموت
بخلال دقيقتين كانت نجلاء في سياره خالد ومعها ام ماجد وندى اللي سوت لهم مناحه الا تروح اما بسمه رفضت ام ماجد انها تروح وتترك اولادها ووعدتها انها تتصل عليها كل شوي تطمنها
اول ماتطمن فيصل على انهم مشو رجع للفله علشان يدخل يبدل ملابسه ويروح عند الرجال ينتظر جيت ابو فهد وفهد علشان يبلغهم باللي صار بهدوء

عند باب الفله كانت منال تنتظر هالفرصه بعد ماخلا لها الجو من ام ماجد وندى واول ماشافت فيصل جاي سوت نفسها منهاره وتصيح وجلست على درجات المدخل
لمى وهي حاطه الجلال عليها : منال خلاص كافي بكي
منال ماردت عليها الا بصوت بكاها وشهقاتها اللي كل مالها ترتفع
لمى : كله من ندى لو مااخذتها هناك ماكان صار كل هذا
منال بصوت يقطع القلب من كثر البكاء : حرام عليك يالمى ندى مالها ذنب هذا اللي ربي كاتبه
فيصل وهو صاد عنهم : احم .. منال معها حق يالمى ندى مالها ذنب والحين قولو لليان تشوف لي الطريق بدخل
سوت لمى نفسها محرجه ومصدومه ان فيصل سمعهم وقامت وهي تحاول توقف منال وتسندها علشان تدخلها وفجاءه
منااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال
التفت فيصل لا ارادي وشاف منال طايحه على الارض ولمى تحاول ترفعها ومو قادره
تفاجاءت ليان بمنظر فيصل وهو داخل ومنال بين ايديه ماعليها غير بجامتها اللي الين الركبه ووراه لمى متغطيه بجلالها
حط فيصل منال على اقرب كنبه من المدخل ورجع طلع برا الفله
تجمعو كلهم عندها ماعدا بسمه اللي كانت فوق عند عيالها
ام تركي بخوف : يمه اشفيها بنتي
لمى : مافيها شي ياخالتي
مافات دارين وجه ليان اللي برغم طيبتها وخوفها على منال الا ان نظرت الغيره باينه بعيونها اخذت دارين كأس ماء وبكل قوتها كبته على وجه منال
فزت منال من تمثيليتها بشهقه ماتخيلت ان احد بيصحيها بالطريقه هذي
ام تركي : بسم الله عليك يمي (وهي تلتفت على دارين )مجنونه انتي؟؟؟
ام طلال : اذكري الله يأم تركي والحمدلله على سلامة منال
دارين : شو فيه مدام كنت عم بفيئها وليكي فائت (الترجمه : كنت اصحيها وهذي هي صحت مثل الجني مافيها شي << معزوفوه يالوافي على غفله تلايطي وخلي عنك الترجمه)
ام تركي ولا كأنها سمعت ام طلال: يلا انقلعي من قدامي لا بارك الله فيك
ليان بشوية حزم : خالتي دارين ماغلطت واللي سوته هو الصح فلو سمحتي لاتغلطين عليها ( استغربت ليان من نفسها انها ترد بالطريقه هذي لكن تحس ان دارين تحت مسؤليتها وماراح ترضى انها تنظلم كافي هي والظلم اللي شافته بحياتها )
طرااااااااااااااااااااااااااخ
فتحت ليان عيونها بصدمه مو مستوعبه اللي صار ولا مين اللي عطاها هالكف بكل هالقسوه والقوه هذي
شافت امها واقفه قدامها والشرر يتطاير من عيونها
ام راكان بعصبيه : اسمعي يالينوه مو علشانك تزوجتي وصار عندك خدم وحشم بتكبر شوكتك وترفعين صوتك علينا لا اصحي واعرفي مين انتي واذا ماتعرفين انا اقولك
.......... : سعاااااااااااااااااااااااااااااد
تجمد الدم بعروق ام راكان وهي تسمع صوت عمها ابو عبدالعزيز
ابو عبدالعزيز بعصبيه : ليان اطلعي لغرفتك يابوي وانتي ياسعاد تعالي لغرفتي
طلعت ليان تركض لغرفتها وارتمت على سريرها ودموعها اللي ياما وفت لها ورافقتها طول عمرها وتوقعت انها ودعتها رجعت من جديد ترسم طريقها على وجها
ماحست الا بدخلت فيصل بعدها بخمس دقايق
فيصل وهو مايدري عن كل اللي صار : ليان ليش البكاء ياقلبي
حاولت ليان تداري وجهها عنه ماتبيه يشوف اثار الكف لكن اللي صار صحى كل ذكرى سيئه بحياتها ركضت لفيصل ورمت نفسها على صدره تدور عنده الحنان اللي ماعرفته عند امها وابوها صحيح بدايتها معه كانت قاسيه ومره لكن بحبه وحنانه قدر ينسيها هالبدايه
ضمها فيصل وسألها بحنيه وهو يمسح على شعرها : قلبي اشفيك وليه كل هالبكاء ان شاء الله مافيها الا العافيه
زاد بكاء ليان ماتدري هي تبكي على نفسها والا على نجلاء اللي محد يعلم بمصيرها غير رب العالمين
احتار فيصل مايدري يهدي بــ ليان والا يلبس وينزل ينتظر ابو فهد وولده علشان ينقل لهم الخبر
فيصل : ليان ياقلبي اهدي مااقدر انزل وانتي كذا
ليان بخوف : لا فيصل خلك معي لاتنزل وتتركني
بعد فيصل عنها شوي ورفع راسها علشان تشوفه : عمري انا معك وماراح اتركك بس لازم انزل وانتــ،،،
قطع كلامه وهو يشوف اثار الكف على خد ليان الاحمر
فيصل بعصبيه : ليان وش هذا من سوى فيك كذا
حاولت ليان تغطي وجهها بيدها وهي ماتدري وش ترد عليه
فيصل : ليان تكلمي من سوى فيك كذا
ليان بخوف : مااحد سوى لي اي شي بس انا بشرتي حساسه وابسط شي يأثر فيها
تركها فيصل وراح للتلفون واتصل على دارين
فيصل : الوو.. دارين ماتعرفين وش فيها ليان
تجمدت ليان من الخوف وهي تراقب وجه فيصل اللي تغير من اللي يسمعه وماتدري وش بتكون ردت فعله.. فيصل من غير شي مايحب اهلها
قفل فيصل السماعه بعصبيه بدون مايقول اي حرف وراح لغرفة تبديل الملابس لحقت فيه ليان وهي مو عارفه اشلون تهديه والا وش تقوله
ليان بتردد وخجل بحكم ان فيصل يغير ملابسه قدامها : فيصل ترى امي ماتقصد بس انا اللي غلطت
فيصل بعصبيه : ليان دارين ماتكذب
ليان : ادري حبيبي بس امي ماتحملت انها تسمعني ارفع صوتي على خالتي ام تركي
فيصل بعصبيه : شوفي ياليان اذا انتي ترضين بالاهانه لنفسك فهذا شي راجع لك انتي وامك تتفاهمون بس انها تغلط على زوجتي وفي بيتي هذي اهانه لي انا ومستحيل اسكت عنها فاهمه
ليان : ماعاش من يهينك حبيبي وربي امي ماتقصد بس هي عصبيه شوي وماتحملت تصرفي فيصل ارجوك اهدى وانسى بس هالمره ولو تكرر هالشي سو اللي تبي
قرب منها فيصل بعد ماخلص لبسه : كم مره اقولك كلمة ارجوك ماابي اسمعها منك (وباسها على خدها) طلباتك اوامر حبيبة قلبي والحين يلا شوفي لي الطريق بنزل انتظر جيت ابو فهد وولده

’,

,’

فتح الباب بهدوء ووقف يناظر فيها كانت نايمه والى الان بنفس ملابسها حتى عبايتها عليها ومتكوره على نفسها من برودة المكيف

قرب منها وشده براءتها بوجها البيبي فيس ويديها الصغيره اللي متشيثه بعبايتها قرب اكثر ومافي باله غير انه يغطيها علشان تدفى

لكن قبل لايمد يده على الغطاء انتبه على نفسه واستغرب من اللي كان بيسويه ليه يحن ويعطف عليها برغم كل مشاعر الكره بداخله تجاها
طلال بهدوء : لين
لين : ........
طلال بشويت حزم : لين
فزت لين برعب وهي ماتدري هي وين ولا من صاحب هالصوت الغريب اللي صحاها ثواني وتذكرت كل شي ماتدري متى نامت والا الساعه كم الحين كل اللي تعرفه ان الانسان اللي تتمنى تشوف الموت ولا تشوفه موجود بغرفتها ماتدري ليه حست بخوف حاولت تبعد عنه وهي ضامه جسمها بيديها ونظرات الخوف تطل من عيونها
طلال بسخريه : نظرات هالبراءه وفريها لغيري ممكن يصدقها ..معك 5 دقايق وتكونين موجوده عندي بالصاله
لين بصوت خافت بعد ماشافته طلع من الغرفه : حقير
(الله يكثر خيري هذا اللي ربي قدرني عليه هالكلمه بس وبعد ماطلع وش صاير فيني لا انا مو لين معقوله اكون بالضعف هذا واستسلم له ولــ تهزئه لي وين راحت قوتي اذا ابوي وهو ابوي حاربته حتى الرمق الاخير .. بس هذا مو ابوي هذا مااعرفه رجل غريب وجامعني معه مكان بروحنا .. آه بس لو جوالي معي كان قدرت اكلم راكان يجي يساعدني .. بس وش يساعدني فيه هالعله الحقير التافه صار زوجي ) قطع عليها تفكيرها صوت راكان وهو يكلم براا
راحت للحمام غلست وجهها وفرشت اسنانها وطلعت له بسرعه قبل لا يفكر انه يرجع يدخل عليها كانت بنفس لبسها اللي وصلت فيه البارح حتى العبا يه مافصختها
طلال وهو يكلم بالجوال انتبه على شكله وبدون مايتكلم اشر عليها ترجع تبدل لبسها
لين فهمت عليه بس سوت العكس وجلست على ابعد كنبه عنه
طلال : طيب والبنت ماتدرون وش صار عليها
......
طلال : طيب اذا عرفت اي شي طمني عليها
.....
طلال : يلا فمان الله ولاتنسى تسلم على امي ترى اتصل على جوالها ماترد
خلص مكالمته ورجع يناظر في لين
طلال : بقره انتي ماتفهمين؟
لين بهدوء : ايه
طلال بسخريه : زين انك معترفه
لين بنفس الهدوء : وليه مااعترف دامني متزوجه ثور اكيد اني بقره
طلال بعصبيه : تستخفين دمك انتي .. انقلعي بدلي ملابسك والا متعوده على القذاره والوسخ بحياتك
لين : اسفه مافيني افتح الشنط الحين وارجع اسكرهم بالليل
طلال : وان شاء الله بتسافرين بنفس ملابسك هذي ؟؟؟
لين : ويمكن اخليهم علي وارجع فيهم (حست لين بالانتصار بداخلها وهي تشوف طلال معصب يعني هدؤها هو اللي يحرق اعصابه ... طيب ياطلول من اليوم بتتعامل مع ثلجه )
شككت بأنتصارها اول ماشافت طلال متجه لها بعصبيه قرب منها وسحبها مع يدها بقوه
وبصراخ : ابي افطر بشهيه مفتوحه مو كافي متحمل شوفتك هم بتحمل قذارتك
لين : واذا قلت لا
طلال : عادي بقوم بمهمة المربيه وابدل لك ملابسك ولو اضطر الامر اني انا اللي اعملك شور بسويه
لين بخوف : اتركني خلاص بسوي اللي تبي بس بعد
طلال : اسف حطيت الفكره براسي صعب اشيلها والحين خليك طفله مهذبه وخليني اعملك شور وابدل ملابسك واعلمك اشلون تفرشين اسنانك
لين والدموع بدت تجمع بعيونها : قلت لك اتركني ماتسمع انت ؟
طلال بعد مالاحظ دموعها : معك نص ساعه وتكونين على طاولة الاكل بكامل زينتك او بنفذ اللي قلت عليه مفهوم ؟
حركت راسها بعلامة الموافقه وراحت لغرفتها وقفت ثواني مصدومه وبعدها تذكرت تهديده وصارت تتلفت حولها تدور شنطها بس مالقتهم
بعد تردد رجعت للصاله علشان تدور عليهم
طلال بسخريه : لاتقولين انك غيرتي رايك وتبغيني ابدلك انا
لين بخوف : ابي الشنط حقتي مالقيتهم
تذكر طلال ان العامل البارح حط كل الشنط بغرفته لانها هي الغرفه الريئسيه بالجناح : تحصلينهم بغرفتي
لين : ممكن تجيبهم لي
طلال : حاضر عمتي .. طسي خذيهم بنفسك والا متعوده ان الكل ينفذون اوامرك
راحت لين لغرفته وهي تدعي عليه بقلبها ان ربي ياخذه ويفكها منه
اخذت شنطتها الصغيره اللي فيها غيرات بسيطه لها واخذت شنطة مكياجها ورجعت لغرفتها
بعد نص ساعه كانت جاهزه وواقفه بتردد مو عارفه اشلون تدخل عليه وهي بدون عبايتها صحيح شافها مرتين بدون عبايه بس مره في بيت ابوها ومره في بيت فيصل وكل الناس حواليهم بس هالمره صعب عليها وهي تحس انها معه بروحه ويقدر يسوي فيها اللي يبي
طلال : كل هذا غرور بجمالك وجالسه تتأملين نفسك .. اخلصي علي ابي افطر
استسلمت وطلعت معه للصاله بدون ولا حرف واللي ماتعرفه ان طلال كان يسب نفسه لانه طلب منها هالشي هو ماقاوم شكلها وهي مهمله اجل اشلون الحين وهي صايره قمر

’,

,’

كان يقطع الممرات رايح جاي مايدري ليه هو مهتم فيها الى هالدرجه يمكن ماشاف وجهها غير ثواني وكان شاحب لكن شده فيها حيائها وخجلها برغم اللي كانت فيه وانها شبه واعيه الا انها حاولت قد ماتقدر تغطي نفسها بجلالها لم قرب منها ومو قادر يفسر لنفسه شنو سبب ثورته على الاطباء ورفض انها تكون بالغرفه معهم لوحدها واصر الا عمته تكون معهم كان يتمنى انه يكون بداخل علشان يطمن عليها لكن بأي صفه يحق له يكون معها
صار له مده وهو يمتر هالممرات وندى جالسه على احد الكراسي ومنهاره من البكاء وكل شوي تقول انا السبب باللي صار
كان راحمها بس مو عارف اشلون يهديها وبنفس الوقت حاقد عليها بسبب اللي صار لــ نجلاء صحيح انه مايعرف ليه تقول انها السبب بس دامها تقول كذا اجل معناه صحيح هي السبب
طلعت ام ماجد من الغرفه وقبل لا تكلم سألها خالد
خالد : هاا عمتي بشري كيفها الحين
ام ماجد : الحمدلله بخير عطوها التورناق والحين صاحيه وطيبه بس يقولون لازم تجلس عندهم 24 ساعه
خالد : قصدك الترياق..!!
ام ماجد : اللي هو المهم اتصل عليهم طمنهم على مااسكت هالبنت لا تسبب لنا بــ فيضانات
راحت ام ماجد تهدي في بنتها وخالد اتصل على راكان علشان يطمن الباقين
لكن اللي رد عليه فيصل وبعد ماتطمن عليها قاله ان ابو فهد وولده جاينهم بالطريق وطلب منه يجلسون عند البنت الين مايوصلون اهلها
فيصل بعد ماقفل من طلال : راكان كيف وصلتو لها ومن اللي قالكم
راكان : طلعت انا وخالد نتمشى لان العله وليد منكد علينا من الفجر وشرت عليه نروح للركن اللي فيه عناقيد العنب وقبل لا نوصلها سمعنا صراخ تفرقنا ندور على الصوت من وين جاي
وخالد وصل لها قبلي لما وصلت كان شايلها وجايكم وانا ناديت العمال علشان يجون يدورون على الثعبان ولحقته والباقي تعرفه
فيصل : معناه صدق ان العله اختي السبب وهي اللي سحبت بنت الناس هناك
راكان : مالها ذنب واللي صار ربك كاتبه والبنت الحمدلله تعافت ومافيها شي
فيصل : والموقف اللي انحطيت فيه قدام ابوها واخوها تعتبره عادي
وليد قاط بالسالفه : جدآ عادي وهذا شي ربي كاتبه لها لو انها في بيتها كان بيصير لها
فيصل : حصل خير .. راكان اتصل على خالد وقوله ياخذ امي وندى لــ بيتي بعد مايخلصون مو مستاهله ترجع امي كل هالمشور وبعد كم ساعه تروح
راكان : خير ان شاء الله وانا ابيك تسمحلي بأخذ جدي وخالتي ام طلال وارجع لان عندي اشغال وحتى جدي حاسه مستعجل على الرجعه

’,

,’

بعد ساعتين كان الكل جاهزين وركبو سياراتهم علشان الرجعه

في سيارة ابو تركي

منال بعد ماشافت فيصل واقف مع راكان وواضح انه يوصيه على جده ولمى طالعه من البيت ومتجهه لهم حسب اتفاقهم : يبه لحظه نسيت جوالي مو محصلته بالشنطه
ابو تركي : عمرك مالقيتيه نزله من السياره منتي نازله
منال : يبه واللي يرحم والديك وربي دقيقه ماراح اتأخر
ام تركي : خلها تنزل تجيب جوالها لاتقلبها لنا مناحه طول الطريق
ابو تركي : اخلصي معك دقيقه
نزلت منال ركض واول مادخلت لقت ليان واقفه ومعها البراد الصغير اللي فيه ادوية جدها
ليان : هلا منال اشفيك رجعتي
منال : اسمعيني يا ليان انا بقولك نصيحه ولوجه الله تعالي .. انتي الحين انسانه متزوجه ولازم تخافين ربك في زوجك وبيتك لان سمعتك من سمعته وحركات المراهقات اتركيها عنك ترى فيصل رجل تتمناه كل بنت
ليان بصدمه وعدم استيعاب : منال وش اللي قاعده تقولينه و...
منال بصوت عالي شوي: ليان عفى الله عما سالف وحاولي تعيشين حياه نظيفه علشانك وعلشان زوجك
سمع فيصل جزء من كلام منال ولولا انه مستعجل على علاج جده والا كان وقف يحاول يسمع الباقي على الاقل يمكن يلقى حل للغز اللي بدا يتكون براسه من كلامها
فيصل : ليان وين علاج جدي
ليان وهي الان مو مستوعبه لي منال تقول لها هالكلام : معي لحظه اجيبه لك
وراحت لفيصل تعطيه العلاج وهي في بالها بترجع تحقق مع منال لكن في اللحظه اللي عطت فيها فيصل العلاج كانت منال ماره من عندهم وطالعه برا
عطى راكان ادوية جده وانتظرهم الين ماطلعت اخر سياره من المزرعه رجع للفيلا وهو يحاول يطرد كلام منال من راسه
اول مادخل كانت ليان قدامه حملها بسرعه بين يديه ورفعها فوق
ليان بخوف : فيصل نزلني
فيصل : بشرط
ليان : من الحين اقولك بوسه لا
فيصل : تحطيم بس ماعليه نرضى بكلمة حبيبي
ليان بهمس : حبيبي
فيصل : عيونه وقلبه وروحه
ليان : نزلني
فيصل وهو ينزلها : تصدقين اليوم يوم الشيل العالمي نجلاء ومنال قلت مستحيل اشيل في هالبنات وزوجتي حبيبتي لا
ليان تذكرت منظره ومنال بين ايديه وبغيره : اشوفك فرحان
فيصل : اشوفك غيرانه
ليان : وليه اغار
فيصل : لاني زوجك وحبيبك ومن حقك تغارين علي عمري ترى والله غصب عني بنت اغمى عليها قدامي اروح وتركها
ليان بغيره : على لبسها ايه المفروض تتركها وتروح واحنا بنعرف نتصرف
فيصل : فديت اللي يغارون خلاص قلبي سماح هالمره والحين بما ان المزرعه لنا بروحنا ماودك نروح نسبح شوي علشان بعدها نتفرغ للعشاء
ليان : روح اسبح انت وانا بتفرج عليك
فيصل : لا ياشيخه احلفي
ليان ببراءه : والله
فيصل وهو يضمه على صدره: هههههههههه وربي احبك الله لايحرمني منك
ليان : ولا منك

’,

,’

’,

,’

نهاية الجزء الحادي عشر


- كيف بتمر الايام على ليان وفيصل بالمزرعه وهل بتكون ايام حلوه او بيحصل شي ينغص عليهم سعادتهم وهل الكلام اللي اسمعه فيصل من منال بــ يأثر على علاقتهم؟؟

- كيف بتتعامل لين مع طلال هل بنهزاميه وخوف مثل الان او بتسترد قوتها وش بتكون حياتهم مع بعض ؟؟

- هل بيزيد اهتمام خالد بنجلاء او بتكون مجرد اعجاب عابر ؟؟؟

- من الشخص الجديد اللي بينضم للعائله ومن اللي بيتركهم ؟؟؟

- هبال ندى ماينتهي بس من الشخص اللي بيكون شاهد هالمره هذي على هبالها غير راكان ؟؟

/

/
/

انتظروني في الجزء الثاني عشر


 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:53 AM   #38
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي



ابوس رأسك يازمن ماعاد فيني للجراح


الجزء الثاني عشر


دخيلك لا طغى همي عليْ وزادتْ أوجاعي
أبي عينك تغمّضْها وتصدْ إن شفتني طايح
ماابي أكْسر الخاطر أبيك تقدّر أوضاعي
متى ما شفتني فجأة مثل شمْع الشقا سايح
خلْني أجْمَعْ شتاتي ترى ما للحكي داعي
شموخي يرفضك تسْمعْ عيوني تشكي وتصايح
عشاني كان لي خاطر .. لا تلويلي ذراعي..!
ولا تتبعْني وتحاول تكلّمني وأنا رايح

’,

,’

اجبرها انها تلبس واجبرها على الجلوس وحتى الاكل كان بالاجبار والاكراه نزلت راسها تحاول تخفي دموع قهر وظلم نزلت من عيونها غصب عنها اختلطت لقمتها اللي تأكلها بمرارة وملوحة دمعتها
كرهت نفسها لانها مو قادره تتصنع القوه هالانسان صعب تكون قويه قدامه كان سهل عليها تتعامل مع الكل وتخليهم يشفون فيها البنت القويه لكن طلال غير له هيبه وقوه توقع في اقوى القلوب الخوف منه كانت تخاف تعانده لانها تعرف بالاخير انه بيكون المنتصر وبدون مايضطر حتى انه يمد يده
مدت يد مرتجفه لكأس العصير يمكن يساعدها تبلع هاللقمه اللي واقفه بحلقها
طرااااااااااااخ
صوت الكأس لما طاح من يدها وشهقتها قطعت على طلال تفكيره رفع راسه بعصبيه وتقابلت عيونه بعيون لين الدامعه ونظرت الخوف باينه فيها
نزلت عيونها وصارت تلم قطع الزجاج المتهشم على الطاوله
طلال وهو يقرب منها : خلاص لين خليه هم بيجون يشيلونه روحي ارتاحي بغرفتك
استمرت باللي فيه بدون ماترد عليه كانت بعالم ثاني يوصلها كلامه لكن عقلها مو قادر يفهمه او يترجمه الصدمه اللي هي فيها مو هينه صعب على الانسان يكون قوى ومتحكم بحياته وفي يوم وليله تسلب منه حريته ويصير دميه من خيوط يحركونها الغير مثل مايبون ماتدري ليه تزوجها ماتدري ليه ابوها باعها وماتدري ليه يعاملها كذا ولا مين هالناس اللي بزواجه منها بيحميهم من شرها
حاول طلال انه يوقفها وياخذ قطع الزجاج من يدها لكنها كانت تقاومه وخاف انها تجرح نفسها
طلال : لين اتركيهم من يدك لاتنجرحين
لين بهستيريه وخوف :ماكان قصدي طاح من يدي غصب والله العظيم ماكنت اقصد
طلال بحنيه : ادري انه غصب خلاص ارميها من يدك
جلست على الارض وقطع الزجاج مازالت بيدها كانت تبكي بكاء يقطع القلب وتحلف له انه مو قصدها
انصدم طلال من الضعف اللي يشوفه فيها من عرفها وهي قويه ليه انهارت كذا معقول يكون ظالمها هو اللي ياما كان ينصح فيصل مايستعجل بحكمه ويظلم ليان وبالاخير طلع معه حق وبانت براءة ليان
حكم على هالانسانه انها مذنبه وتزوجها علشان يعاقبه ويبعد شرها عنهم كله علشان كلمه قالها له فيصل
جلس على ركبته مقابل لها مايدري كيف يهديها
طلال : لين خلاص اهدي وانا اسف على كل اللي صار يلا ارمي هالزجاج من يدك وقومي اغسل وجهك وارتاحي شوي
لين من بين دموعها : ليه تزوجتني ياطلال ليه ذليتني ليه كسرتني من بعد قوتي
طلال : اوششششش بقولك كل اللي تبين تعرفينه بس اول اهدي وارمي هالزجاج من يدك
وقفت ورمت الزجاج من يدها بكل قوتها خلته يتناثر بكل مكان وبصراخ وبكى يقطع القلب : انت حطمتني ياطلال خليتني مثل هالزجاج المتناثر حولك .. ارضيت غرورك الحين هذا انا اعترفلك انك هزمتني وكسرتني مو هذا اللي تبي توصله ..
ابشرك وصلت لغرضك وحققت اللي تبيه بجداره (وبضعف اكثر وصوت متقطع من الصياح) سويت اللي ماقدر غيرك يسويه ياطلال
قرب منها وضمها على صدره يبي يهديها ويحميها من قسوته يبي يسكت صوت الضمير بداخله اللي يصرخ يقوله انت ظلمتها
توقعها تقاومه لكن هالشي ماصار
استسلمت لصدره تبكي وتشكي من قسوته معها ومنه له
تمو فتره على هالحال باس راسها وبعدها عنه شوي .. اخذها معه تغسل وجها وبعدها نومها على سريرها وجلس جنبها يمسح على راسها يبيها تنام يمكن ترتاح شوي .. واحساسه انه ظلمها يزيد بداخله اكثر واكثر
لين كانت بعالم ثاني تفكر بأختها ليان والظلم اللي عاشت فيه كانت تتوقع انها هي القويه بس اللي اكتشفته اليوم انها اضعف من ليان بكثير ولو فيه احد قوى فهي ليان اللي قدرت تتحمل كل هالظلم طول هالسنين بدون ماتنهار
بدا النوم يسيطر عليها وهي مافي بالها غير ان اللي هي فيه عقاب من ربي لانها مارفعت الظلم عن اختها
وقبل لا تستسلم للنوم تمتمت بكلام قتل كل المشاعر اللي بدت تتكون بقلب طلال تجاها وجددت حقده وكرهه لها
بعد يده عنها بشمئزاز وطلع من الغرفه وهو يسخر من نفسه لانها قدرت تخدعه بضعفها وتخليه يلوم نفسه انه ظلمها .

’,

,’

’,

,’

كانت جالسه تتأمله بسعاده وهو يسبح بعضلاته المفتوله وقوته اللي سحرتها واذا شافته انتبه لها نزلت عيونها للارض مازالت تخجل منه وبجنون برغم انه مر مايقارب الشهر على زواجهم بس حياتها الفعليه كزوجه ماصار لها غير كم يوم تذكرت ايام قسوته وظلمه لها وحست بحزن وألم يعصر قلبها مو من مرارة الذكرى .. لا لانها تخاف يجي يوم وترجع هالايام .. فيصل صار كل حياتها صار الهواء اللي تتنفسه والماء اللي مستحيل تعيش بدونه
فيصل وهو مقهور انها مانزلت تسبح معه : ليان
قطع صوت فيصل عليها افكارها رفعت عيونها تنظر فيه شافته متكي بيديه على طرف المسبح وشعره المبلول نازل على جبهته وقطرات الماء تسلل على وجهه
ليان : هلا
فيصل : عمري تعالي امسحي لي وجهي ماادري ليه عيوني صارت تحرقني
اخذت ليان منشفته وقربت من المسبح وجلست على ركبها ومسحت له وجهه بكل نعومه قبل لا تخلص ماحست الا بفيصل يسحبها بكل قوته وبلحظه الا وهي في المسبح كانت تقاوم بخوف تبي تطلع من الماء
استغرب فيصل من حركاته توقع انها بتطلع وتطاق معه لانه سحبها للمسبح بس اللي واضح انها ماتعرف تسبح
مد يده لها يرفعها فوق اول ماطلع راسها من الماء وشافت فيصل قدامها ضمته بخوف ولفت يديها حول ارقبته وصارت تبكي
ضمها فيصل له يبي يطمنها ويحسسها بالامان وهو منصدم من خوفها كل اللي قضته من وقت تحت الماء ثواني مايدري ليه هي خايفه كذا وتبكي
طلعها من المسبح وجلسها على الكرسي ولما حاول يبعد عنها رفضت وظلت ضامته ومستمره ببكائها
حركة فيصل صحت بداخلها ذكريات مرعبه وجددت خوفها ورعبها من الماء الى الان تحس ان المشهد حي قدامها ومامرت عليه كل هالسنوات منظر منال ولمى لما استدرجوها للمسبح ورموها فيه وهي عمرها 8 سنوات وتركوها تصارع للحياه وهربو وتركوها ولولا الله سبحانه ثم راكان اللي كان قريب من المسبح بالصدفه وانقذها صحيح انها ماماتت لكن تهديدات منال ولمى لها ماانتهت وكل ماشافوها يكررون على مسامعها نفس الكلمه انه بيجي يوم بيرمونها فيه وماراح احد ينقذها
كل هذا بسبب ان جدها خصها بهديه افضل منهم بمناسبة نجاحها
فيصل بحنيه : عمري انا اسف وربي على بالي تعرفين تسبحين
ليان : .....
فيصل : على كثر مادموعك تعذبني ومااحب اشوفها الا اني كل مره اكون انا السبب بنزولها
ليان وهي تمد يدها تمسح دموعها : لا عمري ماابكي انا بس ادلع عليك (وهي ترسم على شفايفها اجمل ابتسامه ) حتى شوف
فيصل وهو يبوسها : فديت قلبها الدلوعه .. عمري ليه كل هالخوف والبكاء
ليان وهي تتهرب من سؤاله : لاني مااعرف اسبح وبعدين انا بردانه بطلع ابدل ملابسي
ضمها فيصل وهمس بخبث : بردانه وانتي بحضني افا عليك ياقلبي ادفيك كم ليان عندي
ليان بخجل وتهديد : فيصااااااااااااااااااااااااال
فيصل ببتسامه خبيثه: انا تفكيري برئ (وهو يشيلها بين ايديه) بس مايمنع اخليه ينحرف شوي
دخل الفيلا وطلع لجناحهم وكل احتجاجات ليان ومحاولاتها انها تتخلص منه ذهبت ادراج الرياح

’,

,’

’,

,’

كان جالس وكلمتها اللي قالتها تترد بذهنه ( ربي يعاقبني ويذوقني الظلم اللي ذاقته ليان ) تقدم لها وتزوجها وهو عارف هالشي وهدفه يحمي اخوه وزوجته منها بس كانت عاجبته من اول مره شافها فيها وكان بداخله بصيص امل ان اللي سمعه من فيصل يكون كذب وله تفسير ثاني ولما شاف ضعفها كان اقرب لليقين انها مظلومه عاهد نفسه انه يعاملها بالحسنى وبحنيته يمسح قسوته وبحبه بيجبرها تنسى اللي راح وتحبه
لكن الحين وبعد اعترافها مالها في قلبه غير الحقد والكره على اللي سوته ولانها قدرت تخدعه وتخلي قلبه يميل لها

عكس هالمشاعر كانت تعصف بــ لين اللي من صحت من نومها مافكرت بضعفها او انها انهارت وانكسرت قدامه كل اللي شغل تفكيرها حنيته وطيبته معها تصرفه يدل على نبله وطيبته ومثل مانصحت اختها في يوم انها اذا شافت فيصل تغير عليها ماتسكت وتحاول تكتشف سبب تغيره الحين هي بتطبق النصيحه خلاص ماتبي تفكر انه اهانها واجبرها الحين هو زوجها واللي صار صار
ودامه تعامل معها بالطيبه هذي رغم الاعتقادات الخطاء اللي عنده هي بتحاول تعرفها وتصححها وتسمح لقلبها بحبه وبالمقابل تبي تكسب حبه لها ومثل ما ليان قدرت تغير فيصل هي ان شاء الله بتقدر تغيره
راحت لدورة المياه (عزكم الله ) وهالافكار مسيطره عليها اغتسلت وصلت فرضها ولبست وطلعت لصاله
توقعت انه يكون موجود فيها بس ماحصلته ومافيه امل تروح لغرفته ناظرت في الساعه وكانت عشر يعني باقي ساعتين ويطلعون من الفندق للمطار
حست بالجوع وتذكرت ان لها يومين مااكلت شي بأستثناء اللقمه اللي اليوم وقفت بحلقها
(ياربي اتصل اطلب اكل والا انتظره يطلع ويطلب هو .. احسن شي اتصل واطلب انا وعلى مايجي الاكل يكون هو طلع من غرفته )
مدت يدها على سماعة التلفون اللي بصاله واول ماحطت اصبعها على اول رقم
طلال بصراخ : اتركي التلفون من يدك
رمت لين السماعه بخوف وناظرت فيه بوجه ينطق بالصدمه ومليون تساؤل وش فيه وش اللي غيره وش سويت علشان يصرخ فيني كذا
قرب منها طلال واخذ السماعه ورجعها مكانها وبكل قسوه : انتي ماتفهمين مو انا قايل لك شي اسمه تلفون تنسينه ولا انتي ماتفهمين الا اذا انطقيتي
لين بخوف والدموع بدت تجمع بعيونها : كنت .. كنت بتصل على المطعم اطلــ ...
طلال يقاطعها بعصبيه : كذابه
بدت دموعها تنزل وبصوت يكسر الخاطر وبراءه ابعد ماتكون عن التصنع: والله العظيم كنت بتصل على المطعم اطلب لنا عشاء لاني جوعانه
طلال بسخريه وعصبيه بنفس الوقت : تدرين انك لو تمثلين محد بيحصد جوائز الاوسكار غيرك (ومد يده يمسك فيها فكها ويشد عليه بكل قوته وبتهديد ) لو سمعتك ثاني مره تحلفين بالله كذب السانك هذا بقصه لك فاهمه
كان شكل طلال وهو معصب يخوف لا شعوريآ هزت راسها بالموافقه وهي ماتدري ليه سوت كذا
طلال : الحين انقلعي لغرفتك الين مايجي وقت الرحله
رفعت يد ترتجف تلمس فيها فكها اللي تحس انه انكسر من قو قبضة يده ورفعت له عيون غرقانه بالدموع ناظرت فيه فتره وبعدها
تكلمت بصوت حزين : قول لي ذنبي اللي سويته واستحق عليه هالمعامله اذا انا مذنبه وربي لا اعترف واذا كنت ظالمني بسامحك ونبدا صفحه جديده ونعيش حياتنا كزوجين
طلال بسخريه : ههههههههههههههههه تسامحيني ونعيش كزوجين وش هالكرم الحاتمي صراحه احرجتيني (وبعصبيه ) يكون بمعلومك ان وجودك بحياتي شي مؤقت وبصبر عليه واتحمله مو عشانك انتي ياحثاله عشان الناس اللي يهمني امرهم وبعدها برميك واخذ لي انسانه تستاهل انها تكون زوجتي وام اولادي

لين كانت ترتجف من قوة كلامه ومن كرامتها اللي تنداس قدامها مسحت دموعها بقسوه وتكلمت بصرار وعزم : طلبت اعرف ذنبي وعرضت عليك سماحي في حال كنت ظالمني برغم ثقتي اني ماسويت اي شي فيه اذيه لمخلوق او يغضب الخالق سبحانه لكن انت رفضت ورميتها بوجهي لكن بيجي لك يوم ياطلال تترجى وتدور سماحي اذا مو عشان شخصي عشان خوفك لا ربي يعاقبك بذنبي ووقتها اوعدك بتكون ابعدلك من السماء
خلصت كلامها وراحت لغرفتها بكل شموخ عكس الانكسار اللي بداخلها خلاص ماراح تقاومه لانها مو بقوته بس ماراح تسمح انه تنهان كرامتها وبتعيش معاه بصمت حتى تنتهي حياتها معه
قبل لاتدخل غرفتها وقفت لحظه بتردد وبعدها التفتت عليه وبكل هدوء : لو سمحت لاتنسى تطلب لي عشاء لاني جوعانه ولاتخاف انا بدفع الحساب

قبل لاينطق طلال بكلمه كانت داخله غرفتها ومسكره بابها كان يحس راسه بينفجر هالانسانه شكلت اكبر لغز بحياته عجز يعرف لها
قالت هالكلمه وهي عارفه انها مستحيل بتقدر تبلع لقمه وحده لكن كانت تبي توصل له راسله ان كل كلامك مأثر فيني برغم انها معترفه لنفسها ان كلامه قتلها
ارتمت على سريرها واستسلمت لدموعها لعلها تطفي النار اللي بداخلها
بعد نص ساعه كان طلال يدق باب غرفتها ويناديها للعشاء قامت وغسلت وجهها وحطت ميك آب تخفي فيه حزنها وطلعت له بكل شموخ
وبدون ولا كلمه جلست على الطاوله تحاول تقنع نفسها انها لازم تأكل لكن عجزت جلست تلعب بالشوكه بصحنها توهم نفسها واللي حوليها بأنها تأكل
لكن هالشي ماغاب عن طلال بس ماحب يعلق
قامت بعد فتره وبكل هدوء حطت قدامه الماستر كارد حقتها : حاسب عن أكلي
اخذ فيصل البطاقه وكسرها نصين ورجع يكمل اكله بدون ولا كلمه
كانت بتنفجر فيه لكن مسكت اعصابها بأخر لحظه وحاولت تهدي نفسها البطاقه غيرها بطاقه مو مهم
رجعت لغرفتها ومر عليها الوقت بطي حتى جت اللحظه اللي قالها فيها طلال تجهز لانهم طالعين للمطار
لبست وطلعت معه للسياره كانت تتمنى تكلم ليان تطمنها عليها لانها وعدتها تتصل قبل لاتسافر لكن مابيدها حيله
هي التزمت الصمت وهو يردد كلمات الاغنيه مع ذكرى

كل القلوب أطفال
مابه حكي ينقال

عندك القلوب اللي تحب وتذوب !!
تنجرح .. بعد الجروح تحب !!
ضاع الصدق والكذب ..

كل القلوب أطفال


ليه القلوب ضعاف ؟؟
مثل الورق شفاف ..

بحروف ناخذها بعيد ..
ونصدق الكذبه أكيد ..

رغم انها بالأمس ..! جرحها الكلام
رغم إنها بالأمس ..! عاالمها الظلام


تنجرح .. بعد الجروح تحب !!
ضاع الصدق والكذب ..

والله القلوب أطفال


الحب مثل دره ببحر
والموج يبعدنا خطر
مانوصل الدره .. بعيد
ما نوصل الدره .. أكيد

وآه ياقلبي أنا
آه ياقلب العنا
تنجرح .. بعد الجروح تحب !!
ضاع الصدق والكذب ..

’,

,’

’,

,’

في الصباح في بيت فيصل

ندى : جدي ماودك نروح لفيصل وليان في المزرعه انكد عليهم
الجد : انتي ورى ماتطسين وتفكيني من ازعاجك
ندى : ليه ناسي ان امي تاركتني عندك امانه يرضيك يعني اروح اغازل
الجد : هذا اذا لقيتي احد يرضى فيك تغازلينه
ندى : انت بس قول ايه انك راضي وخل الباقي علي
الجد : خلاص ايه راضي فكيني بس
ندى : الحمدلله الحين الواحد يروح يغازل بضمير مرتاح ماتدري وين الممرض
الجد بعصبيه : نديو ترى مو رايق لستهبالك
ندى : ياربي وش اسوي بعمري امي راحت لنجلاء وتركتني وانت ماتبين ليتني وافقت اليوم لما امي عرضت علي تزوجني
الجد غصب عنه : هههههههههههههه
ندى : افا الى هالدرجه قويه.. جدي وربي طفشانه تعال خلنا نطلع
الجد : نديو قلت لك انا تعبان روحي لــ أمين وخليه يطلعك وخذي دارين معك
طلعت من عند جدها وهي ضايق صدرها من الطفش كله من امها لو اخذتها معها تزور نجلاء كان ماحست بهالطفش
طلعت للحديقه وهي ماتدري وش تسوي ومالها خلق تطلع ولانها تعرف امها بتزعل لو طلعت بدونها
فجأه خطرت في بالها فكره طارت للتلفون واتصلت على امين
امين : هلا عمتي
ندى : ههههههههههههههههههههه الله يغربل بليسك بتصغر عمرك على حسابي تراك مربيني
امين يعرف انها تكره هالكلمه لكنه تعود عليها وندى رافضه تتقبلها منه
امين بحب ابوي : اجل هلا ببنتي امريني
ندى : تكفى عمو امين ابي سيكل كبير بس بسرعه قبل لا امي تجي
امين : يعني مافيه امل تعقلين ..
ندى بحزن : اشلون يعني ماراح تجيبه
امين : وانا اقدر اقولك لا ثلث ساعه ويكون عندك ان شاء الله
وفعلآ مامرت ثلث ساعه الا وامين جايب لها اكبر سيكل بالسوق (اللي مايعرفون وش السيكل = دراجه )
طلبت من امين يعطي اوامر للحارس وعمال الحديقه والقهوجي والممرض مايقربون من الحديقه
كانت بدايتها سيئه كلها طيحات وبعد مده قدرت تتحكم فيها
اخذت كم لفه الين تشجعت وبعدها زادت من سرعتها كانت طول وقتها تمشي على الممرات المرصوفه في الحديقه
لكن الوضع ماعجبها تبي تنطلق بااقصى سرعتها بدون ماتخاف انها تصدم بشي اخرتها ساقتها لقافتها انها تروح للممر حق السيارات اللي يوصل من البوابه للفيلا اخذت الممر من اوله ونطلقت بكل سرعتها كانت تصارخ من زود الوناسه وماقهرها غير انها ماربطت شعرها لانه كان يتطاير على وجهها ومايخليها تشوف اللي قدامها بعدت شعرها عن عيونها وتفاجأت بالسياره اللي ماتبعد عنها الا كم متر وشكل صاحبها تفاجاء مثلها ويحاول يهدي سرعته
شلها الخوف وماخلها تعرف تصرف بدال ماتضغط على مكابح السيكل علشان توقفه فكت يديها وغطت فيها عيونها
ثواني معدوده وصار الاصتدام الذي لا تحمد عقباه

’,

,’

:: ----------------- ::
لاصار خلك مستحق المسبه
سبه ترا العشاق غيرك يسبون
لابوه لابو الحب من قلب حبه
لابو الغرام الي يحدك على الهون
يالعنبو قلب غشيم يحبه
ملـعون والقلب الي مغليه ملـعون
والراس محدن يقطعه غير ربه
أقولك عز النفس ماقولك هون

:: ----------------- ::

طلعو من مطار هيثرو بلندن وركبو السياره متجهين لبيت طلال
طلال كان واضح انه مرتاح ولا تعبته الرحله لانه كان نايم طول الــ 6 ساعات بالطياره بخلاف لين اللي قضت الوقت كله بأعصاب مشدوده لقربها منه وبنفسيه اقل مايقال عنها بالحضيض

سندت راسها على زجاج السياره وهي مازالت تفكر بحالها والوضع اللي وصلت له كان اكثر شي متعبها انها ضعفت وانهارت قدامه والاعظم انها في لحظه سمحت لقلبها يميل له وفكرة انها تنسى اللي سواه فيها وتفتح معه صفحه جديده
ماكانت تشوف الاماكن اللي يمرون فيها لانها كانت بعالم ثاني عاهدت نفسها مليون مره انها ماراح ترضخ بعد اليوم ولتهينه مثل مااهانها وتنتقم لكرامتها اللي انداست من طلع هالانسان بحياتها
صحاها من افكارها صوت جوال طلال وهو يرن
طلال : هلا بالغلا كله
ام طلال : ايه قص علي بكم كلمه
طلال : افا يالغاليه انا اقص عليك والله ماملك قلبي غيرك
ام طلال : ودامني الغاليه ليه ماتصلت تطمني اول ماوصلت وانت عارف اني مااذوق طعم النوم غير لما اطمن عليك
طلال : والله يمه انشغلت بالمطار وتخليص الاجراءات وكان في بالي اول موصل البيت اتصل عليك
ام طلال : الحمدلله على سلامتكم عطني لين بسلم عليها
طلال : لين نايمه بس نوصل للبيت وتصحى بخليها تكلمك
لين بصوت عالي : لا خالتي مو نايمه واشتقت لك حيل
طلال وهو يلف يدها بكل قوته ورجع يرد على امه وهو يتصنع الضحكه : هههههههههه على بالي انها نايمه
لين بعصبيه : اااااااااااااااي اترك يدي يامتخلف
طلال من بين اسنانه : يمه برد على فيصل لانه يتصل وبرجع اكلمك
ام طلال : طلال اشفيه وليه لين تصارخ
طلال : مافيها شي تدلع بس لحظه وارجع اكلمك
قفل من امه بدون مايسمع ردها والتفت على لين والشرر يتطاير من عيونه : المتخلف بتشوفينه صح بس انتظري ياكلبه على مانوصل للبيت
لين بدون ماتحس : ماالكلب غيرك وفك يدي ترى مو احسنلك
مارد عليها طلال وساق السياره بكل جنون لدرجة ان لين نست الم يدها وانتهبت للطريق بخوف وبدون ماتنطق ولا بحرف
وقف طلال السياره عند بيت كبير في احد ضواحي لندن ونزل بسرعه منها ولين مازال مسمرها الخوف بمكانها
لف طلال على الجهه الثانيه وفتح باب السياره من جهة لين وسحبها من يدها بكل قوته
كان يجرها للبيت جر واول مادخل رماها على الارض بكل قسوه
كانت دموعها على خدها ونظرة خوف او بالاصح رعب في عيونها حاولت تتمالك نفسها وتسترجع قوتها لكنها عجزت
وحده وغربه ومكان ماتعرفه وشخص قدامها من عرفته وهي ماتعرف الا القسوه والظلم وجسد منهار
كان منظرها يكسر الخاطر لكن طلال كان واثق ان اللي يشوفه كله تمثيل من ابرع ممثله قرب منها وجلس على ركبه بجنبها سحب شعرها بكل قسوه وقرب وجهه من وجها وبنبره كلها تهديد
: اسمعي ياكلبه الحين بتصل على امي وتكلمينها وانتي تضحكين وياويلك وسواد ليلك لو حست بشي والله لا اقتلك وادفنك مكانك فاهمه
لين بخوف هزت راسها بمعنى ايه وهي مو قادره تنطق ولا بحرف
طلع جواله واتصل على امه
طلال وهو يتصنع المرح : هلا بالقمر
ام طلال بخوف : طلال وش فيكم وش اللي صاير قولي
طلال : مافيني الا العافيه يالغاليه تونا وصلنا البيت وريحتك الحلوه مازالت تعطر كل زاويه من زواياه
ام طلال : طلال اتركك من هالكلام وقولي وش فيها لين كانت تصارخ
طلال : مافيها شي يالغلا كنا نمزح بس وهذي هي لين بجنبي تبي تكلمك
مد الجوال للين ونظر فيها نظره كلها تهديد
كان يدور في بالها انه تصرخ وتقول الحقوني ياخاله لكن بعد لحظة تفكير قررت انها تسوي اللي يقول عليه مو عشانه ولا عشان هالخوف اللي شالها لكن عشان هالانسانه الطيبه اللي ماشافت منها غير كل خير حرام انها تخوفها وتحرق قلبها
مدت يدها واخذت الجوال وهي تحاول ان صوتها يطلع طبيعي
لين : هلا خالتي
ام طلال : هلا يمي لين وشفيك ليه كنتي تصارخين
لين بمرح : والله ياخالتي مو مني من ولدك هو ومزحه هذي عقوبة ضحكي على ندى والكدمات اللي يسويها لها فيصل بمزحه
ام طلال : هههههههههههه دام السالفه كذا اجل ماعليك يقولون ضرب الحبيب مثل اكل الزبيب
لين : عسل على قلبي
طلال بصوت تسمه امه : يابعد قلبي انتي
لين ماقدرت تتحمل اكثر من كذا ورمت الجوال عليه
طلال وهو يتصنع الضحكه : هههههههههههههههه فديت اللي يخجلون .. يمه وش انتي قايله لها ومنها حمرت خجلت
ام طلال : والله مو مني منك انت وبعدين يمي خف على البنت من مزحك ودفاشتك لا والله احلف انك ماتشيل هالحديد طول عمرك
طلال : ياهالحديد اللي انتي حاطتن دوبك من دوبه بس ولا يهمك يالغاليه مالك الا اللي يرضيك
ام طلال : الله يرضى عليك يمي
طلال : طيب يالغاليه انا بقفل وسلميلي على جدي عبدالرحمن وخالتي ام ماجد
ام طلال : يبلغ ان شاء الله وفمان الله يالغالي
قفل طلال من امه ونظر نظرة سخريه بــ لين
طلال : مادرو عنك هوليود والا يدفعون دم قلبهم بس عشان تصرين ممثله
لين وهي تحاول توقف : نفذت اللي تبيه ممكن اعرف وين غرفتي
طلال :بعد مااخلص كلامي تعرفين وين غرفتك (وبصوت عالي ) هالمره بعديها لك وماضربتك لاني احتقر الرجل اللي يمد يده على مره مع ان القتل فيك انتي حلال مو بس الضرب لكن ورب البيت لو تكرر منك هالتصرف لا اخليك تندمين على الساعه اللي عرفتيني فيها
لين برود : مافيه اكثر من هالندم اللي انا عايشه فيه لو خيروني بين موتي او معرفتك اخترت الموت بدون اي تفكير
طلال بحتقار : صدقيني مو اكثر مني لكن لو غلطتي بخليك تتمنين الموت ولا تلقينه
طلع من البيت وتركها واقفه بمكانها وبعد كم دقيقه دخل ورمى شناطها على الارض
طلال : شيلي شناطك ولحقيني على فوق
ناظرت لين بالشناط مصدومه وهي تفكر وشلون بتشيلهم اذا على شنطة المكياج والشنطه الصغيره اللي فيها غيارات بسيطه لها هذي مقدور عليها لكن الشنطتين الكبار اللي مافيه امل تزحزهم من الارض اشلون بتشيلهم وتطلعهم فوق
شافته طالع مع الدرج وتاركها
راحت اخذت الشنطتين الصغار وطلعتهم فوق حطتهم على اول الدرج وشافته دخل غرفه على اليمين وترك الباب مفتوح نزلت تاخذ وحده من الشنط الكبار سحبتها الين وصلتها للدرج وبعدها بالموت صارت تطلعها درجه درجه
ماخلصت منهم الا وهي مهدوده من التعب سحبت الشنط للغرفه اللي فاتحها كانت غرفه كبيره وواسعه مؤاثثه بطريقه فخمه وبذوق رفيع
لين بهدوء : ممكن تطلع ابي ارتب ملابسي وارتاح
انتبه لها طلال اللي كان يناظر بصور امه وابوه اللي على الكومودينه
طلال بسخريه وهي يلتفت عليها : عيدي ماسمعت
لين من بين اسنانها : اقول ممكن تطلع ابي ارتاح
طلال : ههههههههههههههههههههه ياكبر شرهتك هذي غرفة الغالين تحلمين تكون لك (وبصوت عالي) جري زبالتك يازباله ولحقيني
غمضت لي عيونها تحاول تمنع دموعها لاتنزل عمرها ماتخيلت انها بتنهان بيوم بالشكل هذا .. حاولت انها ترد لكن خافت لا تنهار الوضع اللي هي فيه والتعب اللي تحسه كفيل انه يهدها حلفت انها تنتقم لكرامتها بس مو الحين لان لا الزمان ولا المكان بصفها
جرت شنطها وطلعت من الغرفه شافته واقف عند باب في نهاية الممر وبعيد عن باقي الغرف
اول ماوصلت له فتح الباب وشافت وراه درج يطلع على فوق كانت بتبكي من القهر بس لما شافت السخريه على وجه طلال بلعت غصتها وناظرت فيه ببرود وبدون اهتمام
تركها وطلع على فوق شالت الشنطتين الصغار ولحقته
كان الدرج ينتهي بغرفه صغيره مثلثية الشكل وسقفها منخفض فيها سرير صغير وبجنبه كومودينه عليها ابجوره ودولاب ملابس صغير في احد الزوايا حتى تسريحه او مرايه مافيها
لين بنفسها انا تسكني بالعليه وش بقى من النذل ماعيشتني فيه ياطلال الله ياخذك ويفكني منك)
طلال : اعجبتك غرفتك ؟
لين ببرود : تجنن بس ممكن اعرف وين الحمام اللي بستخدمه
طلال بسخريه : يؤ سوري على بالي بس البشر اللي يستخدمون الحمامات طلع حتى الحشرات امثالك يستخدمونها .. امممم مو مهم فيه بالدور الثاني حمام بجنب غرفة امي اللي كنا فيها بس بما انه خاص لها فما ارضى انك تستخدمينه وبقفله وفيه حمام بين غرفتي وغرفة فيصل وهذا لي فــ كمان ماارضى انك تستخدمينه
لين وهي تقاطعه : اخلص ترى مو متحمله اسمع صوتك
طلال بعصبيه : انا مو متحملك كلك مو بس صوتك واذا بغيتي الحمام تلقينه بالدور الارضي بجنب المطبخ
خلص كلامه ونزل
ناظرت فيه لين وهو نازل وبدون ماتحس بنفسها ركضت ودفته بظهره بكل قوتها وهو نازل مع الدرج

ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ ..ــــــــــــــــــــ

نزل من السياره وركض لمقدمتها وهو الى الان مو قادر يستوعب اللي صار
شافها مرتميه على الارض وسيكلها بجنبها
قرب منها واول ماشاف وجها حس بخوف وبروده سرت بأطرافه كان مو عارف اشلون يتصرف برغم انه ماباقي له غير سنتين ويصير طبيب
ام طلال كانت بالصاله اللي تحت سمعت صوت الاصتدام وطلعت هي ودارين يشوفون وش السالفه
اول ماطلعت شافت ندى مرميه على الارض وشاب جالس بجنبها طلبت من دارين تجيب عبايتها لان ماعليه الا جلال وراحت تركض لندى
لما تطمن على تنفسها ونبضها حس ان الروح ردت فيه انتبه لــ ام طلال وبحكم معرفته لها سلم عليها سلام سريع
ولبست ام طلال عبايتها اللي جابتها لها دارين وغطت ندى بالجلال واخذوها للمستشفى

ــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ
خالد : رنيم يلا تأخرنا
رنيم : خلصت ثواني بس البس عبايتي
ام تركي : على وين العزم ان شاء الله
رنيم نظرت بخالد برتباك
خالد : بودي رنيم للمكتبه بتأخذ لها كتب
ام تركي : وش هالكرم الحاتمي اللي نازل عليك مو طول عمرنا مع السواق ولا عمرك كلفت على نفسك تأخذنا مشوار
خالد : رنيم وانتي عارفتها ماتروح مع السواق بروحها وطلبتني اوديها وبما اني فاضي وش اللي يمنع
رنيم : يلا انا خلصت
طلع خالد ورنيم من البيت واول ماركبو السياره
رنيم : ممكن اعرف وين بنروح
خالد : بنزور اخت فهد بالمستشفى
رنيم : وليه كذبت على امي ليه ما قلت لها الصدق يمكن كانت بتروح معنا
خالد : يعني ماتعرفين امي يارنيم اكيد بترفض اذا جدي ماتزوره الا بالقوه تبينها تزور ناس ماشافتهم غير مره وحده
سكتت رنيم وهي مستغربه اهتمام خالد في هالناس مو من عادته
اول ماوصلو لغرفة نجلاء شاف عمته ام ماجد طالعه من الغرفه
ام ماجد : هلا بولدي وش عندك يمي هنا
خالد برتباك : رنيم حابه تزور البنت وجايبها
ناظرت رنيم بأخوها بأستغراب لكن ماحبت تقول شي
ام ماجد : فيكم الخير يمي وامك ماجت معكم
رنيم : لا عمتي ام مشغوله شوي عندها ضيوف اقدر ادخل ياعمه والا عندها احد
ام ماجد : لا يمي ماعندها غير بسمه
تركتهم رنيم ودخلت غرفة نجلاء
خالد بأرتباك : عمتي اقدر اطلب منك طلب
ام ماجد : عيوني لك يمي امر
خالد : تسلملي عيونك يالغاليه .. ممكن ماتقولين لــ امي عن زيارتنا
ام ماجد : ابشر بس ليه
خالد : لان رنيم كانت حابه تجي بس خايفه من رفض امي عشان كذا كذبت على امي وقلت اني اخذها للمكتبه
ام ماجد : ماتعرف ان الكذب حرام
خالد : هههههههههههههههه عمتي ماباقي غير تقولين وان اللي يكذب يحطونه بالنار
ام ماجد : بغيت اقولها بس من شفت هالشارب والسكسوكه هونت (وبجديه) زيارة المريض واجبه والمفروض ماتمنعكم لكن ولا يهمك يمي
قرب منها خالد وباس راسها
ام ماجد : الله يرضى عليك يمي
رن جوال ام ماجد ومدت الجوال لخالد : اقرا لي من المتصل مافيني اتهجاء
خالد وهو يشوف جوالها : ام طلال هي المتصله
ام ماجد : اللهم اجعله خير .. الو
ام طلال : هلا ام ماجد وينك
ام ماجد : عند نجلاء وهذاني طالعه عسى ماشر
ام طلال : مافيه غير العافيه ان شاء الله بس لاتروحين للبيت تعالي لمستشفى ... ندى تعورت شوي وأخذتها له
ام ماجد بخوف وهي تمسك بخالد : ام طلال ندى وش فيها
ام طلال : مافيها غير العافيه طاحت من السيكل وتعورت شوي(وبمزح) الحقي عليها قبل لاتغازل كل اللي بالمستشفى
ام ماجد والخوف مازال مسيطر عليها : من وين جابت السيكل
ام طلال : انتي تعالي وسأليها ولا تخافين ياوخيتي والله مافيها غير العافيه
قفلت من ام طلال وعلى طول خالد تكلم
خالد : عمتي وش صاير وش فيها ندى
ام ماجد : مدري يمي يقولون تعورت واخذوها لمستشفى ....
خالد : يلا مشينا انا بوديك
ام ماجد : لا يمي واختك من ينتظرها
خالد طلع جواله واتصل على رنيم يطلب منها تطلع بسرعه
طلعت رنيم وهي ماتدري وش سالفة اخوها اليوم
وعلى طول توجهو للمستشفى اللي فيه ندى

ـــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــ

ليان : فيصل يلا قوم وربي تعبت من كثر ماصحيك حتى الاكل برد
فيصل وهو مغمض عيونه : قلت لك ماراح اصحى غير بوسه
ليان بقهر : اول مره اشوف نايم ويتكلم لا ويتشرط بعد
فيصل وهو على نفس الحاله : ههههههههههههههههه وضيفي لها انه يضحك
ليان : بتقوم والا شلون
فيصل : قلت لك ماراح اقوم الا بوسه وهذا اخر كلام عندي
ليان بخبث : بس بوسه حبيبي افا عليك ماطلبت شي (وبهدوء اخذت كأس الماء اللي على الكومودينه وكبته كله عليه )
فز فيصل من الصدمه واول ماستوعب الامر جاء بمسكها لكنها اطلقت ساقيها للريح
قام بكل سرعته وصار يركض وراها
نزلت ليان ركض مع الدرج وهي تضحك بصوت عالي واول ماوصلت لمدخل الفيلا اللي يطلع على المزرعه تأخرت بفتحه ثواني
مالحقت تفتحه الا وفيصل ماسكها شالها بين يديه وهي تصرخ وطلع فيها برا
ليان وهي تصارخ :فيصل التوبه وربي اخر مره بس نزلني
فيصل وهو اخذها للمسبح : تحلمين انزلك ومثل ماغرقتيني بكأس الماء انا بغرقك بالمسبح بكبره
ليان وهي تتذكر رعبها من المسابح : لا فيصل بليز حبيبي الا المسبح وربي اسوي لك اللي تبي بس المسبح لا
فيصل بخبث : كل اللي ابي
ليان : ايه بالشي اللي اقدر عليه
فيصل وهو يقرب من المسبح اكثر : لا ياشيخه اذا بوسه ماقدرتي عليه وش بتقدرين عليه .. اسمعي بما انك حبيبتي
وماتهونين علي بخيرك بين امرين ياارميك بالمسبح او تبوسيني وبعد الفطور تغنين لي اغنيه بصوتك الحلو
ليان بصدمه : تحلم
فيصل :مو مشكله حبيبتي تجهزي لــ احلى غطسه
ليان بخوف : لا فيصل اذا على البوسه امري لله بس اني اغني مستحيل حتى صوتي مو حلو
فيصل : كذابه ياروحي العصفوره قالت لي ان صورتك روعه
ليان وهي تتوعد ندى بداخلها : خلاص حبي لك اللي تبي بس نزلني
فيصل : بصدقك مع اني اشوف نظرة الغدر بعينك (نزلها على الارض بس ترك يديه من ورى ظهرها ) يلا البوسه ياقمر
قربت منه ليان وباسته بسرعه على خده
فيصل : عسى ماتعبتي عمرك ياعمري .. بوسيني عدل ترى المسبح لسه وراك
ليان بدلع وهي تمرر يدها بنعومه على خده : غمض عيونك حبيبي
غمض فيصل عيونه وهو متوقع انه بتسوي فيه حركة غدر لكن اللي ماتخيله انها طبعت على شفايفه اجمل بوسه وقربت من اذنه
وبهمس : لو ماهددتني حبيبي كان بتأخذ احلى من هالبوسه
بعدت يديه عنها ورجعت للفيلا ركض وفيصل مازال مغمض عيونه وعايش بعالم ثاني

ـــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ـــــــــ
وصلت ام ماجد للمستشفى اللي فيه ندى وهي ترجف من الخوف وتبكي وتدعي ربها انه يسلم لها بنتها ويحفضها من كل مكروه
كانت تمشي ورى خالد ورنيم بجنها اللي شاركة عمتها البكاء
وصل خالد للاستقبال وسالهم عن غرفة ندى واول ماعرف رقمها اخذ عمته واخته وراحو لها
وقفو عند غرفتها وخالد ينتظر عمته تدخل لكن اللي استغربه انها انها واقفه وترجف من الخوف
خالد وهو يمسك يد عمته : اذكري الله وادخلي يالغاليه ان شاء الله مافيها الا العافيه
ام ماجد كان الخوف مسيطر عليها واحداث فقد زوجها رجعت لها بقوه مانست وهي واقفه قدام غرفته واخوانها يقولون لها انه طيب ومافيه شي حتى طلع الدكتور وصدمها بخبر وفاته بعد مازرعو اخوانها الامل بداخلها انه طيب وبخير
رنيم اللي حست بخوف عمتها وترددها من الدخول وبكل طيبة قلب برغم خوفها : عمه تبين ادخل واتطمن عليها انا اول واجي اطمنك ؟
ام ماجد بلهفه : ايه يمي انا بستناك هنا
دخلت رنيم وهي تسمي بالله وتدعي ربها شافت ندى ملفوف راسها بشاش ورجلها مرفوعه ومجبسه وهي تتحلطم وام طلال تضحك عليها
راحت لها وهي تركض وتشاهق من الصياح وضمت ندى : ياحيوانه طيحتي قلوبنا
ندى وهي تسوي نفسها بتختنق : هذي والله اللي بتذبحني قبل لــ اعرس
:احـــــــــــــم
ندى : هو انا افتك من امي وفيصل تطلعلي انت
رنيم كانت متجمده من صوت الرجال وخطر في بالها انه فيصل بما ان ندى تسولف معه عادي بس كلام ندى يثبت انه مو فيصل
(ياربي وربي ماشفته وش بيقول عني الحين داخله مثل الجني لا احم ولا دستور وطايرتن اهاوش ندى بس زين اني ماكشفت عن وجهي والا بيبصم بالعشره اني يامهبوله او مافيني ذرة حيا)
رنيم بهمس لندى وبدون ماتلتفت ورى : وجع ليه ماقلتي ان فيه رجال بالغرفه
ندى بصوت عالي : وانتي عطيتيني مجال هاجمتن علي تقل دراكولا وبعدين هذا موب رجال هذا اخوي المجرم مجود
ماجد : ليتني ومني صدمتك مخلصن عليك بالمره (وبجديه ) انا بنتظر برا واستقبل الغاليه اذا جت
رنيم بدون ماتحس : لاااااااااااااا
وقف ماجد مكانها وهو مستغرب من تصرف هالمجنونه
رنيم بأرتباك : عمتي برا وحدها خايفه وماابيك تطلع وتصدمها بشوفتك خلني اطلع وامهد لها
ندى : هههههههههههه ياحبي لبنت خالي الخبله قسم ياهالافلام لاحستن مخك
ماجد بسخريه وكره واضح : الا وش رايك مااشوف امي بالمره حضرة الدكتوره
ندى بفشله : ماجد عيــ ....
لكن ماجد طلع من الغرفه قبل لا تكمل كلامها
ندى وهي محرجه : رنيم لاتزعلين ياقلبي تعرفين ماجد وحبه للمزح
رنيم وهي تغطي عيونها ماتبي ندى تشوف دموعها وبصوت فيه العبره : لا عادي ياقلبي انا الغلطانه ومو من حقي امنعه لا يشوف امه
ندى : رنيم انتي متأكده انك بنت خالي سلطان
رنيم طاح وجها من سؤال ندى برغم انها عارفه ان ندى تمزح معها لكن طول عمرها وهي كارهه تصرفات ابوها واهلها الوحيد خالد برغم انه كان همه شغله ونفسه لكن كان طيب وتصرفاته تختلف اختلاف جذري عن تصرفات ابوها واخوها تركي

اما ماجد طلع من الغرفه وهو مازال مكشر ومقهور من تحكم هالبنت هو عارف انها من بنات خاله لكن اللي يعرفه ان ليان مع

فيصل ولين مع طلال بلندن وبما انها مو وحده من هالثنتين فخلاص هي بالقائمه السوداء حالها حال باقي خواله وعيالهم اللي طول عمره يكرهم ومااستثناء احد منهم غير راكان صديقه وكاتم اسراره ولين وليان لانهم صديقات اخته ندى .. زادة تكشيرة ماجد لما شاف خالد اللي كان ماسك امه وعرف ان اللي داخل تكون بنت خاله سلطان اللي يكرهه بشده هو وعياله بسبب تصرفاتهم مع فيصل
ام ماجد ماكانت مصدقه اللي تشوفه ظنت انها تتوهم وتتخيل ان اللي طلع من غرفة ندى ومكشر هو ولدها ماصدقت الا لما شافته واصل عندها واخذها بين يديه ويسلم عليها ويبوس راسها نست ندى لثواني وهي تسلم على ماجد وتبكي من شوقها له وفرحتها بشوفته لكن فجاءه تذكرت ندى ورنيم اللي ماطلعت تطمنها عليها وتكشيرت ماجد اول ماطلع من غرفتها وتوقعت الاسواء لبنتها

حست رجليها مو شايلتها وانهارت على الارض والدنيا تدور فيها كل شي بتحمله في هالدنيا الا ان ندى يصير فيها شي
ندى كانت بنتها وصديقتها وانيسة وحدتها وكل دنيتها بضحكتها وبهبالها صبرتها على فراق ماجد وعلى مرض ابوها
نزل ماجد للارض يمسك امه المنهاره ويدعي على نفسه لانه ماسمع كلام بنت خاله اما خالد راح يركض مثل المجنون ينادي على الممرضات والدكتور يشفون عمته
بعد دقايق كانت ام ماجد على السرير والممرضه تحط لها محلول مغذي لان عندها انخفاض بالضغط
لفت على ماجد بخوف وهي خايفه من اللي بتسمعه : وش فيها اختك ياماجد
ماجد وهو مازال خايف على امه ويسب بنفسه : الله يهديك يمه طيحتي قلبي وماهمك الا العله نديو مافيه الا العافيه قطو بسبعة ارواح
ام ماجد حست براحه من كلام ماجد بس ماتدري ليه مهي مصدقته : سألتك بالله ياماجد تقولي وش فيها اختك
مارد عليها ماجد وطلع الورقه اللي بجيبه ومسجل فيها رقم المستشفى و تحويلة غرفة ندى ودق عليها من جواله وهو حاطه على السبيكر
ام طلال : الوو
ماجد : هلا خالتي انا ماجد الله لايهينك عطي ندى السماعه ابي اكلمه
ثواني وجاه صوت ندى اللي يلعلع وهي معصبه
ندى بصراخ : ولك وجه تتصل يامجرم ياقتال القتلا صدق المثل لا قال يقتل القتيل ويمشي بجنازته
ماجد وهو ماسك نفسه لايروح يجلدها : انتي متى بتعقلين
ندى : اعقل منك يالمجرم وترى ماني متنازلتن عن حقي وبطالبك بالديه قصدي بتعويض عن الاضرار التي وقعت لي
ماجد بضحكه : انتحر سيبويه على هالفصحى وان شاء الله وشهي ديتك
ندى : مايبيلها تفكير اكيد عريس وغير كذا ماراح اتنازل
خالد اللي كان طول المكالمه ماسك نفسه لايضحك لاكن اخرتها ماقدر وانفجر غصب عنه وهو يضحك
انصدم ماجد اللي كان ناسي ان خالد معهم وعلى طول شال السبيكر وهو في قمة عصبيته ومد الجوال على امه وهو يناظر بخالد اللي طلع من الغرفه نظرات كلها كره وحقد
ام ماجد : هلا يمي
ندى وهو شوي وتصيح : يمه اعترفي من اللي كان يضحك طالبتك لاتقولين راكان
ام ماجد : لايمي هالمره جت سليمه اللي ضحك خالد موب هو يعني ابشرتس فاضحتنا على كل الاصعده
ندى بضحكه على كلمة الاصعده : والله اني داريتن ان جلستك مع فصيل ومجود بتخربتس على كبر
ام ماجد : خلي عنتس هالهرج وقوليلي وش اللي صار لتس
ندى : اسألي المجرم اللي انتي جالستن معه وتاركتني عشانه (وبصوت فيه العبره) حتى ماجيتي تطمنين علي
ام ماجد : والله يمي انه ماردني عنتس الا هالماخوذ اللي بيدي بس بقول لماجد يناديهم يفكونه عني واجيتس الحين
ندى بخوف حقيقي : يمه اشفيك وشهو اللي يفكونه عنك
ماجد وهو ياخذ التلفون من يد امه : ندى قولي للي عندك تطلع لــ اخوها وانا جايك الحين (وسكر قبل لا ترد)
وهو يناظر امه : يمه الله يهديك وش اللي يفكونه ضغطك منخفض ولازم تكملين المحلول
ام ماجد وهي تحاتي ندى : برضاي عليك تقولهم يجون يفكونه بروح اشوف اختك
ماجد : يمه الله يرضى عليك كلها نص ساعه ويخلص وذا على ندى انا بروح لها الحين وطمنها لا تشغلين بالك
وطلع من عند امه رايح لندى

ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــ

يتبــــــــــــــــــــع

ليان وهي تشيل صحون الفطور من على الطاوله ماحست الا بفيصل وهو يضمها من ورى ولاف يدينه على خصرها
ليان بأحرج ووجها قلب احمر : فيصـــــــــــــــــــــــــــــــــــل
فيصل بحب : عيونه وقلبه وروحه
تركت ليان الصحون من يدها لانها صارت ترجف من الاحراج وخافت تطيح منها : تسلملي عيونك وقلبك وروحك بس ممكن تتركني بشيل الصحون
فيصل وهو يلفها له وياظر بوجها الاحمر : لا مو ممكن غير بعد ماتغنين لي
ليان بصدمه : مستحيل
فيصل وهو يشيلها بين ايديه : اختاري ياتغنين لي (وببتسامه خبيثه) او اخذك لغرفتنا وانا عن نفسي افضل الاقتراح الثاني
ليان ماتت من الخجل من جده هالمجنون يبيني اغنيله
فيصل : افهم من سكوتك انك موافقه على الاقتراح الثاني
ليان : لاااااااااااااااااااااااا
فيصل : اجل بتغنين لي ؟
ليان : بعد لااااااااااا
فيصل : هههههههه لا مو على كيفك ياقلبي بس قولي قبل لا افهم سكوتك انك موافقه على الاقتراح الثاني
ليان : خلاص نزلني واغنيلك
فيصل وهو يجلسها على الكنب ويجلس بجنها ويدها محاوطه كتفها ومقربها لصدره : مع اني تمنيت الاقتراح الثاني بس يله خيرها بغيرها غني اسمك ياقلبي
ليان بخجل : طيب اتركني مااقدر اغني وانت ماسكني كذا
فيصل بضحكه : هههههههههههه احلفي شايفتني خبل عشان افكك وتنحاشين
ليان : وربي مهرب بس فكني ولاتناظر فيني عشان اغني
فيصل وهو يبعد يده عنها وياظر للجهه الثانيه : ياكثر شروط بس يله اطربينا
غمضت ليان عيونها وهي محرجه ماتدري وش تغني له ومافي بالها ولا اغنيه لكن بدون تفكير ماحست الا وهي تغني لها اكثر اغنيه كانت ترددها برغم انها قديمه الا انها كانت تمس وتر حساس بداخلها


الا يامطوله صبري . اذوق المر من كاسه
انا ياكم قسى دهري علي وكم قسو ناسه
تهنى من سلا قلبه ... مشى كلٍ على دربه
وطيت الشوك انا وحدي .. ولا قبلي حدٍ داسه
احد مثلي بكى لما بكى دمعه ولا فاده
احد مثلي قسم همه معه في شربه وزاده
الا من قد صبري مثلي ... وانا في حالتي مبلي
وقل الحظ من صغري معي للحين هو عاده
على الله يابقى دمعي محد غيرك وفا ليه
جفوني كل هلي وربعي وانا مقفي على النيه
يادنيا لو على قلبي... احبك بس وش ذنبي
رضيت انا بردى حظي وحظي مارضى بيه

كانت تغني بصوت عذب وحزين ودمعه تسللت من بين ارموشها وعرفت طريقها لخدها
كان فيصل يناظر فيها وساحره صوتها وجمالها بدون ماينسى حزنها ودموعها اللي من عرفها وهو يوعد نفسه قبل لا يوعدها انها تنساها وتنسى كل ذكره حزينه عاشتها معه او قبله
ضمها على صدره حيل وهي استسلمت لدموعها اكثر وهي ندمانه انها غنت هالاغنيه وضيقة صدره بدال ماتغني له اغنيه كلها حب
فيصل لما شافها هدت شوي وبضيقه : ليان وش معنى ماغنيتي غير هالاغنيه
ليان : مافيه اي سبب بس لانها اكثر اغنيه حافظتها وكنت اغنيها بستمرار
فيصل : ليان انتي سعيده معي او لا
ليان بصدق وهي تطبع بوسه على خده : فيصل انا ماعرفت طعم السعاده غير معك
فيصل وهو يضمها على صدره ويبوس جبينها وعيونها : وان شاء الله ماتعرفين معي غير السعاده
ليان وهي تبعده عنها وتوقف : حبيبي لو بطاوعك بحصلك منفذ اقتراحك الثاني وانا وراي صحون تنتظرني اشيلها
فيصل سحبها وجلسها على رجوله وبشوق : تنتظر قد ماتنتظر عني انا مافيني صبر
ليان بخجل : فيصـــــــــــل خلني اروح اشيلهم وبعدها سو اللي تبي
فيصل وهو ذايب من الشوق : الله لايخليني ان خليتك
شالها فيصل بين ايديه وطلع فيها فوق واول مادخل غرفته سمع جواله يرن استغرب من يكون متصل لانه عاطي تنبيهات للكل محد يزعجه الا اذا فيه شي ضروري
حط ليان على السرير واخذ جواله اللي سكت يشوف من المتصل واول ماشاف ان فيها 3 مكالمات لم يرد عليها وكلها من خالته ام طلال حس بالخوف وبروده تسري بكل اطرافه وهو مافي باله غير ان جده صار له شي
ليان بخوف وهي تشوف وجه فيصل اللي تغير : فيصل من اللي متصل
فيصل بكذب مايبي يخوفها : الشغل حبي بنزل للمكتب اكلمهم وراجع (وطلع بعدها من الغرفه وعلى طول اتصل على خالته ام طلال)
ندى : الووو
فيصل بحده : هلا ندى وش فيه وين خالتي ام طلال
ندى : زين اللي عبرتنا وبعدين انا المتصله مو خالتي
فيصل : ندى عن الاستهبال جدي فيه شي
ندى وهي ندمانه انها خوفته : لا فيصل جدي مافيه غير العافيه بس انا اشتقت لك انت والنذله ليانوه وقلت اخرب عليكم
فيصل وهو وده يروح ويجلدها على هالرعب اللي عيشته فيه بس شده كلام الممرضه اللي كانت تقول لندى تتغطى لان الدكتور بيدخل
فيصل : ندى وش فيه ووينك انتي واي دكتور اللي بيدخل
ندى باستعجال : فيصل مافينا شي شوي واكلمك
فيصل بصراخ : ندى ردي وينك فيه
ندى خافت : انا بالمستشفى بس والله مافيني شي غير كسر برجلي وجرح براسي وكم كدمه (الله يعطيني العافيه الحين يقالي طمنته علي وانا خريت كل شي )
فيصل بخوف حقيقي : ومن وش هذا كله وامي وينها فيه
ندى : امي في الاسعاف حاطين لها محلول نص ساعه وتجي واخليها تكلمك .. فيصل انا لازم اقفل الدكتور عندي
فيصل : انتم بأي مستشفى ؟
ندى : مستشفى ... يله مع السلامه وبرجع اكلمك
قفلت ندى من فيصل وهو مايعلم بحالته غير رب العالمين
دخل غرفته وعلى طول طلب من ليان تجهز عشان يرجعون بحجة ان عنده شغل ولازم هو يكون موجود

ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ


زلت رجله عن الدرج ولولا لطف ربي ثم سرعة تصرفه بأنه سند يده على الجدار وثبت فيها جسمه والا ماكان راح يرده غير اسفل الدرج والله العالم وش ممكن كان بيصير فيه
لف على لين بعد ماثبت نفسه وهو اللي الان مصدوم ومو مستوعب اللي صار ناظر فيها بنظرات تخوف وهي ضامه يديها على صدرها وترجف
لين كانت االى الان مصدومه من اللي سوته معقوله هي اللي تخاف لاتقتل حشره واذا شافت نقطة دم يغمى عليها تفكر انها تقتل انسان
(بس انا ماكنت ابي اقتله وربي ماابيه يموت بس هالانسان اهاني وقتلني مليون مره كنت ابيه يتألم ويتعذب لو بس شوي ويذوق جزء من العذاب اللي معيشني فيه ... لا لا انا اكيد انجنيت والا هذا تصرف يتصرفه انسان عاقل حسبي الله عليك ياطلال مابقيت فيني عقل وماراح تتركني الا ويانا قاتله او مقتوله او مجنونه هذا اذا كان مابعد انجنيت )
صحاها من هواجيسها صوت طلال وهو يصرخ فيها
طلال والشرر يتطاير بعيونه من كثر الغضب : تبين تقتلين هااه
لين والخوف شالها : وربي ماكنت اقصد طلال والله العظيم مو قصدي مدري شلون سويت كذا
صرت ترجع على ورى بخوف وهو يقرب منها حتى لصقت بالجدار اللي وراها
طلال : ماكنتي تقصدين لا صدقتك (وهو يمسك ارقبتها بيده ويضغط عليها ) اذا اختك اللي من لحمك ودمك ماسلمت منك تبيني اصدق ان مو قصدك تقتلين
لين وهي تحاول بكل يديها تبعد يده اللي خانقتها ماحست الا بكف صارت تشوف الدنيا سوداء من بعده
فك رقبتها ورماها على الارض ضربت يدها بكل قوه بحافة الكومودينه وهو استمر يضربها بكل وحشيه تخلى في هاللحظه عن انسانيته وعن اهم مبداء بحياته وهو ان اللي يمد يده على مره انسان حقير ومافيه ذرة رجوله
كانت مرتميه على الارض حاولت انها بيديها الصغار تحمي نفسها من الضربات اللي انهالت عليها وهي تبكي وتحلف له بالله انه مو قصدها لكن بالاخير فقدت قوتها واستسلمت ليده ورجله اللي ماتركو جزء من وجها ولا جسمها الا واخذ نصيبه من الضرب
طلع من عندها وهي اشبه بالجثه الهامده وراح لغرفته
جلس على طرف سريره وهو مو متخيل اللي سواه ناظر بيديه كانت وحده حمراء حيل وتألمه من كثر ماضرب فيها وثانيه مازال متعلق فيها كم شعره من شعر لين نفض يديه بقوه يبعد الشعر عنها وركض للحمام اللي بجنب غرفته غسل يديه بكل قسوه بالماء والصابون واخرتها حط راسه تحت صنبور الماء لعل وعسى يصحى من هالكابوس
رفع راسه للمرايه وناظر بوجهه اللي قطرات الماء مازالت تنساب عليه صرخ بكلمة : حقييييييييييييييييير
وبعدها تهاوت المرايه على الارض بعد ماتكسرت وتحولت لــ شظايا
سند ايديه على المغسله وغمض عيونه يحاول انه ينسى شكلها وهي تصرخ بين يديها ويخرس صوت بكاها واستنجادها اللي مازال يتكرر براسه
مايدري كم قعد وهو على هالحاله فتح عيونه وانصدم بكمية الدم اللي على المغسله ومغطيه ارضية الحمام ناظر بيده المجروحه واللي مازال فيها قطع زجاج .. فتح صيدليه الحمام وعقم الجرح وحط عليه شاش وبعدها توضى وراح لغرفته يصلي

ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ
ندى لما شافت امها داخله عليها : هلااا بالناس القلودين شفتيني مرضت وعلى طول غرتي ومرضتي حتى انتي
ام ماجد بعد ماسلمت على ندى : من كثر حبي لتس يالخبله
ندى : ياخوفي بكره لــ اعرست تغارين وتزوجين حتى انتي
ام ماجد : العرس ابعد لتس من السماء بس قوليلي من وين جبتي هالسيكل
ندى : طلبته من امين وجابه لي لكن ولدك المجرم قتال القتلا ماخلاني اتهنى فيه
ام ماجد : غربل الله ابليستس من بنت اللي منتي مرتاحه الا الين اذبحتس
ندى : هذا وانا على بالي بتروحين تذبحين المجرم ولدك
ام ماجد : اولدي سايقن سيارته بأمان الله مادري ان فيه وحدتن مهبوله تراكض بهالحوشه
ندى : اجل دامك حاقده من اولها خليني اعترف لك اخر اعتراف
ام ماجد : والله اني داريه ان وراتس بلاوي اعترفي وش انتي مسويه
ندى : بسم الله نبدا .. عدي على اصابعك .. اولآ كيسة المره اللي انتي مخبيتها بدولاب المطبخ ترى مابقى منها شي لاني حطيتها كلها في البانيو وصبيت عليها ماء وتنقعت فيها ليله يقولون ان المره تصفي البشره
ام ماجد : حسبي الله عليتس من بنت واكيد اللي شايرتن عليتس بهالشور الخبله اريج
ندى : ايه ياحبي لها تدورلي الخير .. ثانيآ ترى قدرك المفضل اللي تسوين فيه الحنيني سويت فيه اندومي ونسيته وماتذكرته الا وهو محترق وحاولت انظفه بشتى الطرق بس مافاد واخرتها خبيته في اخر الحوش ورى الشجر
ام ماجد وهي ماتدري تضحك على خبال بنتها او تذبحها من فعايلها : تدرين ان مارادني عن ذبحتس غير خوفي من الله ثم كلام هالناس
ندى : صبر خليني اعترف اخر اعتراف وصدقيني بتذبحيني بدون اي تردد
ام ماجد : ياويلتس لو انتس جايتن شي من ملابسي او ذهبي
ندى : لا ابشرك مع ان لو اني اخذتن كل ملابسك وذهبك وراميتهن بالزباله اهون من اللي انا مسويته (وببتسامه) وبعترف فيه
ام ماجد والخوف بدا يتسلل لقلبها : قولي تحستي قبل لا اذبحتس
ندى بخوف : اتصلت على فصيل كنت بخرب عليه هو وليانوه بس الخبل ولدك من سمع انك بالاسعاف وحاطين لك مغذي سأل عن اسم المستشفى وبعدها قفل الخط والله العالم ان ماخاب ظني انه بالطريق جاين لك
ام ماجد بقهر : حسبي الله عليك من بنت اللي حتى اخوك مارحمتيه وحارمته لا يعيش يوم بسعاده بدون نكد .. انتي وش مابقلبك رحمه .. خافو ربكم وارحمو هاليتيم وخلوه يعيش لو يوم حلو بحياته طول عمره وهو ناسي نفسه ومهمل صحته عشانكم ولما بغى يعيش يوم لنفسه حسدتوه عليه ومارتحتو الا لما نكدتو عليه ( كانت ام ماجد مقهوره من قلب على بنتها واخوانها اللي مارحمو هالانسان )
ندى والعبره خانقتها : وربي ماكنت ابي اقوله شي بس هو سمع الممرضه وصار يصارخ علي وخفت وقلت .. يمه تكفين سامحيني واذا على فيصل انا بترجاه يرجع وان شاء الله يسمع كلامي
ام ماجد وهي تطلع جوالها : اسكتي مابي اسمع حتى صوتك
اتصلت على فيصل ومن اول رنه رد عليها
فيصل بلهفه : الووو ندى
ام ماجد : انا امك يمي مو ندى
فيصل براحه بعد ماسمع صوتها : هلا بكل الغلا
ام ماجد : هلابك يابوي .. فيصل انت وين
فيصل : خليك مني وطمنيني عنك وش فيك ياغلاهم
ام ماجد : والله يابوي مافيني غير العافيه بس كنت اتدلع على ماجد عشان يحرم يسافر ويتركني مره ثانيه
فيصل بأستغراب : ماجد جاء
ام ماجد : ايه جاء وجالس بصالة الانتظار
فيصل بسعاده : قرت عينك بشوته يالغاليه والحمدلله على سلامته
ام ماجد بحب : بشوفة نبيك بس ماقلت لي وين يمي
فيصل : انا بالطريق يالغلا نص ساعه او اكثر بشوي واكون عندكم ان شاء
استمرت المكالمه بين فيصل وامه وهي تقنعه يرجع للمزرعه لكن كل محاولاتها فشلت واصر فيصل على رايه منها يتطمن عليهم ويحتفل بجيت ماجد ويكون مع جده لان امه ام ماجد بتكون مشغوله مع ندى بالمستشفى

ــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــ .. ـــــــــــــــ

طلع من غرفته بعد ماخلص صلاته وقراء كم سوره من القرآن كان يبي يطلع ويتطمن عليها بعد اللي سواه فيها لكن خوفه من اللي ممكن يشوفه خلها يوقف مكانه وهو متردد واخرتها توكل على ربه ونزل تحت اخذ كأس ماء معه وطلع لها فوق
دخل عليها وهي مازالت مرتميه بمكانها اللي تركها فيه ويطلع منها انين خافت عوره قلبه عليها
نزل كأس الماء على الكومودينه وجلس على ركبه قرب منها وبعد شعرها اللي مغطي وجها لما حست فيه رفعت يد وحده لان الثانيه كانت تألمها حيل لوجها تخاف انه يكمل اللي بداه ويرجع يضربها من جديد
ماتحمل طلال اللي يشوفه كان وجها احمر حيل ومتورم وشفتها ورمانه ويسيل منها الدم وعينها اليمين مقفوله من شدة الورم
طلع طلال من الغرفه ركض وهو محتار ومايدري وش يسوي نزل تحت ركض واخذ عباتها وحجابها ورجع طلع فوق
قرب منها ولما حس بخوفها : لين بلبسك بس عباتك واخذ للمستشفى
حاولت انها تقاوم وترفض لكن ضعفها وتعبها خلاها تستسلم له
شالها طلال بين يديه بعد مالبسها عبايتها وغطى شعرها واخذها للمستشفى
اول مادخل فيها الاسعاف وعاينها احد الاطباء اعطى اوامر للمرضات يدخلونها احد الغرف ولما جاء بيدخل معها منعه الدكتور لايدخل حتى تجي البوليس
ناظرت فيه ليان وبصوت ياله ينسمع : قولهم اني طحت مع الدرج
ماتدري ليه قالت كذا لكن اللي تعرفه انها ماتبيه يدخل بمشاكل بسببها هي غلطت لما دفته مع الدرج وهو اخذ حقه منها
دخل الدكتور عليها وفحصها ولما سالها عن سبب هالاصابات قالت انها طاحت مع الدرج اعطى اوامر ان ينعمل لها اشاعة اكس على يدها لانه شاك انها مكسوره واشعه مقطعيه على المخ وطلب لها دكتور العيون عشان يفحص عينها
مرت عليها اكثر من ساعه وهي من اشاعه لــ اشاعه ومن فحص لفحص وبعد ماخلصت وجبسو يدها المكسوره دخلو عليها شرطيين وحاول يعرفون منها اللي صار ولما قالت لهم انها طايحه مع الدرج قالو لها ان كلام الدكتور ينفى ان الاصابات بسبب سقوطها من الدرج
لكنها اصرت على كلامها لدرجة انهم جابو مترجم يحاول يقنعها تقول الحقيقه لكنها رفضت واصرت على رايها ورفضها لفتح اي تحقيق
بعد 5 ساعات طلعت لين من المستشفى بكسر بيدها وكدمات متفرقه بكل جسمها وكدمه كبيره ومخيفه مغطيه جهة وجها اليمين وعين ماتقدر تفتحها بسبب الورم
اما طلال كان بحاله مايعلم فيها غير رب العالمين عمره ماكره نفسه مثل اليوم حس ان كلمة حقير وسافل شي بسيط ولا توفيه حقه
واللي خلاه يكره نفسه اكثر ان لين كذبت عشان تحميه
وصل للبيت وهو بدوامة افكاره نزل بسرعه وراح لــ لين يحاول يساعدها
اول مافتح بابها ومد يديه عشان يساعدها صرخة فيه لين : خييييييييييييييير
طلال وهو عاذرها : لين خليني اساعدك وضعك مايسمح لك تجهدين نفسك
لين بكره واحتقار : تحملت لمساتك وانا اكرهك لكن الحين كرهي لك ولا شي مقارنه بأحتقاري لك وعلى جثتي تلمسني مجرد لمس ياحقير (وبصراخ) وخرررررررر عني
غمض عيونه وهو ضاغط على سنانه حتى حس انها بتكسر وبعدها اخذ نفس عميق وبعد عن الباب
نزلت لين ودخلت البيت وهي تجر رجليها جر من كثر التعب والالم اول ماطلعت مع الدرج وصلها صوت طلال
طلال وهو راحمها من الطلعه لغرفتها : لين نامي بغرفتي و بنقل اغراضك لها وانا بستخدم غرفة فيصل ومنها يكون الحمام قرب منك
لين بأحتقار : خل نجاستك لك (وطلعت الدرج وهي تتظاهر بالقوه)
ماصدقت توصل لغرفتها ورتمة على السرير كانت تتمنى تأخذ لها شاور دافي يسكن الأمها وتبدل ملابسها لكن كل القوه اللي عندها استنفذها طلوعها هالدرج كلها
دفنت وجها بمخدتها واستسلمت لدموعها حتى نامت بقلب كسير وجسم كل خليه فيه تأن من الالم

ـــــــــــــــــ.. ــــــــــــــــ .. ـــــــــــــ

اول ماقربو من غرفة ندى شافو ماجد جاي من الكفتيريا وبيده كوفي
كان لقاء ماجد وفيصل مؤثر حيل ويبين وش كثر هالحب بينهم كانت ليان واقفه بعيد عنهم شوي متأثره باللي تشوفه ودموعها على خدها من شوقها لــ اختها لين اللي ماشافتها ولا سمعت حتى صوتها من اخذها طلال من المزرعه
فيصل : وش هالمفاجاءه الحلوه وربي ماصدقت امي لما قالت انك جيت
ماجد : لا ابشرك وانا اخوك حرمت اسوي مفاحاءة من اليوم
فيصل : افا ليه
ماجد : البركه بأختك الخبله
فيصل بضحكه : هههههههههههه لاتبليني فيها من قال انها اختي الاوراق الرسميه تثبت انها بنت عمتي
ماجد وهو مسوي حاقد : وحليب امنا اللي شفطته وماتركت لنا غير فضلتك
فيصل : ول يالحسود اثاريها بقلبك لبى قلب امي ولبى حليبها
ماجد : ايه هي امك وندى مهي اختك
فيصل : يأخوك اختنا خبله والله بلانا فيها انا بصبر عليها اذا انت سافرت وانت تحملها لا جيت
ليان انقهرت منهم على كلامهم عن ندى برغم انها عارفه انهم يمزحون بس تصنعت الكحه عشان توقفهم : كح كح كح
فيصل بضحكه : ههههههههههه نسيت ان لها مدافعين .. لبى قلب اختي ولبى هبالها (وهو يكلم ماجد) امدح بسرعه
لاتصير بالقائمه السوداء
ماجد وهو يجاريه : تصدق ان ماجابني غير شوقي لــ هالخبله هي وهبالها
فيصل : قلنا امدح مو تفتح لنا مزرعة ارانب
ماجد : ههههههههههههه حتى انا حسيتها قويه (وهو يوجه كلامه لليان) وشلونك يأم عبدالعزيز عساك بخير
ليان بأحراج وصوت يالله ينسمع : الحمدلله بخير .. والحمدلله على سلامتك
ماجد : الله يسلمك .. يله ادخلو سلمو على الخبله واتكلو على بيتكم من غير مطرود ولاتنسون تأخذون امي معكم



انتظروني في الجزء الثالث عشر


 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 03:10 PM   #39
تونه
زائر


الصورة الرمزية تونه

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 01-01-1970 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
افتراضي



مشكووووووووره اختي اشواق الماضي ويعطيك الف الف عافيه وننتظر اتكمله


 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2010, 08:06 AM   #40
مشرفة عامة


الصورة الرمزية دمــوع الــورد
دمــوع الــورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31339
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 02-28-2012 (01:11 AM)
 المشاركات : 7,238 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي
تعبانة

اوسمتي

افتراضي




الجزء الثالث عشر

صحت من نومها الساعه 12 بالليل وهي الى الان مو مستوعبه هالالام اللي تحس فيها تنخر جسمها نخر
ثواني وتذكرت كل شي سحبت نفسها من السرير تبي تروح للدورة المياه لكن من تذكرت انها بتنزل مع الدرج الين الدور الارضي
رجعت جلست على سريرها ونزلت دموعها من القهر والتعب
(يابعد عمري ياليان اشلون كنتي تتحملين الطق اللي يجيك وتقومين تشتغلين بالبيت شغل عشر خدامات بدون حتى ماتشتكين وانا مشوار للحمام مع هالطق خلاني اجلس مثل العاجزه واندب حظي .. اذا هذا حالي من اولها اجل وشلون بتحمل الجاي .. يارب سخر فيصل لليان واسعدها وعوضها خير عن كل لحظه ذاقت فيها الضلم والضيم )
قوة نفسها واخذت لها لبس ونزلت تسحب رجليها مع الدرج وهي بكل خطوه تدعي على طلال
راحت للمطبخ واخذت لها كيس نايلون وبلاستر من صيدلية المطبخ ولفتها على يدها المكسوره بأحكام عشان مايتسرب الماي للجبس وبعدها دخلت تأخذ شور
كان طلال جالس في الزاويه المضلمه من الصالون ويراقب كل تحركاتها ويلوم نفسه على اللي سواه عمره ماتخيل انه بيوم بيسوى كذا او بتكون هذي تصرفاته على انها كاسره خاطره وندمان على اللي سواه لكن بالمقابل زاد كرهه لــ لين لانها حولت لوحش وخلته يوصل لمرحلة انه يحتقر نفسه
سمع صرخه خافته وركض للحمام بيشوف وش صار لها واول ماوصل للحمام سمع كلمة حقير بصوت متقطع
عرف ان صرختها بسبب الماء البارد لان هالحمام ماكان يستخدم عشان كذا مافكرو يوصلون له الماء الحار
بعد نص ساعه طلعت وهي لابسه قميص قطني خفيف يوصل الى اعلى الركب بشوي وبدون اكمام وشهرها ملموم بفوطه وهي كأن احد حاطه على الهزاز كل جسمها يرجف من البرد وشفايفها صاير لونها زرقاء
على انه كان راحمها بس ماقدر يمسك ضحكته وهو يشوف اسنانها تصتك من البرد
لين بقهر وصوت متقطع من البرد : حــ..ــقييييييييير
طلال وهو يشيلها على فجاءه : بعض مما عندكم
مالحقت تستوعب اللي صار وقبل لاتشن عليه حرب بلا هواده الا وهو منزله على الكنب وسحب الغطاء اللي كان جايبه يتغطى فيها وغطاها
لين بصراخ : اقسم بالله لو مابعدتي عني وبعدت قذارتك هذي لا اتصل الحين على امك واقول لها اعن كل تصرفاتك
طلال بخبث : لو قمتى وبعدتي الغطاء عنك بعرف انك لابسه هالقميص مو بنيه بريئه وانه محاوله منك عشان تغريني
لين بهت وجها وهي مو مستوعبه كلامه وبعدها بثواني تذكرت وش هي لابسه وصار وجها احمر
لين : تدري انك شخص مجنون ومريض
طلال : معك حق حتى انا شاك بقواي العقليه من اللحظه اللي رضيت اربط فيها اسمي بأسم وحده مثلك
لين : النقاش والجدال معك عقييم ممكن تنقلع بروح لغرفتي
طلال : ممكن لكن مو قبل مااسوي لك كأس حليب دافي وتشربينه
لين : على جثتي
طلال وهو يجلس على الكنب : وعلى جثتي اتحرك من هنا ولو فكرتي تقومين والغطاء عليك اوعدك ماتوصلين الدرج الا وهو حتى قميصك موب عليك
اسفهته لين وماردت وهي في بالها انه اكيد بيمل ويقوم وبعدها هي بتروح لغرفتها وبدون ماتكسر كلمتها
لكن اللي ماكان في الحسبان ان طلال اعند منها ومرت الساعات بطئه وهو ماتحرك من مكانه حتى غلبها النوم ونامت


ـــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ


وش ممكن يحدث للين وهل ماسيحدث لها سيقرب بينها وبين طلال ام لا ؟
ماهي المؤامرات التى قد يحيكها ثلاثي الشر ضد ليان وهل ستنجح بالتفرقه بينها وبين فيصل ؟
هل سيستطيع فيصل تحسين نظرة ماجد لــ اعمامه وهل سيستطيع ان يقنعه بالزواج من منال ؟
وماذا سوف تكون ردت فعل منال لو علمت بما يخطط له فيصل ؟




بعد مرور اسبوعين على ابطالنا

ليان وفيصل عشق لا ينتهي وحب تغلغل بنفوسهم حتى النخاع ومادرو عن خطط ثلاثي الشر التي تحاك بالخفاء واصبحت جاهزه تنتظر لحظة التنفيذ

الجد عبدالرحمن مامخفف عليه الآمه اللي كل يوم تزيد غير سعادة فيصل وليان والحب اللي جمعهم

العمه نوره سعادتها لاتوصف بوجود كل احبابها حولها والسعاده اللي تشوفهم فيها وتدعي ربها ليل نهار انه مايغير عليهم ومامضيق صدرها غير كره ولدها ماجد لــ اخونها سلطان وابراهيم

ندى طلعت من المستشفى والجبس مازال برجلها ومع انهم صارفين لها عكاز لكن ولا مره استخدمته وحالفه لاتكسر ظهر فيصل وماجد من كثر مايشلونها من غرفه لغرفه ومن كنبه لكنبه

ماجد حاول يتقبل خالد بسبب اقناع فيصل وراكان له انه يختلف عن ابوه واخوه تركي لكن الى الان رافض يقتنع بمحاولات فيصل انه يتقدم لــ منال

رنيم شكوكها بدت تكبر بثلاثي الشر بس الى الان ماهي متأكده من اي شي ومازلت تحاول تعرف هم وش مخططين عليه

لمى صارت التابع المخلص لــ منال وماتعارضها بأي شي بعد ماعرفت منها بأنجذاب خالد لــ نجلاء ووعد منال لها ان خالد بيكون لها مو لغيرها

وليد صديق فيصل واخو دنياه شايل كل شغل فيصل وغرقان فيه لقمة رأسه لان فيصل لاهي عن الشغل بحجة انه مازال عريس ويبي يتهنا بزواجه

واخيرآ لين من بعد اليوم اللي ضربها فيه طلال وهو يتجنبها ومايجلس في البيت وطول يومه بشركته في لندن ومايجي غير في الساعات الاخيره من الليل ويطلع قبل لاتصحى وكل محاولاتها بأنه يرجع لها جوالها او يسمح لها تكلم بأت بالفشل ماعدا مره سمح لها تكلم بيت اهلها لكنها رفضت وطلبت تكلم ليان وثأرت جنونه عليها وطلع من البيت وتركها وبرغم ان الجبس مازال بيدها الا انها صارت تتسلى بالتنظيف والطبخ احيانآ او كتابة يومياتها لانها محرومه من الجوال والاب توب وحتى التلفزيون

ــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــ


في بيت فيصل بالصاله الداخليه

كان الجد وام ماجد وفيصل وليان كلهم جالسين

فيصل بعد فتره من تأمل ليان : اقول جدي ليان من تشبه اللي اعرفه انها ماتشبه احد من اهلها

ارتبكت ام ماجد وناظرت في ابوها بدون لا احد ينتبه لها

الجد عبدالرحمن : تشبه امي الله يرحمها

فيصل بمزح : وانا اقول وش سر حبك لها اثاريها شبيهة الغاليه الله يرحمها .. بس غريب مااحد طلع منا يشبها غير ليونة قلبي

الجد : ليونة قلبك اخذت كل شي زين عسى ربي يسعدها دنيا واخره

ليان وهي تبوس راس جدها بحب : آمين وعسى ربي يحفظك لنا ياتاج راسنا

قطع عليهم جلستهم صوت ندى اللي يلعلع من الغرفه : ياهووووووووه يأيُها القووووووم ندى بنت البطه السوداء تستغيث فهل من مجيب

ام ماجد : حسبي الله على عدوها من بنت ليكون انا البطه السوداء

فيصل بمزح : لا والله منتي بسوداء الا بيضاء

ام ماجد : يعني على اني بطه منتى معارض اختلافك بس على اللون

فيصل بضحكه : ههههههههههههههههه لا والله محشومه يالغاليه بس طالبك لاتقولين روح شيلها وجيبها وربي كسرت ظهري هالبنت مايمر يوم الا وانا شايلها فوق مية مره وهالنذل مجود منحاش عشان مايشيلها (وهو يسمع ندى لسى تنادي وتصارخ)

ام ماجد : سلامة ظهرك يمي عجزت بعلمها على العكاز بس ماقويتها تقول انها ماتعرف له ابد وتخاف لا استعملته تطيح وتنكسر رجالها الثانيه

الجد : والكرسي المتحرك اللي جابه لها فيصل ليه ماتستخدمه

ام ماجد : والله يابوي انها كسرت خاطري وهي تصيح وتقول انا بالموت اتحمل شوفة جدي وهو جالس عليه اشلون تبوني استخدمه

ليان وهي تقوم و كل اعذار ندى مو داخله مخها : انا بروح اشوف وش تبي واذا تبي تجي هنا بناديك تشيلها

اخذت جوالها بيدها وراحت لغرفة ندى اللي مجهزينها لها بالدور الارضي في بيت فيصل

ندى وهي تشوف ليان داخله عليها : زين اللي عبرتوني وين هالعلل فصيل ومويجد يجون يشيلوني

ليان بكذب : ماجد من زمان وهو طالع وفيصل لما سمع صوتك طلع من البيت

ندى : الانذال ليه مو عارفين ان فيه وحدتن مكسوره ماعندها احد يشيلها

ليان : ولايهمك ياقلبي انا اشيلك

ندى : عزالله اكلت هوا اذا بعتمد عليك بشيلي .. الا امي وين هي وجدي

ليان : عمتى طلعت هي وخالتي ام طلال للحديقه يتقهوون وجدي دخل غرفته وانا اتفرج على فيلم مرعب يطيح القلب

ندى بلهفه : قولي والله

ليان : ليه تعودت اكذب عليك يالخبله

ندى : متى بدا الفلم

ليان : توه بدا بس انا شفت لقطاته قبل كذا وطاح قلبي وقلت لازم اشوفه

ندى : بسرعه عطيني عكازي ولا اجي الا وانتي حاطتن لي كل الشبس والشكولا اللي عندكم ولاتنسين الببسي

ليان وهي بتطير من الفرحه ان خطتها نجحت : بس انتي ماتعرفين للعكاز اشلون بتجين

ندى : ومن قالك اني مااعرف له ترى المنكسره رجلي مو عمودي الفقري بسم الله علي

ليان بصدمه : اجل ليه كاسرتن ظهر فيصل وماجد دامك تعرفين

ندى : بنتقم منهم يالخبله الين مايرضخون للامر الواقع ويزوجوني عشان يفتكون مني ويله اسبقيني وحضري اللي قلت عليه قبل لا يخلص الفيلم

طلعت ليان من الغرفه واشرت بيدها لهم يسكتون وجت وجلست بجنب فيصل وثواني الا وندى داخلتن عليهم وهي تمشي بعكازها الا تركض مو تمشي كله بتلحق على الفيلم

وقفت مكانها وطيرت عيونها بصدمه بفيصل وجدها وامها اللي يناظرون فيها بس بسرعه استدرك الامر وقالت : حسبي الله عليك ياليان كذا تطيحين قلبي وتقولين امي تعبانه بعيد الشر عنها خليتيني اجي اطامر بهالعكاز مافكرتي اني يمكن اطيح وتنكسر رجلي الثانيه

فيصل بقهر وهو مو مصدقها : عسى تنكسر ارقبتك مو رجلك ومنك تعرفين للعكاز وراه كاسرتن ظهورنا بشيلك

ندى : ومن قالك اني اعرف له لو مرتك الكذوب ماكذبت علي والا ماكان جازفت واستخدمته وبدال ماانت جالس تناظر فيني تعال شيلني ترى بديت احس بدوخه واخاف اطيح

فتحت ليان التسجيل اللي سجلت على ندى بجوالها وبصوت عالي كلن يسمعه

ندى بصدمه : يالخاأأأأأأأأأأأينه

ليان بضحكه : هذا عقاب بسيط لك عشان تحرمين تصير عصفوره لبعض الناس (وهي تناظر لفيصل ) وتنقلين لهم اسراري

الجد وهو فرحان بتصرف ليان وانها صارت تأخذ حقها بنفسها وماتسكت مثل قبل : كفوووووو يالغاليه ايه كذا تعجبيني

ندى وهي تمثل دور الضعيفه: حتى انت ياجدي مارحمت حالي وانا يتيمه ومال غير الله ثم انت

فيصل : هالاسطوانه صارت مشروخه دوري غيرها وترى مارادني عن ذبحك غير امي

ام ماجد : وانا معطيتك الضوء الاخضر بس لاتذبحها قدامي ترى ماتحمل منظر الدم

ندى بقهر : الحين دامك تكرهوني كل هالكره ورى ماتزوجوني وتفتكون من شري

ام ماجد : الظلم ظلامات اخاف اظلم ولد الناس فيك ويعاقبني ربي على ظلمي له

واستمرت جلستهم مناقر مع ندى ومالها مدافع غير ام طلال اللي انضمت لهم برغم انها ماتحتاج مدافع هي من غير شي لسانها

اطول منها

ـــــــــــــــــــ .. ــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ

في كوفي واتر ليمون في شارع التحليه

منال : انا سمعت من خالد ان جد الغفله ناوي يسوي عزيمة رجعت ماجد يوم الاربعاء في المزرعه بس لازم نسوي شي قبل عشان مايربط فيصل المشاكل اللي تجي بجمعتنا

سحر : مافيه الا انك انتي او لمى تروحون بحجة زيارة ندى وتستخدمون جوالها ودام الحفله يوم الاربعاء يعني باقي معكم 3 ايام يمديكم تصرفون

لمى : انا صرت بالموت اطلع من البيت امي صايره ماتنطاق من بعد طلعت راكان من البيت وزواج لين

منال : انا بروح بكره لهم الله يعيني على تحمل ثقالتهم بس يمكن شوفة فيصل تخفف علي

سحر : لايامجنونه لاتتهورين وخليك مثال للعقل والدين وبعدين عبايتك هذي لا اشوفك رايحه فيها وياليت تلبسين عباية رأس

منال : نعـــــــــــــــــــــم هذا اللي باقي انا البس عباية المتخلفات

سحر : ندى وليان وش يلبسون رأس والا كتف

لمى : لا مايلبسون عباية الكتف غير اذا سافرو برا

سحر : اجل تحملي يامنال ولبسيها اذا كنتي تبين فيصل يفكر فيك كزوجه بعد مانتخلص من العله زوجته

منال : امري لله بس تخيلو ماتجيني فرصه اطيح فيها على جوالها وربي لا انجن من القهر

ـــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ

رمت دفتر يومياتها من يدها وهي حاسه بالجوع يقطع بطنها صار لها ثلاث ايام ماتنزل تحت وتأكل الا اذا جاء طلال بنص الليل كله من الخوف اللي تحس فيه حتى الحمام تصبر بالموت الين مايجي وتنزل مره وحده تاكل وتستخدمه
اول الايام كانت تنزل تحت عادي تنظف وتطبخ لكن من ثلاث ايام حست بحركه غريبه حول البيت وكان فيه احد يراقبه وامس اذا ماكانت تتوهم انها شافت ظل شخص يحوم حولين الباب الخلفي للبيت
حاولت انها تتحمل الجوع ورغبتها بالروحه لدورة المياه لكن بالاخير ماقدرت اقنعت نفسها ان كل الخوف اللي تحس فيه مجرد وهم ومافيه اي شي .. ناظرت بأبريق الماء والطشت الصغير اللي تستخدمه عشان الوضوء للصلاه وفكرة تنزلهم تحت لكن معناها انها بتطلع وتنزل مرتين وهالشي بحد ذاته رعب لها فقررت تخليهم حتى يجي طلال وتنزلهم مره وحده
سمت بأسم الله ونزلت الدرج بأقدام حافيه عشان ماتصدر اي صوت وهي تردد الايات والادعيه اللي حافظتها وصلت للدور الاول اللي كان مظلم تمامآ وهالشي ارعبها حيل لكن كملت نزولها حتى وصلت للدور الارضي اللي كان مايكسر حدة الظلام فيه غير اضاءه خفيفه بالصاله دخلت الحمام بسرعه واول ماطلعت منه سمعت صوت جمدها من الخوف مكانها
كان صوت تكسير زجاج جاي من الجهه الخلفيه للبيت مرت عليها ثواني وهي تفكر وين ممكن تتخبى وفجاءه خطر في بالها القبو اللي شافته قبل كذا لما كانت تستكشف البيت بس مافكرت انها تدخله لانه كان مظلم وارعبها لكن الحين يمكن يكون آمن مكان لها لان مافيه حرامي بيفكر يفتش بالقبو لان مافيه شي ينسرق
بكل خفه مشت لباب القبو اللي بجنب الحمام وافتحته بهدوء ودخلت وسكرت الباب بدون اي صوت
حست ان وقوفها على درج القبو غلط لانه لو فتح الباب بيشوفها على طول لكن الظلام الحالك في القبو منعها انها تتقدم اي خطوه
تذكرت الكشاف الصغير اللي معلق بجنب زر اللمبه على الجدار تحسست بيده في الظلام الين لقته ومسكته بيد ترجف بدون لا تولعه نزلت درج القبو وهي تقرا اية الكرسي حتى وصلت لــ اخر درجه
دعت ربها ان بطاريات الكشاف تكون مازالت صالحه وشغلته وهي مغطيته بيدها المكسوره عشان تخفف من قوة الاضاءه
على الضوء الخافت من الكشاف قدرت تشوف مجموعة كراتين وكتب مكومه ممكن تتخبى وراها
مشت بكل هدوء حتى وصلت وراها وطفت كشافها ورجع الظلام للمكان لدرجة انها لو مدت يدها قدام عيونها ماراح تشوفها مرت عليها الدقايق مثل الساعات وهي تدعي وتنتظر فرج ربها
بعد مده حست بشي يمشي على رجلها عضت شفتها بكل قوتها حتى حست بطعم الدم كله عشان ماتفلت منها صرخه تكشف مكانها حاولت تتحرك من مكانها لكن كان الخوف شالها وفي اللحظه اللي فكرت تشغل فيها الكشاف سمعت صوت باب يفتح في الدور الارضى خلها تنسى كل شي وتكتم حتى تنفسها
والحشره المجهول نوعها كملت طريقها على رجلها ودخلت تحت بنطلون لين وصارت بكل اريحيه تتمشى على ساقها

ــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــــ

مساء في بيت فيصل

ليان : فيصل

فيصل : ماسمعت

ليان بأبتسامه تسحر : حبيبي

فيصل وهو ذايب من كلمة حبيبي ومن ابتسامتها اللي تدوخه : عيون وروح حبيبك

ليان بخجل : ممكن اطلب منك طلب

فيصل : عيوني وروحي فدوه لك انتي تأمرين امر ياغلاي ماتطلبين

ليان : بعد عمري انت الله لايحرمني منك

فيصل : ولا منك ياقلبي .. قولي وش بغيتي

ليان : مشتاقه مووووت اسمع صوت لين بس جوالها على طول مغلق ومااعرف لها اي رقم حبيبي ارجوك اتصل على طلال واطلبها منه عشان اكلمها

فيصل وهو يحاول يكتم غيضه :: مدري وش سر هالتعلق كله بــ لين

ليان بصوت خنقته العبره : لين اختي وتؤامي لين القلب الطيب اللي ماكان يرضى علي بظلم امي وابوي لي .. لين هي اللي لها الفضل بعد الله سبحانه بسعاده اللي احنا عايشين فيها لانها هي اللي خلتني انسى جرحك لي وافتح معك صفحه جديده

فيصل وهو مو مستوعب : اشلون مافهمت

ليان : تذكر اخر مره كانت فيها لين عندنا في البيت وبعد ماطلعت لقيتني بغرفتي القديمه وابكي

فيصل : ايه

ليان : كنت ابكي بسبب كلامها لي كنت واقفه معها اودعها وصلتني رساله منك وشافت الحزن على وجهي سألتني عن علاقتنا مع بعض وقلت لها انك تغيرت وصرت تعاملني بكل رقه وحب بس انا كنت خايفه لا اسلمك قلبي من جديد وارجع انجرح قالت لي انا بنصحك وسامحيني لو كلامي جرحك ماراح ازيف الحقايق عشان ارضيك فيصل محتاج حبك وبس لكن انتي محتاجه حبه ووجوده شي مهم في حياتك لانه هو كل اللي باقيلك ضحى بالدنيا كلها الا هو تمسكي فيه بكل قوتك وسامحيه وحتى لو اخطى دوريله العذر

فيصل وهو بصدمه من اللي يسمعه : وعشان كذا سامحتيني ؟

ليان وهي تمسك يده بيدها وبيدها الثانيه تلف راسه عشان يناظر في عيونها : فيصل انا فقدت الام اللي توجهني وترشدني في بداية زواجي حالي حال اي بنت برغم انها موجوده وعايشه جرحك لي ماكان جرح هين انت حطمتني وقتلت كل شي بداخلي لو ماشفت من البدايه غير قسوتك يمكن ماكان تحطمت لكن انا ذقت حبك وذقت قسوتك وهالشي هو اللي قتلني لين سوت اللي ماسوته امي وجاء بعده حادثك الله لايعيده وعرفني اني مازلت احبك ولا اتحمل بعدك كان الموت اهون لي من اني اعيش لحظه بدونك

فيصل وهو يضمها على صدره : بسم الله عليك من الموت ياقلبي ادري اني قسيت عليك كثير وكنت بعيش عمري كله وانا

احاول ان قلبك يرجع يحبني وحتى لو ماحبيتيني بتم احبك لــ آ خر لحظه من عمري

ليان : حبي انا نسيت كل شي ولولا موضوع لين والا ماكان رجعت فتحته فيصل انا عرفت معك معنى السعاده اللي ماعرفتها طول عمري

فيصل وهو يبوسها على جبينها : عسى هالسعاده دوم ياغلاي واذا على لين اوعدك بكره اكلم طلال واخليها تكلمك

ليان وهي تضمه بفرح : فديت قلبك حبيبي

فيصل بخبث : بعد هالضمه مااظن اخليك تنزلين تحت

ليان وهي تسحب نفسها من بين يديه : لا حبي لازم اجلس مع جدي قبل لا ينام وتطمن عليه

فيصل وهو يقوم : دام السالفه فيها جدي اجل بعفيك هالمره .. انزلي تطمني عليه على انا ماانزل اخلص كم شغله بالمكتب نزلو مع بعض وراحت ليان لجدها وفيصل دخل مكتبه وهو محتار من اللي سمعه معقوله يكون ظلم لين بس كل شي يدل انها هي الوحيده اللي كانت تعرف رقم ليان
صحى من افكاره على صوت خبط الباب بطريقه همجيه وثواني وطلت ندى هي وعكازها

فيصل : ياصبر ايوب هو الواحد مايعرف يفتك منك

ندى : هذا بدال ماتقول حياك اقلطي ياهلا بالقمر اللي طل علينا اسفرت وانورت واستهلت وامطرت والا تغنيلي يمه الئمر على الباب يضوي ئناديله يمه ارد الباب والا انــ ...

فيصل وهو يقاطعها : بسسسسسسسسسس حسبي الله عليك بنت وش انتي بالعه

ندى وهي تدخل وتسكر الباب : الله مير يحييك تدري اشغال الدنيا لاهيتن فيها بس قلت بسرق من وقتي كم ساعه واقولك اقتراح يمكن يعجبك

وصلت للكنبه اللي بمكتب فيصل وقبل لا تجلس صارت تضربها بكل قوتها بعكازها لو الكنبه تنطق كان قالت يرحم والديك ارحميني

فيصل : وش تسوين يامجنونه

ندى بكل براءه : انفض الغبار عن الكنبه اجل اجلس وهي مغبره بدون ماانفظها

فيصل وهو شوي ويستخف : اي غبار وحتى لو فرضنا في غبار احد ينفضه بالعكاز نعنبو ابليسك مابقيتي شي صاحي بالبيت افياش اللمبات كلها كسرتيها من كثر ماتشغلينها وتطفيناها بعكازك والرخام وعدمتيه من كثر ماتخبطن فيه بكل قوتك حتى الحديقه ماسملت منك ومابقى فيها غصن مو مكسور

ندى بأبتسامه : ماعرفت اخرت التطورات

فيصل : لا ولاابي اعرف

ندى : ابشرك بديت اتعلم الشيل الكأسات والصحون بطرف عكازي صدق الى الان ماحققت اي نجاح لكن المحاولات حثيثه وان شاء الله تثمر

فيصل : ماودك تقولين اقتراحك اللي جايتن عشانه قبل لا اذبحك

ندى : اسمع بما ان كل من شاف خشتي قال مافيه عرس الا على جثتي فأنا ماقدامي غير خيارين الاول اسوي فيكم مجزره جماعيه واعرس او توافقون افصل من الجامعه وارجع اقدم على كلية الطب حالي حال العله الثاني مجود

فيصل وهو مطنش اقتراحها : طبعآ وانا العله الاولى دام مجود الثاني

ندى : اللبيب من الاشاره يفهم تصدق كنت اسمع بهالمثل وماعرفت معناه غير الحين

فيصل وده يجلدها الين تقول العيد بكره بس بما انه محتاج يستفسر منها عن لين قرر يأجل انتقامه شوي

فيصل بجديه : ندى محتاج اتكلم معك بجديه خلي عنك هالهبال لو شوي

ندى بخوف : ابشر

فيصل : لو احد قالك ان لين ممكن تضر اختها ليان بتصدقين هالشي

ندى بأستنكار : لين تضر ليان ومن المجنون اللي ممكن يخطر في باله هالشي

فيصل : ندى ماابي تحيز بحكم حبك للين

ندى : مو تحيز بس مستحيل اصدق هالشي حتى لو شفته بعيوني فيصل انت ماتعرف وش كثر حب لين لليان

فيصل : حتى لو كان فيه ادله

ندى : مستحيل قلت لو شفت بعيني مااصدق لو انك قلت لمى كانت قلت لك ايه لانها ماتطيق ليان من صغرها اما لين محد يعرفها كثري محد وقف بوجه خالي والنسره مرته غير لين حتى راكان كثير كان يسكت لكن لين ماكانت ترضى ودايم هي واهلها مشاكل بسبب دفاعها عنها
ترى محد جهز لين يوم ملكتها او زواجها غيرها حتى اليوم اللي كان بيأخذها طلال من المزرعه ماهتمت بنفسها وكان كل همها انك تشوف ليان بأجمل واروع صوره
فيصل يمكن مايرضيك حكمي على الاشخاص لكن يرضيك حكم جدي عليهم
بأمكانك تروح تسأله عن لين وتسمع وش يقول عنها
مره سألته قلت له غريب برغم انهم تؤام حبيت ليان اكثر من لين تعرف وش قالي
فيصل : وش قال
ندى : قال ومن المجنون اللي قالك اني احب ليان اكثر من لين .. لين حفيدتي اللي اخذت كل اطباعي لين قويه وقوتها ماتستخدمها غير في الحق وتملك قلب رحوم وماترضى بالظلم ولانها قويه انا مااخاف عليها
لكن ليان طيبه حيل لدرجة ان طيبتها تضعفها تنظلم وتسكت او بالاصح اتسامح لان مافي قاموسها شي اسمه كره ولا الله حط في قلب امها وابوها حبها عشان كذا احس انها مسؤله مني ولازم احميها

فيصل : ممكن اللي دار بينا مايطلع لااحد

ندى عرفت ان فيصل بيقفل الموضوع : بدون ماتطلب بس ماقلت لي وش رأيك بأقتراحي

فيصل وهو يقوم ويسحبها مع تي شيرتها من عند رقبتها من ورى : اقتراحك تحت الدراسه راجعينا بعد عشرين سنه ان الله احيانا

ندى وهي تناقز برجل وحده تجاري مشي فيصل اللي ساحبها لباب المكتب : مردك لي يافصيل ثم والله لا اطلعك منك الاول وتالي

طلعها فيصل من المكتب وهي تحلطم وسكر الباب راح جلس ورى مكتبه وسند راسه على يديه معقول انه ظالمها والمشكله انه بدال مايحتفظ بشكوكه حتى يتأكد من صحتها نقلها لطلال
بس اللي مو قادر يفهمه انه من بعد ماقال لطلال عن لين طلال راح وتزوجها معقول انه مسوي هالشي عشان يأدبها
فيصل وهو يضرب راسه بيده (وليه مو معقول تصرفات طلال وزواجه السريع كلها تأكد هالشي والدليل انها من سافرت معه محد سمع صوتها )
طلع جواله واتصل على طلال وهو الى الان مايدري وش يقوله وكيف ممكن يصحح غلطته
طلال : حيا الله القاطع
فيصل : تحيا وتدوم والحين انا اللي صرت قاطع والا انت اللي مااخذ اخبارك غير من خالتي او وليد
طلال : وش ابي فيك وانت حتى الشغل لاهي عنه وراميه على الضعيف وليد
فيصل : ياحبي له هالادمي
طلال : هذا اللي ربي قدرك عليه نعنبو ابليسك الولد قرر يتزوج شغالتهم كله بس عشان يأخذ اجازه ويفتك من الشغل
فيصل : هههههههههههههههههههههه تراه يسويها هالخبل لاتستغرب عليه شي
طلال : وانت متى ناوي تعقل وترجع لشغلك
فيصل : قريب ان شاء الله .. الا اقول ترى اللي عندي غير تبكي تبي تسمع صوت اختها
طلال وهو شوي ويقتل فيصل على غباءه : مهبول انت انا ابعد فيها عشان افككم من شرها وانت تبيها تكلمها
فيصل : طلال لو قلت لك اني تسرعت بحكمي وظلمت لين بتصدقني
طلال وهو يوقف سيارته على جنب الخط : وش تقول انت
فيصل : اقولك اني ظلمت لين ولاتظلمها بعد حتى انت
طلال : فيصل اذا تتوقع بكلامك هذا بتغير نظرتي لها فأنت غلطان
فيصل : طلال اسمعني انت اخوي وولد الغالي اللي ماعرفت ابو في الدنيا غيره ومستحيل اظلمك او ارضى لك بشي ممكن يقلل من قدرك ووالله لو اني ماعرفت اني ظالم لين والا ماكان اتصلت وقلت لك هالكلام يأخوك انا ظلمتها وكافي علي ذنبي لا تحملني فوقه ازر ظلمك لها ياطلال انا ماسألت احد عنها الا ومدح فيها واللي كانت تسويه لااختها يشهد بأرائتها وكلام اختي وامي وحتى جدي عنها يثبت انه ماحد حب ليان وضحى عشانها غيرها يكفيك ياطلال ان جدي يقول هي حفيدته الوحيده اللي اخذت كل صفاته وطباعه لين قويه بس لاتخلي قوتها تشكك بأنها ممكن تسوي هالشي لان الكل يشهد لها انها ماتستخدمها غير بالحق وعمرها مارضت بالظلم على نفسه او على غيرها

طلال : فيصل انا مشغول الحين اكلمك بعدين
فيصل وهو عارف ان طلال يتهرب منه : وانا ماراح اطول عليك كل اللي ابيه منك تحكم عقلك وتفكر بالكلام اللي قلته لك يله فمان الله

يتبـــــــــــــــع


سكر طلال بدون مايقول ولا كلمه ونزل من سيارته كل اللي يعرفه انه ماراح يقدر يسوق وهو في هالحاله جلس على العشب الاخضر اللي بجنب الخط ودفن راسه بين يديه وهو اللي الان بدوامه من كلام فيصل معقول انها مظلومه وليه لا فيصل يقول انها قويه وماترضى بالظلم لااحد وهالشي اثبته وقفتها مع امه ودفاعها عنها ايام سالفة حادث فيصل وهالشي قالته له امه يعني مستحيل يكون كذب وغير كذا نظرة البرائه اللي دايم يشوفها بعيونها
لكن لا هو باليوم اللي شك فيه انها بريئه لين اعترفت وهي بين يديه ان اللي فيها عقوبه من الله عشان ليان
وقف وركب سيارته وهو مايدري وين يروح ومازال بحيره من امره هل هي ظالمه او مظلومه اليوم كان ناوي يرجع لبيته بدري عشان يتطمن عليها لان صار لها ثلاث ايام واضح انها ماتنزل تحت غير اذا جاء ويخاف انها تكون مريضه لان طول الاسبوعين اللي فاتو وهو يرجع للبيت ويحصله مرتب والاكل مطبوخ صحيح انه ماكان يأكل ولا لقمه وعلى طول يروح لغرفته بس كان هالشي يسعده بدون مايعرف ليه
لكن بعد كلام فيصل حس انها مايقدر يرجع للبيت ويواجها مايدري كم مر عليه من الوقت وهو يلف بالشوارع وماوصل للبيت الا الساعه 12 ونص بالليل
دخل البيت اللي كان غارق في الظلام شعل الانوار وانصدم باللي شافه كانت الابواب كلها مفتحه بما فيها باب مكتبه وكل شي مخرب ومنبش للحظه توقع ان اللي مسويه كذا لين انتقام منه بس طرد هالفكره وهو يحس الخوف بدا يغزو قلبه طلع ركض فوق
وكان الدور الاول مايختلف عن الارضي من ناحية الفوضى كمل طريقه لغرفة لين وهو يتمنى انها تكون هي اللي مسويه كذا مو احد غيرها اهم شي عنده انها تكون بخير
دخل غرفتها اللي مامتروك فيها شي ماهو منبش صرخ بأعلى صوته : لــــــــــــــــــــــــين
صار يركض في البيت مثل المجنون يدورها ماترك مكان مافتش فيه بالدواليب وتحت الاسره وفي المكتب وحتى في دوراة المياه بس ماحصل لها اثر
شاف الباب الخلفي مفتوح والشباك اللي قرب منه مكسور زجاجه ومتناثر على الارض طلع يركض برا بس ماشاف اي شي
اتصل على الشرطه من جواله وهو جسمه كله يرجف من الخوف عليها وش ممكن يكون صار لها بلغهم ورجع للبيت يفتش باقي الامكان اللي مادخلها دور في المطبخ والحمام بس ماكان فيه احد شاف باب القبو مفتوح حاله حال كل ابواب البيت
وقف عند الباب باب القبو المظلم وشعل النور بالزر اللي بجنب الباب بس ماشاف فيه احد وماتوقع اصلآ ان بيكون فيه احد
لفت انتباهه الظل المعكوس على الجدار خلف الصناديق
نزل الدرج ركض وهو خايف من اللي ممكن يشوفه كانت لين جالس وظامه ركبها على صدرها وترجف على ان منظرها يكسر الخاطر بس كانت سعادة طلال ماتوصف بشوفتها وهي سليمه
جلس بجنبها ولف جسمها له عشان تناظره : لين تكلمي صار لك شي
كان وجها جامد ونظرتها تتعدا طلال وتتركز على باب القبو كأن ممكن ان احد يدخل منه في اي للحظه ويقتلها
ضمها على صدره وشالها وطلعها فوق جلسها على الكنب في الصالون وجلس على ركبه قدامها شاف نظراتها التايهه واللي مازالت معلقه على المكان اللي جت منه
مسك وجها بين يديه وهو يحاول انها تنظر له وبكل حنيه وخوف عليها : لين ارحميني وقولي احد اذاك احد سوالك شي
ناظرت فيه لــ ثواني وبعدها ناظرت لرجلها وبصوت جامد قالت : فيه شي يمشي على رجلي
ناظر طلال برجليها الحافيه والملطخه من الغبار في القبو بس ماكان عليها شي مسك طرف بنطلونها من تحت ونفظه بقوه بس نفس الشي
طلال : لين مافيه شي ياقلبي حتى شوفي بنفسك
لين وبفك يرجف كأنها على وشك البكاء : لا فيه تمشي على رجلي
طلال بدون اي تفكير وقفها قدامه وفسخ بنطلونها ورماه على الارض : لين ناظري مافيه شي
لكن لين ماردت وكانت نظراتها معلقه على العنكبوت الكبير اللي طلع يمشي من بنطلونها
انتبه طلال للعنكبوت ورجع ناظر بساق لين اللي كان فيه بقعه حمراء كبيره .. خاف ليكون هالعنكبوت من النوع السام
تحرك بيطلع فوق ويجيب لها ملابس ويخذها للمستشفى لكنه ماتقدم غير خطوتين وبعدها رجع لها وشالها وهو خايف عليها تغيب عن عينه لو دقيقه وحده
طلعها لغرفتها اللي كانت غارقه بالفوضى واختار لها بنطلون مريح ولبسه لها بدون اي معارضه منها وهالشي هو اللي خوف طلال اكثر
طلع فيها للمستشفى بدون لاينتظر وصول الشرطه اللي بلغهم

ـــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ

كان ماجد مو قادر ينام من كثر مايفكر بطلب فيصل منه انه يتقدم لمنال
ناظر بساعة جواله وشاف انها 3 ونص الفجر
دق على ندى وهو متأكده انها مازالت صاحيه وفعلآ ردت عليه من اول رنه
ندى بصراخ : وجعععععععع يالدوب خوفتني
ماجد : بسم الله وش انا مسوي
ندى : كنت اتفرج على فيلم رعب ورن الجوال وكان قلبي بيتوقف من الخوف
ماجد : يامنتا كريم يارب والله وصارت اختي بنت وتخاف
ندى بعصبيه : ليه انت شاك ان شاء الله
ماجد : مو شاك الا باصم بالعشره انك ولد
ندى : اخلص وش بغيت والا متصل ومخرب علي انسجامي مع فيلمي عشان تسم بدني بكلامك
ماجد : لا بس ممكن اجي محتاج اتكلم معك بموضوع شاغلني
ندى : احد قايلك انت واخوك العله الثاني اني صايرتن دكتوره نفسيه والا محلله اجتماعيه
ماجد : تدرين اني انا الخبل اللي فكرة ان عندي اخت عاقله ممكن اشاورها .. طسي يغنينا الله عنك انتي ومشورتك
ندى وعرق اللقافه بدا يشتغل : افا مجود محد يمزح معك
ماجد : ايه خليك كذا عاقله يله ثواني وجايك
قفل ماجد وهي مازالت تناظر بالجوال (هين يامجود خلني بس ابرد فضولي واعرف السالفه وعقبها يصير خير )
دقايق وسمعت دقه على باب غرفتها
دخل ماجد وهو مهو عارف اشلون يقولها الموضوع اللي الى الان محد يعرفه غير فيصل وامه
ندى وهي ملاحظه انه مو عارف اشلون يبدا : ماجد تكلم اسمعك
ماجد وهو يحاول يبتسم : مادريتي اني قررت اتزوج
ندى وهي فاتحه فمها من الصدمه : يالخااااااين تزوج قبلي ولا خلاص صدقت اني بعنس
ماجد : ايه مصدق من مبطي وبعدين وش خااين هذا بدال ماتقولين مبروك
ندى : فحط تسمعها مني بس قول من سعيدة الحظ اللي بتنبلي فيك
ماجد : الشرهه علي اللي جاي اقولك مو عليك
ندى : ياكلمه ردي مكانك خلاص سكت بس قول من تبي تتزوج
ماجد : منال
ندى وهي مو مستوعبه : اي منال
ماجد : ليه كم فيه منال نعرفها اكيد بنت خالي سلطان
ندى بأستنكار : لاااااااااااااا
ماجد : بسم الله وش فيك
ندى والدموع بدت تجمع بعيونها : لاااااا ياماجد لاااااا ياخوي الا منال ارجوك الا منال تزوج اي وحده بس منال لا سامعني منال لا ياماجد
ماجد وهو منصدم من تصرفها : وش معنى منال لا سامعه عليها شي فيها شي
ندى وهي تبكي : لا بس ارجوك ياماجد لاتزوجها لو لي خاطر عندك لاتزوجها اذا بتناسب خالي سلطان تزوج رنيم بس منال لا تكفى ياماجد
ماجد بعصبيه وهو يوقف يبي يطلع : دام مافيها شي ومنتى سامعه عنها شي اجل ليه رافضه والا بس لانك تكرهينها ماتبيني اتزوجها كلها انانيه منك
ندى وهي جارحها كلامه : لا ياماجد مو انا اللي اقطع رزق احد او اظلمه عشاني كارهته ويشهد ربي انه من حبي لك ماابي لك الا الخير اذا ماتبي تسمع كلامي كيفك بس سألتك بالله ياماجد انك تستخير ربك قبل لاتقدم على هالزواج والله يختار لك الخيره الصالحه
طلع ماجد من عند اخته وهو مهموم ومحتار اكثر مما كان قبل
اما ندى رمت نفسها على السرير وصارت تبكي ماهمها جرح ماجد لها كل اللي همها انه مايأخذ منال اللي هي وشلتها سمعتهم الشينه على كل لسان بالجامعه وماخفي كان اعظم

ـــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــــ

طلع الدكتور من غرفة لين وكان بأنتظاره طلال اللي يبيه يطمنه
طلال بعد مادخل مكتب الدكتور : العنكبوت اللي لدغها سام
الدكتور : لا مو سام واللي عندها مجرد تحسس بسيط 3 ايام على الهيدروكرتيزون وبيختفي تمامآ الاحمرار لكن مو هذا المهم
طلال بخوف : فيه شي ثاني
الدكتور : قبل مااجاوبك اتمنى اعرف منك وش اللي صار لها
طلال وهو خايف من اللي ممكن يسمعه : ماادري انا كنت برا البيت بس لما جيت تفاجاءت انه متعرض لعملية سطو ولين لقيتها جالسه بالقبو في الظلام ومتخبيه ورى مجموعة صناديق
الدكتور : وماتدري كم مر عليها وهي هناك
طلال : لا بس ممكن تقولي وش فيها
الدكتور : اللي واضح من الكشف انها ماتعرضت لــ اي اعتداء لكنها في حالة صدمه شديده واضح ان الرعب اللي مرت فيه اثر عليها لان نظراتها تايهه ومافيه اي استجابه منها كأنها ماتشوفنا ولا تسمعنا لما نكلمها
طلال : بس هي تكلمت في البيت
الدكتور : وش اللي قالته وهل كانت طبيعيه وهي تتكلم معك
طلال :لا كانت هاديه حيل وقالت ان فيه شي يمشي علها رجلها ولما قلت لها مافيه شي كان واضح انه بتبكي وقالت الا فيه وبعدها رجعت لنفس هدوها وماعاد تكلمت
الدكتور : لكن هذا مايغير شي حالة الهدوء اللي هي فيه شي مايطمن في حالات الصدمه اللي يكون فيها هيجان وصراخ غالبية الحالات ترجع لوضعها الطبيعي بعد زوال الصدمه بس في مثل حالة زوجتك مانقدر نحكم على وش مدى الضرر الا بعد مده هل بتتجاوز الصدمه او ممكن انها تأثر على قواها العقليه
كلام الدكتور كان اقوى من قوة طلال على الاحتمال طلع من عنده بسرعه قبل لايتهور ويقتله وراح لغرفة لين
حاولت تمنعه الممرضه لكنه ماسمع لها ودخل
كانت لين نائمه ومو حاسه بشئ بعد المنوم اللي اعطوه لها قرب منها طلال وهو يتأمل وجها البرئ ومو متخيل انها ممكن تفقد قواها العقليه مثل ماقال هالدكتور المتخلف
مسح على شعرها بيده ومرر اصابعه على ملامحها بكل رقه ازعجه صوت جواله اللي ماوقف عن الرنين من جاء للمستشفى وكان عارف انهم الشرطه لانه اعطاهم رقمه
انحنى عليها وطبع بوسه على خدها وجبينها قبل لايطلع عشان مايزعجها صوت جواله
سأل الممرضه متى ممكن تصحى وقالت له مو قبل 12 ساعه بسبب المنوم والحاله اللي هي فيها
طلع من المستشفى واتجه لبيته اول ماوصل لقاء سيارتين شرطه عند الباب دخل ولقاهم يدورون على بصمات ممكن تكون للحرامي
مرت ساعتين بالبحث والتحقيق وكانت المسروقات مجرد كم الف بدرج مكتب طلال ومجوهرات لين اللي طلال مايدري وش كثرها بس سبق وشافها بشنطتها
لكن كل هذا ماهم طلال اللي صدمه حيل ان الشرطي قاله ان احد الجيران اكد انه الساعه ثمانيه شاف شخص يطلع من الباب الخلفي للبيت بس توقع انه احد اصحاب البيت ومو حرامي
مسك طلال راسه وهو يتذكر انه ماوصل للبيت غير الساعه 12 ونص معناها ان لين بقت في القبو وتحملت كل هالخوف مدة اربع ساعات ونص ويمكن اكثر دام ان جارهم شاف الحرامي الساعه 8 طالع وعلى شكل البيت واضح انه اخذ منه وقت طويل وهو يفتش من غير الوقت اللي قضاه طلال وهو يدور عليها
طلعو الشرطه من البيت وهم يطلبون من طلال يجيب لهم مواصفات المجوهرات في اقرب وقت لانها الخيط الوحيد اللي ممكن يدلهم على الحرامي لو حاول بيعها
دارت نظراته بكل مكان واخيرآ استقرت على بنطلون لين المرمي على الارض شاله وطلع لغرفتها عشان يجمع اغراضها لانه مافيه امل يرجعها هنا بعد الخوف اللي عاشته فيه
صار يجمع ملابسها واغراضها المرميه على الارض ويرتبها بشنطها لفت انتباهه دفتر مرمي على الارض فتح اول صفحه وكان مكتوب فيها بالخط العريض
( لا احلل قراءة مذكراتي الا لتؤام روحي ليان (بعد مماتي) )


- وش ممكن يصير للين وهل بتتجاوز الصدمه او بتفقد قواها العقليه
- هل ماجد بيسمع كلام اخته او بينفذ كلام فيصل ويتقدم لمنال
- وش الخطه اللي بتنفذها منال بكره بزيارتها لبيت فيصل وهل بتنجح او لا
- هل طلال بيحترم خصوصية لين او بيتصفح مذكراتها


انتظروني في الجزء الرابع عشر






 
 توقيع : دمــوع الــورد


سدووومي + بنت كلى ذوق + روزين +كاترينا كيف
+ سعيد السالمي + عز الخوي +امير الصمت


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ابوس, بكلمة, ياسمو, راسك, رواية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.1 ©2009, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79